لقد مر عام على اندلاع احتجاجات واسعة النطاق في جميع أنحاء (جنوب)العراق منددة بالفساد المستوطن، والتدهور الاقتصادي، وجولات الصراع العنيف التي لا نهاية لها، التي ميزت نظام ما بعد العام 2003. وبمناسبة الذكرى، عاد آلاف العراقيين إلى الساحات (العامة) في بغداد وفي جميع أنحاء الجنوب للتعبير عن مظالمهم المستمرة والدعوة إلى الثورة ضد طبقة سياسية خذلتهم.

 ومع ذلك، وخلافاً لما كان عليه الحال في العام 2019 عندما ظل المتظاهرون في أماكنهم لشهور، فقد حزموا هذه المرة خيامهم وذهبوا إلى منازلهم. على مدى العام الماضي، تضاءلت أعداد الاحتجاجات بسبب إغلاق الفايروس التاجي (كورونا) والتعب الاحتجاجي الأكثر عمومية. وقد أعرب البعض عن انزعاجهم من تسلل مجموعات غير معروفة إلى الاحتجاجات؛ ويتكهن آخرون بأن الأحزاب السياسية تسعى إلى تقويضها.

وقد قلل العديد من السياسيين العراقيين من أهمية الاحتجاجات، ونعتوها أنها أعمال لعدد صغير من الحركات غير المنظمة التي لا تهدف إلى تحقيق أهداف سياسية متماسكة.  ويشيرون إلى الانخفاض الأخير في الأعداد للقول بأن "الأغلبية الصامتة" المتنامية من العراقيين غير مرتاحة لمطالب وأساليب الاحتجاجات. 

إذن كيف يشعر معظم العراقيين تجاه الاحتجاجات؟  ولفهم وجهات نظر عامة السكان حول حركة الاحتجاج بشكل أفضل، كلف مشروع مبادرة العراق في "تشاتام هاوس" بإجراء استقصاء لأكثر من 1200 عراقي. وتشير الردود إلى أن أغلبية كبيرة من الجمهور متعاطفة مع الاحتجاجات وتشترك في نفس المظالم ضد النظام الحالي، وهي نتيجة تدعمها المقابلات والاجتماعات في الآونة الأخيرة.

من يدعم الاحتجاجات؟ 

وعندما سُئل عن رأيهم في المتظاهرين، قال 83 في المائة من المجيبين إما أن لهم جميعاً ما يبرره، أو أن معظمها كان مبرراً، في حين أن 10 في المئة فقط يشعرون بأن كل الاحتجاجات أو معظمها كانت "مفسدين" (مخربين) – وهي الكلمة التي استخدمتها بعض النخب لتشويه سمعة المحتجين.   

ما هو رأيك في المحتجين؟   اجمالي المجيبين    

المصدر: مسح أجرته شركة المستقلة للبحوث (IIACSS) في يوليو (تموز)وأغسطس (اب)العام 2020، بتكليف من "تشاتام هاوس".

 غالبية المشاركين في جميع المناطق يؤيدون كل أو معظم المتظاهرين، حتى في إقليم كردستان شبه المستقل، حيث يمكن للمواطنين أن يشعروا بأنهم بعيدون عن الأحداث في بقية العراق. وحتى في تلك المحافظات المحررة من "داعش"، لكنها لا تزال تحت السيطرة غير المستقرة لمختلف الجماعات المسلحة، حيث لم يحتج السكان المحليون خوفاً من التداعيات، لا يزال التأييد الشعبي مرتفعاً. ففي الموصل على سبيل المثال، يعتقد 91 في المائة أن الاحتجاجات كانت مبررة كلها أو في معظمها.

ما هو رأيك في المحتجين؟ (اقليم) كردستان

المصدر: استقصاء أجرته شركة المستقلة للبحوث (IIACSS) في يوليو (تموز) وأغسطس (اب)العام 2020، بتكليف من "تشاتام هاوس".

ما هو رأيك في المحتجين؟ الموصل

المصدر: استقصاء أجرته شركة المستقلة للبحوث (IIACSS) في يوليو (تموز) وأغسطس (اب)العام 2020، بتكليف من "تشاتام هاوس".     

وعلى الرغم من أن أغلبية المتظاهرين معروفون بالشباب وإما عاطلون عن العمل أو في التعليم، تشير الردود على الدراسة الاستقصائية إلى وجود دعم واسع النطاق يتجاوز الانقسامات المجتمعية حسب العمر أو حالة العمل أو نوع الجنس أو الدخل. وتتشابه ردود الذكور والإناث حيث ينظر 88 في المائة و86 في المائة على التوالي إلى المتظاهرين على أنهم جميعاً أو في الغالب مبررون، على الرغم من أن النساء يقدمن المزيد من الدعم غير المشروط بنسبة 33 في المائة لـ 22 في المائة من الذكور. 

أما الذين تبلغ أعمارهم 25 عاماً أو أقل فهي الفئة العمرية الأكثر دعماً ولكن بفارق ضئيل جداً فقط. ويقدم العديد من أكثر من 40 عاماً وجهة نظر داعمة، حيث قال 87 في المائة منهم إن الاحتجاجات كلها أو في معظمها مبررة، مما يشير إلى أن الرغبة القوية في التغيير لا تقتصر على أولئك الذين لم يعرفوا قط نظاماً سياسياً مختلفاً عن النظام الحالي. يقدم الطلاب وجهة النظر الأكثر إيجابية تجاه المتظاهرين، ولكن لا يوجد سوى فرق هامشي بين ردود الطلاب وأولئك العاملين بدوام كامل. كما أن الاختلافات بين ردود الأشخاص الذين ينهمون من مختلف فئات الدخل هي اختلافات صغيرة. 

أولويات الاحتجاج 

كما سأل الاستطلاع المجيبين عن المطالب الثلاثة الاولى للمتظاهرين للحكومة. وعلى الصعيد الوطني، فإن التصدي للفساد في الحكومة هو المطلب الأكثر شعبية، يليه خلق فرص العمل وإدخال تحسينات على تقديم الخدمات، وهذا هو الحال في غالبية المحافظات الفردية. كركوك هي المحافظة الوحيدة التي يعطي فيها المجيبون الأولوية لتحسين الخدمات على حساب الفساد أو خلق فرص العمل - وهذا ليس مفاجئاً نظراً لأن كركوك تعاني من وضع إنساني حاد، لا سيما في الأجزاء الجنوبية الفقيرة من المحافظة.

أي من هذه المطالب ينبغي ان يكون من أولويات المحتجين (ادرج واحد، اثنين، ثلاثة حسب الأفضلية): اجمالي المجيبين

المصدر: استقصاء أجرته شركة المستقلة للبحوث (IIACSS) في يوليو (تموز) وأغسطس (اب)العام 2020، بتكليف من "تشاتام هاوس".  

ومن المثير للاهتمام أن الإصلاح الانتخابي والانتخابات المبكرة في جميع المحافظات، والأجناس، والأعمار، يُبرزان انخفاضًا في قائمة الأولويات في أعين عامة الناس ولكن الجدير بالذكر أن غالبية الاستطلاع أجري في يوليو(تموز)، قبل اقتراح إجراء انتخابات مبكرة. راهن رئيس الوزراء الكاظمي الكثير من رأسماله السياسي على دفع مشروع قانون الإصلاح الانتخابي من خلال البرلمان وإجراء انتخابات مبكرة في 6 يونيو(تموز) 2021 - ومع ذلك تشير البيانات إلى أن هذا الأمر لا يعتبر أولوية حاسمة من جانب أغلبية الجمهور. بالتأكيد كان هناك درجة كبيرة من الشك في إمكانية تحقيق الإصلاح الانتخابي في الوقت المناسب في يونيو(تموز) 2021 ، وكما تقول دراسة "تشاتام هاوس" القادمة، فإن المحاولات السابقة للإصلاح الانتخابي في العامين 2005 و2013 لم تحقق سوى القليل جداً. ولعل هذا يفسر لماذا، على الرغم من أن الانتخابات المبكرة كانت في البداية مطلباً رئيسياً للحركة الاحتجاجية، يبدو أن معظم السكان يفضلون أن تركز الحكومة على الإصلاحات التي تستهدف الفساد بدلاً من الانتخابات التي تعزز النظام والنخبة نفسها.  

الآثار المترتبة على انتخابات العام 2021    

إذا تمكنت الحركات الاحتجاجية من التنظيم بنجاح في حزب أو أكثر من الأحزاب أو الكتل السياسية والتنافس على المقاعد البرلمانية، هذا المستوى العالي من الدعم الشعبي يمكن أن يترجم إلى مكاسب انتخابية كبيرة. ولم يصوت سوى 20 في المئة من العراقيين في (انتخابات) العام 2018، مما يعني أن معظم الناخبين لا يزالون خارج شبكات المحسوبية التي تعزز الأحزاب السياسية لما بعد العام 2003.   لكن الجهود المبذولة لتعبئة الاحتجاجات في مجموعة متماسكة واحدة قد فشلت حتى الآن، ولا تزال هذه الجهود كتلة متباينة من الحركات الأصغر حجماً. لا يزال من المفهوم على أفضل وجه 'ثورة أكتوبر' على أنه رد فعل عنيف على عقود من الصدمة وسوء الحكم،  بدلاً من أن تكون حركة سياسية من الأعلى إلى الأسفل، مما يجعل من غير المحتمل أن يتمكن حزب واحد أو مجموعة واحدة من تحويل الدعم الشعبي للعمل المباشر إلى تغيير سياسي فعلي.

تضاؤل أعداد (المحتجين) في ساحة التحرير في بغداد يدفع الكثيرين إلى استنتاج أن الاحتجاجات قد اتخذت مجراها، ولكن هذا الاستطلاع يسلط الضوء على أن غالبية المواطنين ما زالوا يشعرون بخيبة الأمل من النظام السياسي، وهم يؤيدون بشكل كبير المحتجين، بغض النظر عن الانتقاد الذي يوجهه إليهم أولئك الذين يستفيدون من الوضع الراهن. لا يزال العراق بعيداً عن الازدهار والديمقراطية التي وُعد بها في العام 2003، ولا حملة القمع الحكومية ولا أي حل سريع - مثل إجراء انتخابات جديدة – سوف تخفف من المظالم التي طال أمدها في المجتمع العراقي والتي تتطلع إلى الغليان حتى الزناد التالي.

لهذا الاستطلاع التمثيلي الوطني، أجرى المعهد المستقل للدراسات الإدارية والمجتمع المدني (IIACSS) 217 1 مقابلة، وهو الهيئة التمثيلية الوحيدة لمعهد "جالوب" في العراق. يتألف العراق اداريا من 18 محافظة التي بدورها تتكون من أقضية. وتتكون الأخيرة من نواحي وثم القرى الريفية والقصبات. وتُوزَّع المقابلات بشكل متناسب على جميع المحافظات  الـ 18. وتستخدم نُهُج مختلفة لاختيار المواقع الحضرية والريفية، وفقا للمنطقة المرغوبة. لتحديد الأسر التي يراد إجراء الاستطلاع معها يتم تحديد نقطة البداية باستخدام جدول أرقام عشوائي. يقوم المشرف بتقسيم عدد المنازل في الشارع على عدد المقابلات بالإضافة إلى استبدالين محتملين (أي 5+2=7) لحساب نمط التخطي. باستخدام هذه الفاصلة في أخذ العينات، المشرف يختار عشوائيا منازل أخرى إضافية في هذا الشارع لإجراء مقابلة. إذا كان هناك عدة أسر داخل المسكن المحدد، سوف يستخدم المشرف شبكة اختيار الأسرة (جدول أرقام عشوائية) لتحديد الأسرة المحددة للمقابلة. يتم استخدام طريقة عيد الميلاد التالي حيث يتم اختيار الشخص البالغ فوق 18 عامًا الذي يقترب تاريخ ميلاده أكثر لتحديد المستجيب في داخل الأسرة. بمجرد اختيار المستجيب، سيتم إجراء المقابلة مع المستجيب في المنزل. ولا توجد حصة محددة للجنسين، ولكن التوازن بين الجنسين تحقق عموما في نطاق هامش الخطأ. وقد تم إجراء الاستقصاء ميدانيا في الفترة من 12 يوليو(تموز)  إلى 9 أغسطس(اب) 2020، وبالنسبة لهذه العينة، كان هامش الخطأ 2.8، وفاصل الثقة بنسبة 95٪.     

* جورجيا كوك مديرة مشروع، برنامج الشرق الأوسط وشمال أفريقيا في المعهد

** د. رناد منصور زميل أبحاث أقدم، برنامج الشرق الأوسط وشمال أفريقيا؛ مدير مشروع مبادرة العراق في المعهد

ولمزيد من المعلومات بالإنجليزية والأشكال البيانية والصور راجع الرابط المدون أدناه

https://www.chathamhouse.org/2020/10/iraqi-views-protesters-one-year-after-uprising?utm_source=Chatham%20House&utm_medium=email&utm_campaign=12021013_MENAP%20-%20Newsletter%20-%2003.12.20&dm_i=1S3M,75NH1,R4N0YW,SZ1TU,1

عرض مقالات:

تحميل التطبیق علی موبایل اندروید و اپل