/
/
/
/

عباس منعثر، كاتب ومؤلف ومخرج مسرحي، يعيش في مدينة الناصرية، وهو حاصل على شهادة البكالوريوس في اداب اللغة الإنكليزية، وكذلك على دبلوم عال للفنون المسرحية، وهو عضو نقابة الفنانين العراقيين فرع ذي قار،، وسبق أن صدر له "مأساة روما" عن اتحاد الكتاب العرب 2003، و"كما تراني المرأة "، عن دار أزمنة 2011، و"آخر الكتب المقدسة" 2015، وكتاب "مونو" عن دار المتن 2016. كما أخرج عباس للمسرح "خارج الدائرة" و" أسنان الحصان" وكم هي؟ وهوالذي رأى، وقد حصل على عدة جوائز، كأفضل ممثل في ملتقى نيسان الثالث 1998، وجائزة أفضل عمل فني متكامل في مهرجان المسرح الشبابي 1999، وجائزة أفضل نص في مهرجان منتدى المسرح 2000، وجائزة عزيز السيد جاسم الإبداعية للشعر 2007، كما شارك عباس في العديد من المهرجانات، مثل ملتقى نيسان المسرحي الأول 1997، وملتقى نيسان المسرحي الثالث 1998، ومهرجان المسرح الشبابي 1999، ومهرجان منتدى المسرح 2000، ونهارات المدى 2006، ومهرجان الشمس والقمر إيطاليا 2006، وجميع مهرجانات وزارة التربية منذ عام 2004، حتى 2017.
  وعندما أسأل الفنان والكاتب عباس منعثر لمن تكتب؟ يجيب قائلاً:
أكتب للمستقبل، وأنا أتساءل دائماً، أين يكمن السبب في خلود بعض الكتابات، وتجاوزها زمن كتابتها؟ لقد شهد تأريخ الأدب صعوداً وهبوطاً، في بارومتر التقييم، بالنسبة لكتاب وحركات وظواهر عديدة، يمكن تذكر الإهمال الذي غيم على شمس شكسبير، يمكن تذكر " لوتريامون" وكيفية إعادة الاعتبار له، و"جون دون" والشعراء الميتافيزيقيين، بالمقارنة مع حجم المكانة والمآل بالنسبة إلى "جون دراين والكسندر بوب". ألم يُنظر إلى "وليم بليك" كشاعر غريب وغامض؟ رُب كلمة تخلق تأثيرها الآني بقوة" القصائد المنبرية الحماسية مثلاً"، لكنها لا تنفك تشحب حتى تتلاشى، ذلك أن النص الحقيقي يتسرب رويداً رويداً، كعلاقة السلحفاة بالأرنب في الحكاية المشهورة.
الغامض، هو ابن التعدد الكياني، صنو تعايش وجهات النظر، وليد الرغبة في توسيع الطبقات، والمباشر هو نفي للاختلاف، قسري النظر، غير مبق لفعل الاكتشاف متنفساً حقيقياً. كل أثر، مهما أعطى، لابد أن يشيخ ويهرم بمرور الزمن، فقد يدخل في باحة المعتاد، وقد يباشر المقلدون تقليده، فيصبح شائعاً ومشاعاً، ثم يستنفد مهاراته بعد وقت يطول أو يقصر، وهذا ما تحاول كتاباتي اجتنابه، لربما يكون المبهر في نتاج، ما جهُل متلقيه، وبعد علمه بما يجهل يختفي الإبهار، ولربما يعود أساساً إلى الجدة في بابه، ستنتهي جدة أي إكتشاف إلى تأريخ الأدب، كما تنتمي الإكتشافات العلمية إلى تأريخ العلم لا حاضره.


أسلوبياً، أميل إلى الكلمة التي تُخفي أثرها وتسربه ببطء، فإنها ستعمر طويلاً، إلى أن يأتي اليوم الذي تموت فيه هي الأخرى، أرى إن لكل نتاج أدبي أغصان عديدة، هي في الحقيقة طبقات إيحائية، كلما يبَست الشمس غصناً بزغ آخر، ولو كانت كل أغصان شكسبير في هملت متوقفة على "الشبح" - ذلك الكيان الذي توقفنا عن رؤيته بمنظار عصر المؤلف - لسقط النتاج كله. لكن الذهن الجدلي هو الذي يوجد مسارب تأثير جديدة، كلما كف مسرب عن التأثير. التمايز الحقيقي في إنتقاء الكلمة، كغصن أول، ودمجها في تركيب، وربط التراكيب في جمل، وربط الجمل في علاقات، وربط العلاقات في بنية تؤدي إلى الأثر، كل ذلك اعتمادا على كينونة الإبداع الأدبي الرئيسة: كونه لغة، تُشرف على هذه العملية برمتها رؤيا الكاتب، الغصن الثاني، لنفسه وللعالم وقدرته على الصوغ والتصور، وإستعداده للخلق، وإتساع أفقه ومنهله الثقافي، وتقارب حدوسه الشخصية مع هواجس عصره، وبعض من هواجس العصور التي تليه. أحاول في كتاباتي، أن أزرع الشجرة كثيرة الأغصان، وأدعها تثمر ما يناسبها.
وأعود لسؤال الفنان عباس منعثر، لماذا تكتب؟ فيجيب:
قطعت شوطاً طويلاً في الإجابة، عن سؤال لماذا أكتب؟ ببساطة: إن توقفت عن الكتابة أموت! قد أحاول أن أعبر عن المسكوت عنه، أو أن أكون صوت من لا صوت له، أو أكتب كي أكتشف، أو كي أتأمل في العالم! إلا أنني لا أجد تبريراً أشد عمقاً من الخوف من الموت، وعي ذلك لا يعني التشاؤم، أو الركون إلى السوداوية، ربما يؤدي إلى تثمين الحياة والاحتفاء بها، على الرغم من كل ما فيها من مآس وآلام وبؤس! كي أختلف عن كل ذلك، أبحث عما تبقى في الكأس الذي يمثل الانتصار: انتصار الفاني على المطلق، لذلك كل ما كتبته ليس سوى غناء، غناء يعبر عن الفجيعة أو الانتشاء، بمرور الزمن تحولت أسباب الكتابة، من صورتها الخلاصية العامة، إلى خلاص شخصي، إلى كوة أتنفس من خلالها، إلى فرصة للشهيق، وسط دخان العالم الكثيف، فالكائن يتقلص، والسرديات الكبرى تتلاشى، وشواطئ الذات غير قادرة على الصمود بوجه موج التقلبات العارم، أكتب حين أجد لحظة ما ستزول ولم يراقبها سواي، وأضن بها على الإختفاء، هي مساهمة وإن لم تجد من يقدرها أو ينتبه إليها، فقد أحدثت في نفسي تحولاً، جزئياً أو جوهرياً، وأشعرتني- ولو وقتياً- باستحقاق الهواء الذي أستهلكه.
- وأخيرا أسأل الفنان عباس كيف تكتب، أعني الشكل الذي يختاره للكتابة؟ فيجيب قائلاً:
الشكل الذي تتخذه الكتابة يعتمد- كما يلمح بودلير - على روحها، عندما تطرف فكرة معينة، ستجد شكلها الخاص، عمود الشعر العربي، المسرح، أو النص الجامع- قصيدة النثر - النص المفتوح، ليس هناك اشتراطات، وإنما تتبع طريقاً غامضاً في البدء، وحال اتضاحه تكتشف إنك في المكان الذي ينبغي أن توجد فيه، ينطبق ذلك على اختيار- أو الانصياع إلى- الشكل العام للفكرة، لو امتلكت حساسية خاصة تجاه مجريات الأحداث والأفكار، فإن نمطاً خاصاً سينبعث من رؤيتك متحولاً إلى طريقة، استحدث بيراندللو طرقاً لم يسبقه إليها أحد، وافتتح " الفرد جاري " مساحات شاسعة، يمكن تحويلها إلى بستان من المعرفة، هؤلاء حسب كولدمان أصحاب حدس شخصي، اتفق مع روح عصره، وأنتج نمطاً جديداً من الإبداع. الكاتب الذي لا يهجس هذا النوع من الحدس في مخيلته، عليه ان يعيد صياغة السؤال الجوهري المتعلق بلماذا يكتب، وليس كيف يكتب، التفكير بالكيفية لا يكون موعى به عادة، ثمة إستسلام لتيار من الإنثيالات، يتخذ شكله مع مرور الزمن، ثم يتلوه العقل "الفني" الذي يقلم الأغصان الزائدة، وينحت الشكل القابع في الصخرة، كي تتحول إلى منحوتة مكتملة، أما التخطيط الهندسي المسبق، أي أن تقرر الطريقة قبل الكتابة، فسيكون تحت تهديد خطر الآلية والقولبة. الكلمة هي التي تقرر موقعها، والكاتب الذي يقرر بالنيابة عنها يخاطر بدكتاتورية، لن يكون أهلاً لها. أنجبت الدكتاتورية نصوص القرون الوسطى، التي اضمحلت ولم تف بشروط عصرها. ناهيك عن العصور التي تلتها، فالدكتاتورية مؤقتة، ينعدم فيها الجدل، بينما تنجب الحرية ما لا يزول.

تحميل التطبیق علی موبایل اندروید و اپل