/
/
/
/

علي شغاتي

أهالي الكوت يؤكدون الدعم لجيشهم

طريق الشعب
العشرات من أبناء مدينة الكوت، احتشدوا عصر الجمعة أمام مبنى مجلس محافظة واسط، معلنين تضامنهم مع الجيش، ومستنكرين التصريحات المسيئة إليه وإلى تاريخه وانتصاراته.
وقد استمع المحتشدون إلى موسيقى النشيد الوطني، قبل ان يلقى الناشط المدني علي جبار العزاوي كلمة باسم التيار المدني، تلتها اخرى باسم اللجنة التحشيدية ألقاها الناشط علي حسين القريشي، فضلا عن قصيدتين لشاعرين معروفين من أبناء الكوت.
وقد عبرت الكلمتان والقصيدتان، والشعارات التي رفعها الجمهور والأهازيج التي أطلقها، عن حب العراقيين لجيشهم وتمسكهم به وتقديرهم لتضحياته في سبيل الوطن.
والتقى المحتشدون، العديد من أفراد الجيش والشرطة، وقدموا لهم الورود تعبيرا عن المحبة والامتنان. وكان بين المحتشدين سكرتير اللجنة المحلية للحزب الشيوعي العراقي في محافظة واسط الرفيق فتاح طه والعديد من رفاقه.

********************

أبناء بعقوبة يستنكرون الإساءة

سامي أبو رية
شهدت "ساحة الفلاحة" وسط مدينة بعقوبة، عصر الجمعة، وقفة جماهيرية شارك فيها الكثيرون من أبناء المدينة ووجوهها الاجتماعية والثقافية والمدنية والدينية، مستنكرين التصريحات التي استهدفت النيل من الجيش العراقي.
سكرتير اللجنة المحلية للحزب الشيوعي العراقي في محافظة ديالى، الرفيق ثامر العنبكي الذي شارك في الوقفة، قال في تصريح لـ "طريق الشعب" أن الوقفة جاءت للتضامن مع الجيش "الذي دافع عن كرامة الوطن وحارب تنظيم داعش الإرهابي"، مضيفا أن الجيش "يستحق منا الدعم والمساندة، كونه ضحى بالغالي والنفيس دفاعا عن الوطن".
من جانبه أعرب السيد إبراهيم الشفتاوي، أحد المشاركين في الوقفة، عن استنكاره للتصريحات المسيئة للجيش، وقال في حديث لـ "طريق الشعب"، أن "الجيش خط أحمر، ونحن نتباهى به".
عضو اللجنة التنسيقية للحراك الوطني في ديالى، جليل اسماعيل، ذكر انهم كحراك مدني شاركوا في الوقفة، موضحا ان حراكهم يدعم المؤسسات الحكومية، خصوصا الأمنية منها، ويسعى إلى أن تكون مؤسسات مستقلة وغير منحازة لأي طرف أو حزب.
إلى ذلك أدان مسؤول العلاقات الوطنية في ديالى، إبراهيم رشيد، التصريحات المسيئة الى سمعة الجيش العراقي، وقال أن تلك التصريحات "ما هي إلا فقاعة ستنفجر دون أن يمسها أحد، وما وقفة اليوم سوى رد سريع على تلك التصريحات التي تحاول تشويه صورة مقاتلي جيشنا العراقي".

********************************

أهالي الديوانية يحيّون الجيش الباسل

 ناصر حسين
انطلقت مساء أول أمس الجمعة في "شارع المواكب" وسط مدينة الديوانية، تظاهرة جماهيرية تضامنا مع الجيش العراقي وردا على التصريحات المسيئة إليه.
التظاهرة التي تقدمتها كوكبة من العسكريين، رفع المشاركون فيها الأعلام العراقية، وساروا في الشوارع العامة وحناجرهم تطلق الأهازيج الشعبية، التي من بينها "تظل مهيوب يا جيش العراق"، و"كل العراق ينادي الجيش سور بلادي".
وأسهم في التظاهرة أيضا التجمع المدني في الديوانية.

****************

السماوة تحتج على التصريحات المسيئة

عبد الحسين ناصر السماوي
نظمت اللجنة المركزية المشرفة على الاحتجاجات الشعبية والتيار المدني في محافظة المثنى، عصر أول أمس الجمعة، وقفة جماهيرية تضامنا مع الجيش العراقي واحتجاجا على التصريحات التي أطلقها البعض لغرض الإساءة إليه.
شارك في الوقفة العشرات من أهالي مدينة السماوة، الذين رفعوا الأعلام العراقية واطلقوا هتافات حيّوا فيها الجيش وبطولاته.
الناشط المدني يحيى محمد طربال، ألقى خلال الوقفة كلمة طالب فيها الرئاسات الثلاث بإدانة التصريحات المسيئة للجيش، مؤكدا دعم العراقيين "القوات المسلحة الباسلة التي رسمت أجمل صور البطولة والفداء من أجل الوطن".
وكانت للناشط جعفر الزيادي كلمة قال فيها أن الجيش العراقي هو سور الوطن، مشددا على أهمية إدانة ومحاسبة كل من يسيء إلى الجيش.
بعد ذلك قرأ الناشط محمد ناصر بيان اللجنة المنظمة للوقفة، وقال فيه أن "الجموع المحتشدة من أهالي محافظة المثنى تستنكر بشدة التصريحات المسيئة للجيش العراقي، وتطالب بمحاسبة المسيئين".
هذا ووزع المشاركون في الوقفة الأعلام العراقية على أفراد القوات الأمنية، وقدموا لهم التهاني في مناسبة عيد الأضحى، وأطلقوا الهتافات الوطنية.

********************************

شيوعيو كربلاء يستنكرون

 طريق الشعب
أعلن تنظيم الحزب الشيوعي العراقي في محافظة كربلاء، استنكاره التصريحات المسيئة التي أطلقها البعض ضد المؤسسة العسكرية.
ونظمت اللجنة المحلية للحزب أمام مقره في مركز المحافظة، وقفة استنكار لتلك التصريحات، التي وصفتها في بيان لها انها "تجاوزت على أحد دعائم السيادة الوطنية.. الجيش العراقي الباسل الذي اسهم في اطاحة عروش الإرهاب ودمّر أوكار الشر الداعشية".
مضيفا في بيانه انه "لا يمكن أن يسمح العراقيون لمن يحاول النيل من هيبة الجيش وينكر التضحيات التي قدمها في سبيل الوطن".
هذا ورفع شيوعيو كربلاء لافتات في العديد من الشوارع العامة بمركز المحافظة، أشادوا فيها بتضحيات القوات المسلحة، واستنكروا التصريحات المسيئة.

 

*************************

أبناء النجف يتضامنون مع الجيش

 احمد عباس
نظم العديد من الناشطين المدنيين في محافظة النجف، عصر أول أمس الجمعة، وقفة جماهيرية في مركز المحافظة ردا على التصريحات المسيئة التي وجهها البعض ضد الجيش.
الوقفة التي نظمت على "ساحة ثورة العشرين"، أطلق المشاركون فيها الهتافات التضامنية مع الجيش، وطالبوا بمحاسبة المسيئين لهذه المؤسسة الباسلة التي قدمت التضحيات في سبيل دحر الإرهاب وتحرير الأراضي العراقية من دنسه.

********************

جماهير البصرة تساند الجيش

فالح ياسين الربيعي
خرجت حشود من جماهير مدينة البصرة، مساء أول أمس الجمعة، في تظاهرة احتضنتها "ساحة الاحتجاجات" في منطقة "أربع شوارع" بمركز المحافظة، وذلك للتضامن مع الجيش على إثر التصريحات المسيئة التي أطلقها البعض بحقه.
واستنكرت الجماهير تلك التصريحات، وأطلقت هتافات حيّت فيها الجيش وتضحياته وشهداءه الذين ضحوا بأنفسهم في سبيل تطهير الوطن من فلول الإرهاب.
وشارك في التظاهرة إلى جانب أبناء التيارين المدني والصدري والوجوه الاجتماعية والمواطنين الآخرين، العديد من أبناء القوات المسلحة. كما كان للحزب الشيوعي العراقي في المحافظة حضور بارز في التظاهرة، وكلمة ألقاها عضو اللجنة المحلية للحزب الرفيق أحمد ستار العكيلي، وقال فيها انه "في الوقت الذي نحيّي فيه تضحيات وبطولات الجيش العراقي, نجدد وقوفنا ضد الاطراف التي شككت به، وتسعى للنيل منه ".
وأضاف مشيدا بما تحقق من منجزات في مقارعة الإرهاب وتطهير البلد منه، بفضل تضحيات الجيش والحشد الشعبي، ومثمنا في الوقت ذاته التضحيات الجسام التي قدمها افراد الجيش ومختلف التشكيلات العسكرية والامنية الوطنية الاخرى، والمتطوعون في الحشد الشعبي والبيشمركة وابناء المناطق التي ابتليت بداعش.
هذا واستنكرت الهتافات التي أطلقها المتظاهرون الأصوات المعادية لأبناء القوات الأمنية. فيما رفع التيار المدني لحركة الاحتجاجات واللجنة التحشيدية للتظاهرات السلمية في البصرة، شعارات تضامنية مع الجيش

 ***********************

تظاهر جمع من المواطنين في ساحة التحرير وسط بغداد يوم الجمعة الماضي، تلبيةً لدعوة تنسيقية مستمرون للاحتجاجات، واللجنة التحشيدية المركزية للتظاهرات، تضامناً مع الجيش العراقي، ودعما له واستنكارا للتصريحات المسيئة لوطنيته.
وابتدأت التظاهرة، بالنشيد الوطني، بعدها القى بعض الشعراء قصائدهم وتخللتها أنشودة قدمها بعض الشباب المشاركين في التظاهرة، تتغنى به، اعقبتها كلمة اللجنة التحشيدية المركزية للتظاهرات، التي حيت تضحيات وبطولات الجيش العراقي، وجددت موقفها الثابت ضد الأطراف التي شككت بعقيدته في السابق أو التي تسعى للنيل منه في الحاضر، داعية إلى حماية ما تحقق من منجزات بفضل تضحيات الجيش والحشد في مقارعة الإرهاب طيلة السنوات الماضية.
وشارك عدد من جرحى الجيش العراقي الذين فقدوا أجزاء من اطرافهم في المعارك ضد الإرهاب، كما شاركهم عدد من ضباط الجيش العراقي المتقاعدين، مستغربين صمت الرئاسات الثلاث، والقائد العام للقوات المسلحة، ازاء الإساءات المتكررة للجيش، مطالبين بمحاسبة من أطلقها.
وعبر المشاركون في التظاهرة، عن دعمهم للعراق وجيشه، من خلال الشعارات والأهازيج التي رفعوها. وفي نهاية التظاهرة، قدم المشاركون فيها الورود والتهنئة لأفراد الجيش المنتشرين لحماية التظاهرة.

تحميل التطبیق علی موبایل اندروید و اپل