/
/
/

غالي العطواني

احتضنت قاعة الجواهري في مقر الاتحاد العام للأدباء والكتاب في بغداد، عصر الخميس الماضي، جلسة احتفاء بالفنان والباحث والفولكلوري الغنائي الموصلي جاسم حيدر، عقدها ملتقى الخميس الإبداعي في الاتحاد.

حضر الجلسة جمع من الفنانين والمثقفين والإعلاميين والناشطين، بضمنهم عضو المكتب السياسي للحزب الشيوعي العراقي الرفيقة شميران مروكل.

مدير الملتقى، أستاذ الفن التشكيلي د. جواد الزيدي، أدار الجلسة واستهلها مقدما سيرة المحتفى به المولود عام 1968 في مدينة الموصل، مبينا انه صحفي وإعلامي وفنان موسيقي، وهو خريج معهد إعداد المعلمين وحاصل على شهادة البكالوريوس في الفنون الجميلة.

واضاف قائلا ان حيدر عمل في إذاعة وتلفزيون "نينوى"، وقدم العديد من البرامج التي تعنى بالغناء والتراث والفلكلور الموصلي، وهو يشغل منذ العام 2008، منصب رئيس "جمعية احياء التراث الموصلي"، كما انه عضو نقابتي الصحفيين والمعلمين في نينوى.

بعد ذلك تحدث المحتفى به عن بداياته في الغناء، التي كانت عام 1983 في مركز شباب الموصل، مشيرا إلى انه خلال تلك الفترة شارك في العديد من المهرجانات والمسابقات، وحصل على جوائز وشهادات تقدير عدة. كما انه شارك عام 1988 في برنامج "أصوات شابة" الذي كان يشرف عليه الفنان فاروق هلال، وشارك أيضا عام 1992 في برنامج "ستوديو المواهب"، الذي كان يعده ويقدمه الفنان طالب القره غولي، وقدم أغنية عنوانها "تحبون الله".

وذكر حيدر أن لديه أكثر من 50 أغنية مصورة ومسجلة، بين الوجدانية والوطنية والمخصصة للأطفال.

أما عن عمله الإعلامي، فقد أشار إلى انه أجرى حوارات صحفية وتلفزيونية مع العديد من الفنانين الرواد، امثال ياس خضر وسعدون جابر وحسين نعمة ورضا الخياط وصلاح عبد الغفور.

ثم تحدث عن الغناء الموصلي، موضحا أنه في داخل المدينة يختلف عن خارجها، وأن الخصائص الفولكلورية الغنائية في الموصل تختلف بعض الشيء عما في منطقتي بعشيقة وبحزاني، ملقيا الضوء على أغنية "كم يردلي" الموصلية المعروفة، التي تعود إلى التراث الحلبي القديم الذي له تأثير واضح على التراث الغنائي في الموصل.

ولفت حيدر إلى ان جميع مكونات الموصل تتداخل في علاقات فنية غنائية وشعرية مختلفة، وان كل مكون لديه فولكلور خاص به.

بعدها أدى على العود، باقة من الأغنيات التي تعود لمدن الموصل وبعشيقة وبحزاني، فضلا عن أغنية تركمانية وأخرى شبكية، مختتما أغنياته بأغنية مهداة إلى العراق عنوانها "محلاها خيمة العراقيين"، وهي من ألحان محمد المحاويلي.

وفي الختام قدمت وكالة الأنباء العراقية لوح إبداع إلى الفنان جاسم حيدر، وشهادة تقدير قدمها له "منتدى المجالس البغدادية"، ولوح إبداع آخر سلمته إياه "مؤسسة أزهار الربيع" الثقافية، فضلا عن شهادة تقدير قدمها له الاتحاد العام للأدباء والكتاب.

تحميل التطبیق علی موبایل اندروید و اپل