/
/
/
/

بمناسبة الذكرى التاسعة والثلاثين لتأسيسه، اقام الاتحاد الديمقراطي العراقي في الولايات المتحدة الامريكية أمسية للاحتفال بهذه المناسبة المميزة والتي تعكس تاريخا وعطاءً متواصلا للجالية والوطن يوم 7 حزيران 2019. وكان الاتحاد الديمقراطي العراقي قد تأسس في 15 أيار 1980 في ولاية مشيكان الامريكية من أجل إسناد طموحات الشعب العراقي من اجل الدولة المدنية الديمقراطية، وتعزيز مكانة الجالية العراقية في المجتمع الأمريكي، والحفاظ على هويتها العراقية الوطنية.

القت الزميلة تانيا رمّو كلمة الاتحاد والتي جاء فيها:

" نحتفل معكم اليوم بذكرى ميلاد اتحادكم الديمقراطي العراقي، والذي تأسس في ظروف استثنائية كان العراق وجاليتنا يمران بها قبل تسعة وثلاثين عاما. نحتفل معكم اليوم بتسعة وثلاثين عاما من العطاء المتواصل المستمر لجاليتنا وشعبنا العراقي.

ونحن، زميلات وزملاء الاتحاد واصدقاءهم نفتخر بهذه المســيرة الصعبة، ونعتز بالدور الذي لعبه الاتحاد طوال هذه السنوات في الحفاظ على الهوية الوطنية العراقية والدفاع عنها في المهجر الامريكي، ونفتخر بدور اتحادنا في دعم الشعب العراقي من اجل تحقيق العدالة والمسـاواة لكل العراقيين، وفي رفضنـا للدكتاتورية والارهاب والمحاصصة الطائفية والاثنية، ومن اجل ضمـان حقوق كل العراقيين بكل انتماءاتهم في دولة مدنية ديمقراطية.

وتمر علينا اليوم الذكرى التاسعة والثلاثون لتأسيس الاتحاد الديمقراطي العراقي وشعبنا لازال يعاني من تبعات الطائفية والإرهاب والفساد والبطالة. ونحن اليوم لانزال على مسافة بعيدة من احلال الامن والاستقرار الكامل في وطننا. فبدون حلول سياسية شاملة وكاملة، وبدون حكومة ممثِلة لكل شرائح الشعب العراقي، عابرة للمحاصصة الطائفية والاثنية والحزبية، وبدون الحد من التدخل الاقليمي والاجنبي، وانشاء دولة المؤسسات القانونية، وبدون الدفاع عن مكونات الشعب الدينية والقومية الصغيرة التي اصبحت مهددة بالزوال من بلدها الاصلي، فان الاستقرار والامن يبقى املا من الصعب الوصول له.

ومن أجل أن يحصل شعبنا على حقوقه، شارك الاتحاد الديمقراطي العراقي في انتخابات الخارج البرلمانية المتعاقبة داعما للقوائم المدنية الديمقراطية العابرة للمحاصصة الطائفية والاثنية، بهدف تخليص العراق من الفساد والارهاب والتقسيم وتدخل دول الجوار، ودعمنا الحراك الشعبي المطالب بالتغيير والإصلاح، ووقفنا بحزم ضد الإرهاب والفساد.

لقد عمل اتحادنا بجد ومثابرة في هذا المهجر الصعب، واقام العديد من الفعاليات السياسية والثقافية والادبية والفنية والاجتماعية والرياضية لإغناء التراث العراقي في المهجر واقامة الجسور مع وطننا الام حتى نبقى مخلصين لوطننا ولجاليتنا العزيزة.

ومن خلال نشاطاتنا التضامنية وموقعنا الإلكتروني يرفع اتحادنا صوته لسند الشعب العراقي من اجل تحقيق الامن والاستقرار ومن اجل العدالة الاجتماعية وبناء دولة المؤسسات المدنية الديمقراطية واغناء الثقافة والتراث العراقي ورفع القيود عن الفكر والابداع.

في احتفاليتنا هذه لا يسعنا إلا أن نستذكر زملاءنا الأعزاء الأوائل الذين غادرونا فلهم الذكر الطيب الدائم، ونحن نعاهدهم على العمل الدؤوب من اجل ان نرى وطننا وشعبنا ينعم بالأمان والحرية والديمقراطية وجاليتنا بالسعادة والرفاه.

مبروك للاتحاد الديمقراطي العراقي عيد ميلاده التاسع والثلاثين.

وبعدها تحدث السيد منهل شلال عن الإحصاء السكاني الامريكي الذي سيجرى في العام القادم، وحث الحضور على المشاركة وتثبيت الهوية لأهميتها.

شارك في احياء الحفل الفنان داني. وحضره جمع غفير من اعضاء الاتحاد واصدقائهم وضيوفهم.

والاتحاد الديمقراطي العراقي منظمة عراقية مستمرة في العطاء المتواصل لكل هذه السنوات، وهي ظاهرة عراقية فريدة من نوعها تستحق الدراسة والتوثيق.

جرى تغطية الحفل من قبل فضائية سكاي مشيكان والزميل هيثم الدفاعي.

الاتحاد الديمقراطي العراقي

حزيران 2019

للمزيد

http://www.idu.net/mod_global.php?mod=news&modfile=gallery&itemid=42904

 

تحميل التطبیق علی موبایل اندروید و اپل