/
/
/

انتصار الميالي

أقامت رابطة المرأة العراقية، مساء الأحد الماضي في بغداد، حفلا في مناسبة الذكرى 67 لتأسيسها.

الحفل الذي أقيم على قاعة "المركز الثقافي النفطي"، والذي تزامن مع اليوم العالمي للمرأة 8 آذار، شهد حضورا من رائدات الحركة النسوية وقياداتها، إلى جانب حضور حشد من الشخصيات السياسية والبرلمانية والنقابية والأدبية والفنية والثقافية والإعلامية، يتقدمه سكرتير الحزب الشيوعي العراقي والنائب عن تحالف "سائرون" الرفيق رائد فهمي، وعدداً من قياديي الحزب والرفيق حميد مجيد موسى سكرتير الحزب سابقاً والنائبة عن التحالف الرفيقة هيفاء الأمين، والنائبة وصفية محمد شيخو، وممثل الحزب الوطني الأشوري منير حيدو، والعديد من الدبلوماسيين السابقين في وزارة الخارجية ومكتب رئيس الجمهورية.

الشاعرة فالنتينا يوآرش، أدارت الحفل واستهلته داعية الحاضرين إلى الاستماع للنشيد الوطني والوقوف دقيقة صمت في ذكرى شهيدات الرابطة والحركة النسوية، والشهيدات المغدورات على أيدي تنظيم داعش الإرهابي.

بعد ذلك ألقت سكرتيرة الرابطة السيدة شميران مروكل، كلمة باسم الرابطة استعرضت فيها محطات من نضال الرابطة وتاريخها العتيد منذ تأسيسها حتى اليوم، والدور البارز الذي لعبته الرابطيات في سبيل حماية حقوق المرأة والطفل، مشددة على "أهمية أن تعمل السلطات الحكومية والتشريعية والقضائية، وبشكل جاد، على انتشال المرأة من واقعها المرير، وتوفير الحياة الحرة الكريمة لها ولأطفالها، وحماية حقوقها، وإلغاء جميع القوانين والقرارات التي تتعارض مع الدستور العراقي حول الحقوق الأساسية للمرأة".

وطالبت سكرتيرة الرابطة في الكلمة "بإنهاء كل المحاولات الساعية إلى تشويه نسيج المجتمع العراقي، مثل "مشروع قانون تعديل قانون الأحوال الشخصية"، وبإلغاء جميع الإجراءات الصادرة بهذا الخصوص، ومتابعة تنفيذ الخطط والاستراتيجيات الوطنية المعنية بتمكين النساء وتأهيلهن، لتكون لهن مشاركة فاعلة في بناء عراق الأمن والسلام والعدالة الاجتماعية".

ثم استمع الحاضرون إلى قصيدة مهداة للنساء العراقيات، ألقاها الشاعر الكبير ناظم السماوي، جاء فيها: "عراقية، المحبة البيج تملي الكاع.. وبعدج للشعب يحبيبه منذورة.. هنياله شعبنه بعيد الحبيبات والحلوات طبعا للشعب سوره.. الف مبروك عيدج  يا ورد آذار.. خلصتي من قفص سجان.. واجاج اردود هم سجان.. يكره غنه العصفورة!".

وكانت للرائدة النسوية والأديبة سافرة جميل حافظ، كلمة في الحفل، تناولت فيها تجربتها في الرابطة، وقرأت في معرض كلمتها، كلمة أخرى للكاتبة سلوى زكو، تتحدث فيها عن بداية انتمائها إلى الرابطة.

 وشهد الحفل عرضا للأزياء التراثية، جسد أزياء مختلف المكونات العراقية. وهو من تصميم وتنفيذ فناني دار الازياء العراقية. وقد رافقت العرض أغنيات تراثية.

بعدها قدمت فرقة الجالغي البغدادي، بقيادة الفنان خالد السامرائي ، مقامات عراقية وأغنيات بغدادية تراثية. ثم ألقت الشاعرة خديجة الحمامي قصيدة مهداة للمرأة في عيدها، تلاها الشاب حسين شداوي، الذي أدى باقة من الأغنيات على انغام العود.

كذلك تخللت الحفل مسابقات منوعة، وتوزيع هدايا من الرابطة و"مركز كوين بغداد" للتجميل، على الفائزين في المسابقات.

وتلقى الحفل برقيات تهنئة وباقات ورد من قبل الاتحاد العام لنقابات عمال العراق، جمعية المرأة البحرينية، سفيرة العراق في الاردن صفية السهيل، مدير المركز الثقافي النفطي، المكتب النسوي للحزب الوطني الآشوري وملتقى عبد كاظم الرياضي.

تحميل التطبیق علی موبایل اندروید و اپل