/
/
/

أطفأت النقابة الوطنية للصحفيين في العراق – فرع محافظة بابل، اخيرا، شمعتها الرابعة، في احتفالية حضرتها شخصيات إعلامية وثقافية وأدبية وفنية، إلى جانب وفد من مجلس النقابة المركزي.

وتزامنت ذكرى تأسيس فرع النقابة مع افتتاح مقره الجديد الذي احتضن الاحتفالية، والذي يقع ضمن مقر "مؤسسة أبجد" الثقافية وسط مدينة الحلة.

يشار إلى ان فرع النقابة في محافظة بابل، تأسس في تشرين الثاني 2014، بعدد أعضاء تجاوز الخمسين.

وتضمنت الاحتفالية ندوة حوارية صحفية، وفعاليات شعرية وموسيقية، وادارها عضو مجلس النقابة الشاعر والصحفي طارق حسين، الذي استهلها بكلمة تناول فيها  التحديات التي تواجه النقابة بشكل عام، وفرع محافظة بابل على وجه الخصوص.

بعدها انضمت اليه د. إرادة الجبوري ود. إزهار صبيح، الموفدتين من مجلس النقابة.

وتحدثت د. إرادة الجبوري عن المعايير المهنية في الإعلام، مشددة على أهمية أن يلتزم الصحفي بتلك المعايير، وأن يراعي القوانين المرعية من اجل تحصين نفسه، وعدم الوقوع في مشكلة "خرق القانون".

فيما تحدثت د. ازهار صبيح عن دور كليات الإعلام في رفد الصحافة العراقية بالطاقات الشابة، التي تواصل المسيرة الصحفية.

وشارك في الندوة مسؤول قسم الإعلام في كلية الآداب بجامعة بابل، د. كامل القيم، الذي تحدث عن الصحافة الورقية، واشار إلى انها تمر اليوم بمنعطف خطير، وتواجه تحديا كبيرا ينافسها ويهدد وجودها، وهو يتمثل بـ "الشبكة العنكبوتية".

إلى ذلك قدم عضو الهيئة الإدارية لفرع النقابة د. سلام حربة، مداخلة دعا فيها مجلس النقابة إلى الاهتمام بفروع النقابة من خلال التواصل الدائم معها، ودعمها بما يضمن لها النجاح.

وتخللت الاحتفالية قراءات شعرية ساهم فيها كل من الشاعرين جبار الكواز وأنمار مردان. 

وفي الختام أدى الفنان سليم عبكة، أغنيات ومعزوفات موسيقية على آلة العود.

تحميل التطبیق علی موبایل اندروید و اپل