/
/
/
/

اقامت اللجنة المحلية للحزب الشيوعي العراقي في محافظة الديوانية، بالتعاون مع اتحاد الأدباء والشعراء الشعبيين في المحافظة، أخيرا، حفل تأبين للشاعر الكبير الراحل عريان السيد خلف، في مناسبة أربعينيته.

الحفل الذي أقيم على "قاعة الحرية" في مركز مدينة الديوانية، حضره جمع من الشيوعيين ونخبة من الأدباء والمثقفين ومحبي الشعر.

 وبعد أن وقف الحاضرون دقيقة صمت إكراما للفقيد، ألقى الرفيق محمد عبد العظيم كلمة باسم اللجنة المحلية، قال فيها انه "نقف اليوم لنستذكر قامة من قامات الكلمة والنضال، استطاعت بجداره ان تكون على مستوى القيم والمثل.. نقف اليوم لا للتعزية، فعريان السيد خلف لم يرحل عنا، وهو لا يزال حاضرا فينا وفي خواطرنا وأرواحنا رغم ان الموت خطفه من بيننا".

وأضاف قائلا ان الراحل "كان مناضلا شرسا. قارع كل القوى التي ارادت النيل من هذا الشعب"، مختتما الكلمة بالقول "سيبقى عريان حيا فينا، رفيقا وحبيبا وشاعرا ومناضلا".

بعدها ألقى الأستاذ عيسى الكعبي كلمة باسم التيار المدني الديمقراطي في الديوانية، أعقبه رئيس اتحاد الأدباء والكتاب في المحافظة ثامر الحاج، بإلقاء كلمة في المناسبة.

وتخللت الحفل قراءات شعرية شارك فيها كل من الشعراء خضير الأسدي، هاتف العذاري، مالك البرقعاوي، احمد فاروق، رحيم حسن الشيخ كاظم، جواد جومه وحبيب الضويري.

تحميل التطبیق علی موبایل اندروید و اپل