/
/
/
/

من البديهي ان المهرجانات المسرحية تعدّ تتويجا للاعمال الإبداعية خلال موسم معين، اذا ما استثنينا مهرجانات المسرح المدرسي التي سبقت المهرجانات المسرحية الحالية سواء كانت محلية ام دولية.
بدأت المهرجانات الفنية في العراق مع اعتماد ثقافة “ النشاط المدرسي “، في ستينيات القرن الماضي، حيث أخذت المدارس، بكل مستوياتها بتنظيم مهرجانات بمختلف الانشطة الرياضية والفنية ومنها المسرح.
ثم جاء الاحتفال بيوم المسرح العالمي في نهاية ستينيات القرن الماضي.
وكان من انشط الفرق في هذا الاحتفال فرقة المسرح الفني الحديث/ مسرح بغداد، وفرقة المسرح الشعبي وفرقة مسرح اليوم، وكانت تضم هذه الفرق خيرة الاساتذة والمحترفين والهواة في فن المسرح.
ثم جاءت المهرجانات المسرحية المركزية في مختلف العواصم العربية، وبالاخص بغداد ودمشق وتونس والقاهرة وبيروت، لتاتي الخطوة الثانية بخروج هذه المهرجانات من نطاقها المحلي الى مشاركاتها الدولية.. وبالنسبة للعراق كانت تلك المساهمات “مركزية” الطابع بحكم طبيعة النظام الشمولي السائد انذاك في مختلف الدول العربية. فكانت المساهمات تجري عن طريق المؤسسات الحكومية، ويندر ان تساهم فرقة مسرحية او فنية عراقية في اي مهرجان خارجي دون مرافقة “ مراقب امني” مهمته كتابة تقارير امنية تفصيلية عن نشاطات الوفد.
وجاء الانفراج وهبت نسائم الحرية في مطلع القرن الحالي بعد ان تم دفن “ مقص الرقيب” ومعه الرقيب في قبر الدكتاتوريات! وانفتحت ابواب الاقفاص لتحلق طيور الفنانين في سماء المهرجانات المختلفة التي اختفى بعضها وظهر بعض اخر.
وكانت النقلة النوعية في حياة المسرحيين العرب حين تم تاسيس “ الهيئة العربية للمسرح” عام 2007، من قبل حاكم كاتب واديب ومحب للمسرح الا وهو حاكم الشارقة الشيخ سلطان بن محمد القاسمي متخذا من شعار “ الرجال زائلون والمسرح باق” مبدأ لتطوير العملية المسرحية في كافة ارجاء الوطن العربي! وراحت الهيئة تقدم الدعم “غير المشروط” لكافة المسرحيين في العواصم العربية المختلفة بما فيها المسارح المدرسية باعتبارها المعين الذي لا ينضب لتزويد المسارح بطاقات فنية جديدة، وبالاضافة لجهود الهيئة بتاسيس مكتبة مسرحية مرموقة وطبع نتاجات المسرحيين العرب، وانشاء “صندوق الضمان الصحي للمسرحيين العرب” الذي يعد خطوة مهمة في مساندة هذه الشريحة المغلوبة على امرها في اكثر من بلد عربي، وبالاخص في عراقنا الديمقراطي، الذي اختفت فيه المهرجانات واختفى الفرح، ولا يخيرك الا بين احتمالين:
تموت في المستشفى لو بالبيت احسن لك”!!

تحميل التطبیق علی موبایل اندروید و اپل