/
/
/
/

آخر مهمة جمعتني مع شهيد الموقف الوطني، الصديق هشام الهاشمي، كانت نشاطا تضامنيا غايته التحري عن مصير الصديقين المغيبين مازن لطيف وتوفيق التميمي.  فقد اتفقنا، الدكتور علي الرفيعي والدكتور علي المرهج والدكتور هشام الهاشمي والكتبي بلال ستار والكتبي عبد الحليم السامرائي وانا، على طرق باب أحدى المؤسسات الأمنية. ومن اجل ذلك شكلنا وفدا للقاء السيد مصطفى الكاظمي رئيس جهاز المخابرات العراقي، الذي لم يكن وقتها ضمن  المرشحين الاوفر حظا لرئاسة الوزراء.


حدد موعد اللقاء في الساعة العاشرة من صباح ١٤ آذار الماضي، واتفقنا أن نتجمع في بيتي، وكان العزيز هشام أول من وصلوا. وحال وصوله بدأ النقاش حول الأوضاع الأمنية ومآل الانتفاضة ومرشحي رئاسة الوزراء.

اللقاءات معه كانت بالنسبة لي ولغيري مفيدة وممتعة دوما، فقد كان ذا معرفة غزيرة بالأوضاع الأمنية، وهو الباحث الجاد الدؤوب في نشاطه، والذي يحدّث معلوماته باستمرار، ويجدد تحليلاته، ويطور استنتاجاته.

 تأخر موعد اللقاء حتى الساعة الثانية بعد الظهر بطلب من مكتب الكاظمي، ما وفر لنا وقتا اضافيا لتداول أوضاع البلد وأزمة بناء النظام السياسي في العراق ومعوقاته، ومنها انفلات السلاح وانتشاره، وعمليات الاغتيال والخطف التي لم تتوقف.

وتواصلت هذه المواضيع كمدار بحث في لقائنا مع السيد مصطفى الكاظمي رئيس الجهاز، وركزنا من جانبنا على إختطاف الصديقين، وأهمية دوره في الكشف عن مصيرهما، سيما وهو على معرفة بهما، كذلك بحكم منصبه كرئيس لجهاز المخابرات.

من جانبه بيّن لنا إنها مسالة خطف وليس اعتقال، اذ لم تعتقلهما أية جهة رسمية. واقترح علينا اللقاء مع رئيس الوزراء عادل عبد المهدي ليساعد في الكشف عن مصيرهما، بحكم موقعه كرئيس للوزراء وتأثيره على قادة الفصائل كافة. رفضنا الاقتراح، وبينا له عدم رغبتنا اللقاء بعبد المهدي الذي نحمّله مسؤولية قتل المتظاهرين ومصير المخطوفين.

 أكدنا رسالتنا التي لا تحتاج الى توضيح، وهي "أن الكشف عن مصير مازن لطيف وتوفيق التميمي يسهم في ترميم جزء من هيبة الدولة التي وهنت في اعين المواطنين، وان عدم وضع حد لعمليات الخطف والاغتيال سيمكن القتلة من الايغال في غيهم، ويحولهم الى قوة بطش تطال كل ناشط وصاحب رأي،  وستتجاوز هذه العصابات الحدود وتفرض نفسها قوة مقابل الدولة).

سقطت حكومة عبد المهدي تحت ضغط الانتفاضة، وغدا الكاظمي اليوم رئيس الحكومة، وها ان امامنا فرصة تذكيره بفهمه لدور رئيس الوزراء، ولموقعه المؤثر على قادة الفصائل، وقدرته على الوصول الى الخاطفين ومعرفة القتلة، كما بيّن لنا في مجرى اللقاء سالف الذكر.

اليوم نخاطب رئيس الوزراء مصطفى الكاظمي، مجددين مطلب الوفد الذي كان ضمنه هشام الهاشمي. فقيدنا الذي اغتيل وهو يقدم الدعم والمشورة لحكومة الكاظمي، في فترة من حياته كانت الاكثر تميزا بالجرأة والأقدام في الدفاع عن الدولة ومؤسساتها الامنية. ونذكر الكاظمي بنصيحته لنا حين كان رئيس جهاز المخابرات، ان نتصل برئيس الوزراء باعتباره المعني بحكم منصبه في الكشف عن العابثين بأمن المواطنين. ونحدّث مطلبنا مشددين على الكشف سريعا عن قتلة الهاشمي، ومحاكمة المجرمين الذين اوغلوا قتلا بشبان الانتفاضة. ولئن كشف عن مصير الصديقين مازن لطيف والتميمي وأسهم في تحريرهما من الخاطفين، فسيكون بذلك كمن يحيي هشام الهاشمي.

 

تحميل التطبیق علی موبایل اندروید و اپل