نستذكر الشهداء الخالدين الزعيم الوطني المحبوب عبد الكريم قاسم ورفاقه الابطال وضحايا الحزب الشيوعي العراقي الميامين والمجازر الرهيبة التي ارتكبها المجرمون بحق ضحايا المد الفاشي على ايدي الحرس القومي المجرم التابع لحزب البعث الشوفيني ومجازره الدموية الرهيبة ننحني اجلالا لكافة شهداء الوطن والحرية والكرامة في ذلك اليوم المشؤوم الثامن من شباط الأسود.

إن سوء تقدير الزعيم الخالد للأسف والفهم الخاطئ للواقع وسعة صدره وانسانيته وعدم ارتكانه على القوى التقدمية وفي مقدمتها الحزب الشيوعي العراقي وعدم سن دستور دائم والنزوع الفردي بالسلطة وعدم اجراء انتخابات في الوقت المناسب وعدم إبعاد المشكوك بولائهم وخصوصا عملاء عبد الناصر وغيرها من العوامل كلها مكنت الانقلابيين القتلة لاستلام السلطة وتصفية الزعيم ورفاقه الخالدين وما تلاها من مجازر رهيبة ارتكبها الحرس القومي الفاشي وتوالت سلسلة الانهيارات لبلد كان له ان يصبح يابان الشرق ولكنها الاخطاء الفردية وغياب الحكمة في قراءة الواقع الملتبس وهكذا حدثت الكوارث منذ سقوط الحكم الوطني بقيادة الشهيد الخالد عبد الكريم قاسم وحتى يومنا الأسود هذا.

المجد والخلود للشهداء الذين عمدوا بدمائهم الطاهرة دروب الحرية والانتماء الحقيقي للوطن والخزي والعار للقتلة والمتآمرين البعثيين الفاشست.

عرض مقالات:

تحميل التطبیق علی موبایل اندروید و اپل