في الحقبة السوفيتية، شاعت نادرة عن سيبري زار العاصمة، وعند عودته أخبر زملائه من رجال القبيلة البسطاء: اتضح أن كارل ماركس وفريدريك إنجلز ليسا زوجاً وزوجة، بل أربعة أشخاص مختلفين.

النوادر هي نوادر، ولكن حتى في فترة انتصار التعاليم الماركسية في روسيا، كان فريدريك إنجلز يتمتع بمكانة غريبة للغاية. فقد تصدر ملفه الشخصي جميع المؤتمرات الحزبية جنباً إلى جنب مع صور ماركس ولينين، لكنه كان الشخصية الأقل أهمية بين هؤلاء الثلاثة. وقد سميت تعاليم النصر بـ "الماركسية اللينينية" دون أي ذكر لإنجلز.

ونتيجة لذلك، ترسخت صورة أحد مؤلفي "بيان الحزب الشيوعي" أي أجلز، على غرار الدكتور "واتسون"، الظل الدائم لماركس– وهو "هولمز"( من حكاية شارلوك هولمز وجون واطسون الانجليزية – المترجم)، والصديق المعجب بعبقرية صديقه. في الواقع، يتحمل فريدريك إنجلز إلى حد ما "هذا اللوم" - فمجرد إعترافه بأسبقية ماركس عليه في المسائل الفلسفية، تحول إلى ملاك مخلص على حساب مواهبه وقدراته.

 لم يكن لدى فريدريك إنجلز في البداية أي شيء مشترك مع البروليتاريا التي كرس حياته في النضال من أجل حقوقها. ولد في 28 تشرين الثاني عام 1820 في مقاطعة ويستفاليا، في مدينة بارمن، وهو نجل صاحب مصنع المنسوجات الناجح فريدريك إنجلز -الأب. 

رأى الأب في الابن رجل أعمال في المستقبل، وكان يعتقد أنه يجب أن يدرس حصرياً تلك العلوم التي من شأنها أن تكون مفيدة له في الأعمال التجارية. لذلك، وبعد تخرجه من مدرسة المدينة والدراسة في جمنازيوم ألبرفلد، توجه إنجلز وهو في السابعة عشرة من عمره، للعمل في شركة والده التجارية كموظف. لم يتخرج الشاب من الجمنازيوم، وقرر والده أن المعرفة المكتسبة هناك ستكون أكثر من كافية للابن. 

لم يتطلب تعلم أساسيات العمل الكثير من الوقت من الشاب. فقد كان هناك وقت كاف لممارسة جميع أنواع الترفيه. وفي الوقت نفسه، بدأ إنجلز في اتخاذ خطواته الأولى في مجال الصحافة، حيث عمل كمراسل لصحيفتين. ومنذ خريف عام 1841، أدى إنجلز خدمة عسكرية لمدة عام في برلين، وبعد ذلك عاد للعمل في شركة والده.

أثناء خدمته في الجيش، إنجذب إنجلز نحو فلسفة هيجل، وأصبح قريباً من مجموعة "الهيغليين الشباب". وتحت تأثير أصدقائه الجدد، بدأ في كتابة مقالات تحت اسم مستعار عن غباء المغرورين ومصالحهم الذاتية وتقوى المنافقين من أصحاب المصانع الذين يضطهدون العمال،  بالرغم من أن الوالد فردريك – الأب كان هو الآخر رب عمل.

 

الزواج الحر لثلاثة

في البداية، لم يكن الأب قلقًا جدًا بشأن آراء ابنه. ولمواصلة تعليمه التجاري، أرسل إنجلز الأب ابنه إلى لندن، إلى مصنع قطن  يملكه مع شريك له.

غيرت الرحلة التي استغرقت عامين إلى لندن حياة إنجلز. أولاً ، أصبح على دراية وثيقة بحياة الطبقة العاملة، واعتبرها بحق حياة فظيعة وغير لائقة. ثانياً، التقى بعاملتين في المصنع، الشقيقتين الأيرلنديتين ماري وليديا بيرنز. ووقع إنجلز في غرام كلتاهما، وبادلناه الحب، واستمرت هذه العلاقة حتى نهاية حياته.

بعد ذلك، إخترقت زوجة ماركس هذه العلاقة الثلاثية، وهي التي كانت تخشى أن يتبنى كارل أسلوب حياة صديق.

اعتبر إنجلز الزواج ضربا من مخلفات الماضي، ودعا إلى علاقة مفتوحة. تزوج ماري بناء على طلبها في اليوم السابق لوفاة صديقه. وبعد 15 عاماً، بنفس الطريقة تماماً، تزوج من ليديا.

لكن دعونا نعود إلى لندن، حيث اتخذ الشاب إنجلز خطواته الأولى في السياسة. فبالإضافة إلى العمل في المصنع والعلاقات مع الأخوات بيرنز، أصبح أنجلز قريباً من منظمة "الچارتيين الإنجليز" وأعضاء المنظمة الثورية "اتحاد العدل".

في نوفمبر 1843، كتب إنجلز مقالات في صحيفة "The New Moral" World" حول الشيوعية في القارة الأوروبية؛ وفي شباط عام 1844 ، نشرت رسالتي له نحن عنوان" الوضع في انجلترة"(The Position of England) و "موجز في نقد الاقتصاد الوطني" الذي نشر في الموسوعة السنوية الألمانية الفرنسية.

قصائد ونثر وثلج ونار ...

في 28 آب عام 1844، وفي إحدى المقاهي الباريسية، التقى فريدريك إنجلز البالغ من العمر 24 عاماً بشاب آخر من ذوي الآراء الثورية، والذي كان يشك فيه سابقاً ظنًا أنه من زمرة " الشباب الهيغلين المتعصبين". وكان ماركس البالغ من العمر 26 عاماً، قد عاد للتو من وطنه الأصلي في ترير وأعاد النظر في آرائه وأصبح مهتما جداً بمقالات إنجلز، وكان اسمه كارل ماركس.

بعد الجلوس في مقهى، توجها إلى شقة ماركس، حيث واصلا الحديث. استمرت المحادثة مع فترات راحة قصيرة لمدة عشرة أيام. وخلال هذه الفترة أدرك كلاهما أنهما عثرا على الشخص المثالي الذي يتشابه في التفكير. هكذا ولد أشهر ثتائي سياسي، على الأقل في القرن التاسع عشر.

في عام 1847 انضم أنجلز إلى منظمة "اتحاد العدل"، التي تم تغيير اسمها فيما بعد إلى "اتحاد الشيوعيين". وطور إنجلز نص مسودة" رمز الإيمان الشيوعي" نيابة عن "اتحاد العدل"، والذي أصبح فيما بعد أساس "بيان الحزب الشيوعي"  الذي كتبه مع ماركس.

لا تفترض وحدة الأشخاص، وحدة في الآراء بأي حال من الأحوال. كان ماركس أكثر انغماراً في نفسه وعمله، بينما أحب إنجلز أن يعيش الحياة على أكمل وجه، إذ كان يحب الصيد والنبيذ الفاخر ومعاشرة النساء الجميلات والمسرات الأخرى. ومكنته ثروة إنجلز – الأب من العيش على بيسر، بينما كان ماركس يعاني من نقص مزمن في المال. وحتى عندما حصل ماركس على ميراث غير متوقع، فقد أنفقه على اقتناء أسلحة لمتمردي الثورة التي اندلعت في عامي 1848-1849 في أوروبا.

صديق وشريك وراع

إذا كان ماركس قد ساعد في الجانب النظري وشراء الأسلحة، فقد تعرض رجل الأعمال إنجلز للرصاص عند المتاريس الثورية، مما يؤكد أن الخدمة العسكرية لم تكن عبثًا بالنسبة له.

بعد فشل الثورة، شق إنجلز طريقه إلى إنجلترا عبر سويسرا، كي لا تتمكن الشرطة البروسية التي تلاحق "المتمردين"، من الوصول إليه. وكما هو متوقع، فقد تدهورت العلاقة بين إنجلز الأب وابنه، لكن ذلك لم يمنع والده من ترك ميراث كبير لفريدريك.

في إنجلترا، عاد إنجلز للعمل في نفس المصنع، ولكن الآن كمسؤول أول. خلال هذه الفترة، تمكن من الجمع بين كل شيء: العمل، ومساعدة ماركس، وكتابة مقالاته الخاصة، وصيد الثعالب، والرومانسية مع الفتيات، فالحب عند إنجلز لم يقتصر على الشقيقتين بيرنز.

لم يقدم إنجلز العون لماركس فقط برعايته المستمرة. فقد قام رجل الأعمال العملي بتزويد كبير منظري الماركسية بالمعلومات الاقتصادية، وأجرى مسوحات للأسواق العالمية، وباختصار  زوده بمواد حصرية للتحليل والتعميم.

ومع مرور الوقت، اعتاد ماركس على ذلك وبدأ في تعيين المزيد والمزيد من المهام الجديدة لصديقه، مثل كتابة سلسلة من المقالات حول الوضع في ألمانيا. وكانت المقالات التي لاقت نجاحا كبيرا قد تم نشرها بتوقيع ماركس. في مثل هذه الحالات هز إنجلز كتفيه فقط: "لقد عزفت على الكمان الثاني ... كنت سعيدًا لأنني امتلكت أول عازف على الكمان مثل ماركس".

"الجنرال" يندفع للإنقاذ

إنهار إنجلز مرة واحدة فقط عندما تلقى خبر وفاة ماري بيرنز. ورد ماركس ذو الأعصاب الباردة والمغمور في تأملاته حول مشاغله الخاصة ببرود على رسالة أنجلز المليئة بالحزن.

وكتب أنجلز لماركس آنذاك :" إن كل أصدقائي ، بمن فيهم المعارف من السكان ... أبدوا لي مشاعر التعاطف والود بشكل أكبر مما كنت أتوقعه ... لقد قررت أنت أن هذه هي اللحظة المناسبة لتأكيد تفوق "طريقة تفكيرك النزيهة" .

أدرك ماركس أنه ذهب بعيداً جداً في رسالته إلى صديقه، ولذا أكد في الرسالة التالية لصديقه أنه وعائلته بأكملها يتعاطفون مع حزن فريدريك. هدأ إنجلز، وعاد كل شيء إلى طبيعته.

لم يكن لإنجلز أولاد، ولذلك فقد غمر أطفال ماركس بحبه الأبوي غير المحدود، عشق هؤلاء الأطفال "الجنرال" – وقد أطلق أصدقاؤه هذا اللقب على فريدريك لقدرته على القيادة والخبرة العسكرية.

كان على "الجنرال" أن يرتب حياة ابن ماركس غير الشرعي من خادمة – ومن منظّر لم يكن لديه عدد من المغامرات على غرار إنجلز، وهنا "ميز نفسه" بطريقة غير متوقعة. وتوجه ذات مرة لإنقاذ ابن صديقه، معلنًا أنه والده، ووضع إنجلز الطفل على نفقته الخاصة في ملجأ للأيتام، لأنه حتى الأم الخادمة لم تكن بحاجة إلى ثمرة حب غير متوقعة مع منظِّر الشيوعية.

"رأس المال" الموروث

والمثير للدهشة أن إنجلز، الذي عمل من أجل الآخرين، عاش أكثر من كل المقربين منه، ماري وليديا بيرنز، ثم كارل ماركس.

وكتب إنجلز بعد وفاة صديقه وزميله في عام 1883: "لقد توقف أقوى عقل في حزبنا عن التفكير، توقف أقوى قلب عرفته على الإطلاق عن الخفقان".

كوريث لماركس، فقد ورث أنجلز مؤلفه الرئيسي، رأس المال. في ذلك الوقت، كان مجلد واحد فقط جاهزا، وكانت بقية المواد مجرد مسودات. تولى إنجلز عملاً جباراً، لكنه تمكن من إنهاء المجلدين الثاني والثالث من هذا العمل الذي صنع العصر. يشير المؤرخون إلى أن العمل الذي قام به إنجلز كان من الصواب أن نطلق عليه ليس "رأس مال ماركس" ، بل "رأس مال" ماركس وإنجلز ، أو حتى وضع إنجلز في المقام الأول.

ولكن كما ذكرنا سابقًا، كان هو نفسه راضياً تماماً عن أن يلعب دور "الكمان الثاني". لذلك، كرس سنواته الأخيرة من حياته ليس فقط لأعماله الخاصة، ولكن أيضاً لكتابة أول سيرة ذاتية لصديقه المتوفى، وهو ما يُطلق عليه الآن اليوميات العامة لماركس. وفي هذا اليوميات العامة، كان فريدريك إنجلز ناجحاً للغاية، ويجب أن نمنحه حقه.

"الثورة التي صنعوها ليست مثل التي أرادوا القيام بها"

هناك أسطورة بين معارضي الماركسية الروس مفادها أن ماركس وإنجلز كرها السلاف بشكل عام والروس بشكل خاص. بالطبع يتجاهل هؤلاء بوضوح الشعار الشهير "يا عمال جميع البلدان، اتحدوا!" الوارد في "بيان الحزب الشيوعي" الذي يشير مباشرة إلى أممية صانعيه. أما إنجلز، فلم يتعاطف مع القيصرية الروسية وأية حكومة أخرى في تلك الحقبة. لكنه في الوقت نفسه كان يعرف اللغة الروسية، واعتبرها معبرة للغاية، وفاجأ معارفه من روسيا بقراءة فصول كاملة من يفجيني أونجين عن ظهر قلب باللغة الروسية.

ماذا أعطت ثورة 1917 لروسيا والعالم؟

وهناك سؤال آخر غالباً ما يطرح نفسه عندما يتعلق الأمر بماركس وإنجلز. لقد كانا بالفعل صديقين مقربين للغاية، لكن لم تكن هناك علاقة مثلية بينهم، كما أشيع. من الواضح أن كلاهما فضل النساء، وقد جربا معاً فقط الغرام بالثورة البروليتارية المستقبلية.

أما فيما يتعلق بهذه الثورة وعواقبها، ربما كان فريدريك إنجلز هنا أكثر بُعد نظر من ماركس.

ففي رسالة وجهها إلى الثورية الروسية فيرا زاسوليتش ​​عام 1885، كتب إنجلز: "الناس الذين تفاخروا بأنهم قاموا بثورة كانوا دائماً يقتنعون في اليوم التالي بأنهم لا يعرفون ما يفعلونه، وأن الثورة التي قاموا بها لم تكن على الإطلاق مثل تلك التي أرادوا القيام بها. ". وأصبحت زاسوليتش، التي كانت تُلقب بـ "جدة الثورة الروسية"، مقتنعة بصحتها في عام 1917، عندما تفاجأت بإندلاع ثورة أكتوبر، ووجدت نفسها مختلفة تماماً عما كانت تتخيله على مدار عقود من النشاط الثوري.

أما إنجلز، فلم تخيبه آراؤه ولم يتخل عنها. وتوفي رجل تمكن من الجمع بين الأعمال والعادات الأرستقراطية والأنشطة الثورية في حياة واحدة في الخامس من آب عام 1895 في لندن، وقبل ثلاثة أشهر من عيد ميلاده الخامس والسبعين. وبحسب الوصية فقد تم حرق جثته ورمي رماده في البحر.

.

عرض مقالات:

تحميل التطبیق علی موبایل اندروید و اپل