رئيس الوزراء الجديد ديكون ميتشل

غرينادا هي جزيرة كاريبية في جزر الأنتيل الصغرى، تحدها من الشمال فنزويلا، ومن الجنوب الشرقي بورتوريكو. قطاعاتها الاقتصادية الرئيسية هي السياحة وإنتاج التوابل. وهي مستعمرة بريطانية سابقة، وملكية دستورية وعضو في دول الكومنولث حاليا. وهي خاضعة للتاج البريطاني.

في حزيران الفائت فاز حزب المؤتمر الوطني الديمقراطي اليساري بالانتخابات البرلمانية، وأصبح ديكون ميتشل رئيس وزراء غرينادا الجديد. لقد ازاح هذا الانتصار الحزب الوطني الجديد المحافظ من السلطة. وحصل اليساريون على 51,84 في المائة، تقابلها 9 مقاعد من مجموع مقاعد البرلمان الـ 15.

. أدى المحامي ديكون ميتشل، البالغ من العمر 44 عامًا، اليمين الدستوري كرئيس للوزراء أمام سيسيل لاغرينيد، حاكم غرينادا العام في 24 حزيران. كوافد جديد الى عالم السياسة، بعد ان هزم رئيس الوزراء الحالي كيث ميتشل، بعد ان حكم الجزيرة في خمس دورات انتخابية متتالية.

وقال الفائز في الانتخابات ميتشل في خطاب النصر إن الناخبين "حرروا غرينادا" وطلب من الحاكم العام سيسيل لاغرينيد إعلان يوم 24 حزيران عطلة رسمية. وكان من المقرر ان تجري الانتخابات النيابية في عام 2023. ولكن، بسبب الانتقادات المستمرة قررت الحكومة المحافظة اجراء انتخابات مبكرة ا. وأدت تخفيضات المعاشات وسيطرة الحزب الوطني الكامل على مؤسسات الدولة واتهامات بالفساد، إلى تحول الرأي العام ضد حكومة اليمين.

لقد صادقت بعثة مراقبة الانتخابات من منظمة الدول الأمريكية على كون الانتخابات حرة ونزيهة بصرف النظر عن الانتقادات البسيطة. وهنأت العديد من دول الكاريبي وأمريكا اللاتينية رئيس الوزراء الجديد، ومن بين أشهر المهنئين الرئيس الكوبي والفنزويلي ورئيس نيكاراغوا. وأعلن الرئيس الكوبي ميغيل دياز كانيل أن كوبا "لديها الإرادة لمواصلة العمل من أجل تطوير العلاقات الودية والتعاون بين غرينادا وكوبا لما فيه خير الشعبين.

 غزو امريكي

 لقد أصبحت غرينادا، التي يبلغ عدد سكانها قرابة 113 ألف نسمة، معروفة عالميا بعد الغزو العسكري الأمريكي لأراضيها في 25 تشرين الأول 1983. بحجة الرغبة في ضمان سلامة المواطنين الأمريكيين، وأطاحت حكومة الولايات المتحدة برئاسة رونالد ريغان بالحكومة اليسارية آنذاك. وقد تم دعم العملية من قبل بعض دول شرق الكاريبي. وانتقد حلفاء الولايات المتحدة مثل كندا وبريطانيا العظمى وكذلك الجمعية العامة للأمم المتحدة هذا النهج.

في 13 مارس 1979، اندلعت الثورة الشعبية ضد دكتاتورية إريك جيري نتيجة الانتفاضة شعبية. كانت اهداف حركة الجوهرة الجديدة (رعاية عامة، تعليم، تحرير)، بقيادة موريس بيشوب، بهدف إقامة حكومة شعبية، وتغيير النظام الاقتصادي المتعثر في البلاد بشكل جذري.  لقد حدث في ذلك اليوم إضراب عام، وتم احتلال ثكنات الجيش ودار الإذاعة الرئيسية في البلاد، وتم حل القوات القمعية، وتمت الإطاحة بديكتاتورية إريك جيري.

حاولت الحكومة الشعبية الشروع في تغييرات اجتماعية من منظور اشتراكي. إدخال التعليم المجاني مع علم أصول التدريس الليبرالي، وتعزيز الثقافة الوطنية، ونظام رعاية صحية جديد تم بناؤه بدعم من كوبا، وخفض البطالة من 49 إلى 12 في المائة في اقتصاد مختلط موجه نحو الاشتراكية، وتشكيل تعاونيات وعمال المجالس - كانت هذه بعض إنجازات هذه العملية التي شكلت إلى جانب الثورة الساندينية عام 1979، مرحلة جديدة في المنطقة.

عرض مقالات:

تحميل التطبیق علی موبایل اندروید و اپل