يتابع حزبنا الشيوعي الأردني وقائع المواجهة البطولية التي يخوضها الشعب السوداني وطلائعه الوطنية والديمقراطية المجربة، وفي مقدمتها الحزب الشيوعي السوداني، للطغمة العسكرية الحاكمة، ممثلة بالجناح العسكري في المجلس السيادي ولقوتها العسكرية والأمنية الضاربة، ولمساعيها المحمومة في تكريس نهجها الانقلابي، وامعانها في تجاهل الإرادة الشعبية المطالبة بالتراجع عن جميع الإجراءات التي اتخذها الانقلابيون في الخامس والعشرين من تشرين الأول/ أكتوبر الماضي، والمتمسكة بكل ثبات وإصرار بمطلب عادل ومحق يتمثل في إقامة الحكم المدني الديمقراطي دون تفاوض او شراكة أو تسوية.

تتنامى الحركة الشعبية وتتواصل المسيرات الجماهيرية الحاشدة، على الرغم من امعان الأجهزة الأمنية في استخدام القوة المفرطة، وخنق حرية التعبير عن الرأي، وشن حملات اعتقال متلاحقة، وتعطيل شبكات الاتصال. إن السلوك الدموي للانقلابيين على ارض الواقع يدحض ادعاءاتهم الكاذبة بالحرص على تهيئة الأجواء لانتخابات حرة وديمقراطية، وبرفض استخدام العنف المفرط بحق المشاركين في المواكب الشعبية السلمية.

إن حزبنا الشيوعي الأردني إذ يدين الإجراءات القمعية المتمادية للمجلس السيادي المدعوم من فلول نظام البشير، وقوى الليبرالية الجديدة، والرجعية الدينية، وما ينجم عنها من خسائر بشرية غالية، ومن تعمق أجواء الاحتقان، ومن اغراق البلاد في دوامة العنف الدموي، واغلاق أي افق في وجه الحلول السياسية، يطالب الدوائر الحاكمة في السودان بالتوقف عن قمع الحراك الشعبي السلمي، والتعويل على وسائل القمع المادية والمعنوية لكسر الاراد الشعبية، واحترام الحريات الديمقراطية، وفي مقدمتها حرية التعبير عن الرأي والحق في التظاهر، واطلاق سراح المعتقلين السياسيين كافة دون ابطاء، ويعلن، في نفس الوقت، عن تضامنه الكامل واللامحدود مع نضال الشعب السوادني، وقواه الديمقراطية والتقدمية المعادية للاستبداد والدكتاتورية والرجعية بجميع أشكالها المقنعة والسافرة، وفي مقدمتها الحزب الشيوعي السوداني، الذي رفض منذ البداية الوثيقة الدستورية وما تمخضت عنه من تشكيلات سياسيةـ عسكرية، استشرافا مبكرا منه للمخاطر المترتبة على الانخراط في مساومات غير محسوبة مع ممثلي المؤسسة العسكرية دون ضمانات كافية تلجم نزوعهم للاستفراد بالسلطة وقطع الطريق على التحولات السياسية والاقتصادية والاجتماعية الجذرية، التي اندلعت من اجل تحقيقها ثورة ديسمبر 2018 المجيدة.

عمان في 1/1/2022

المكتب السياسي للحزب الشيوعي الاردني

تحميل التطبیق علی موبایل اندروید و اپل