في الوقت الذي يعاني فيه شعبنا ووطننا من مشاكل كثيرة ،عمليات ارهابية خطف وقتل الناشطين تفشي وباء كرونا انعدام الخدمات والتحضيرات لاجراء الانتخابات الپرلمانیة،صدمتنا جريمة بشعة منكرة التي حدثت في مدينة النجف لتخلط الاوراق وتعبث بالامن والاستقرار في بلادنا.
جاء الهجوم المسلح الذي استهدف مقر الحزب الشيوعي العراقي في المدينة ضمن مسلسل قديم جديد استهدف فيه ناس مسالمون وطنيون لثنيهم عن الدفاع عن الحرية والديمقراطية وحقوق ومطاليب الجماهير والمتظاهرين في ساحات الاعتصام ومحاربة الفساد والمطالبة بتوفير الخدمات الاساسية للمواطنين .
نحن رفاق واصدقاء الحزب وجمع من الشخصيات الوطنية وابناء الجالية في النمسا نستنكر بشدة هذا العمل الارهابي ونطالب الحكوم باجهزتها الامنية كافة في فتح تحقيق في الحادث والكشف عن الجناة وتقديمهم للعدالة .

منظمة الحزب الشيوعي العراقي في النمسا

تحميل التطبیق علی موبایل اندروید و اپل