/
/
/
/

في إطار التباحث حول العمل المشترك بين قوى الاجماع الوطني وقوى نداء السودان، خاصة تحت الظروف الحاسمة التي تمر بها البلاد، تم التواصل بين الامين العام لنداء السودان القائد مني اركو مناوي والسكرتير السياسي للحزب الشيوعي السوداني محمد مختار الخطيب، حيث اتفق الطرفان على مواصلة المساهمة في الحراك الجماهيري السلمي الذي انتظم في كافة مدن ومناطق السودان من أجل إسقاط النظام وإقامة البديل الديمقراطي.

ويؤكد الطرفان على التزامهما بالميثاق الموقع بين قوى الاجماع الوطني والجبهة الثورية في ديسمبر ٢٠١٤ بأديس ابابا، والميثاق السياسي لقوى نداء السودان لإعادة هيكلة وبناء الدولة السودانية الموقع في ابريل ٢٠١٦ بباريس، حيث تحدد هذه المواثيق الأسس والمبادئ التي أجمعت عليها قوى المعارضة  لإدارة الفترة الانتقالية بما يحقق السلام والأمن والتحول الديمقراطي في السودان، و تفصَّل المهام التي تضطلع بها الحكومة الانتقالية لتؤسس لدولة مدنية ديمقراطية قوامها المواطنة والمساواة في الحقوق والواجبات وصولاً لسودان  يسع الجميع، مع الالتزام بمحاكمة كل من اجرم في حق الشعب، واسترداد الأموال المنهوبة، وتهيئة المناخ لعقد مؤتمر قومي دستوري في نهاية الفترة الانتقالية يقوم بموجب المشاركة الشعبية الحقيقية بصياغة دستور دائم يقره الشعب السوداني في استفتاء عام وتعقبه انتخابات نزيهة يختار فيها الشعب من يحكمونه.

كما اكد الطرفان على أهمية توحيد الجهود ومواصلة العمل المشترك لبناء المركز الموحد لقوى المعارضة الذي يؤطر ويساهم في دفع وتطوير الحراك الجماهيري السلمي وصولاً للإضراب السياسي العام وتنفيذ العصيان المدني الشامل. أيضاً يلتزم الطرفان بضرورة استمرار التواصل والقراءة العميقة لطبيعة المظالم التي لازالت تقود الى الكفاح المسلح وتفرض المواقف السياسية المختلفة وضرورة استمرار النقاش بين الطرفين، حول القضايا والهموم الوطنية المشتركة.


القائد مني اركو مناوي 
الامين العام لنداء السودان ورئيس حركة تحرير السودان

محمد مختار الخطيب
السكرتير السياسي للحزب الشيوعي السوداني

 

تحميل التطبیق علی موبایل اندروید و اپل