يعد الفنان والاكاديمي بلاسم محمد جسام رساماً متميزاً بأسلوبه الخاص في لوحاته الفنية لاسيما في تناغم الالوان والكتل والاشكال مع بعضها البعض او قد تكون متضادة احيانا، الا ان اسلوبه قد تميز بحرية بناء وتشكيل لوحته العراقية المعاصرة. عمل الفنان بلاسم محمد في مشواره الفني الطويل في العديد من المؤسسات الفنية والثقافية التي تنوعت في اهتماماتها ما بين ثقافة الاطفال والثقافة العامة ولاسيما في ميادين الادب والفكر والعلوم ايضا، هذا ما جعله على تماس كبير بمختلف المطبوعات والمنشورات التي كانت تصدر عن وزارة الثقافة ومؤسساتها المختلفة والتي اصبحت لرسوماته وظيفة اخرى تجاوزت لوحة الكانفس نحو الطباعة والنشر وتكاثرت نسخ اعماله لتتحول من التعبير الجمالي الى جمالية الوظيفة والمنفعة، لقد شكلت تلك المحطات قواعد انطلاق لفن بلاسم محمد نحو التصميم ولاسيما التصميم الكرافيكي.

ولج بلاسم محمد تلك العوالم الجديدة في مديات العلاقة المعقدة ما بين الجمهور والمضمون اي بين التصميم ومتلقيه، انها الاشكالية الكبيرة والصعبة في معالجة العديد من المشاكل المجتمعية المختلفة في السلوك والتربية والتأثير من خلال ما تشكله عناصر التصميم لاسيما التصميم الكرافيكي من خطوط واشكال والوان ومساحات وملمس. لقد جال في تلك العوالم السحرية والترويجية والتأثيرية في المجتمع بمختلف طبقاته بدأً من مخاطبة ذهنية الاطفال حتى البالغين وغيرهم، انها المعادلة الصعبة في تحقيق غايات الاجيال في التفاعل مع مفردات ومكونات الخطاب الكرافيكي بمختلف اهدافه. يمكننا ان نقسم جهود بلاسم محمد مصمما كرافيكيا في مجالات اشتغال عدة، واول تلك الاشتغالات هي عمله المهم في نشر ثقافة الاطفال وتصميم المجلات الخاصة بثقافة الطفل والتي تعد من اصعب المجالات عملاً لاسيما في انتاج افكار تخاطب الطفل بمختلف مراحله العمرية في قراءة المكونات البصرية للتصميم والاحساس بها والاندماج مع مجتمعها، فقد قدم العديد من تصاميم مجلات الاطفال والقصص الهادفة من اجل تطوير مداركهم وافقهم الناشئ. لقد كانت الانتقالة النوعية في مشواره الكرافيكي المهم بعد ان اسس دار ايكال للطباعة والنشر مع مجموعة من الفنانين الناشطين في ميدان النشر والطباعة، اذ قدم بلاسم محمد العديد من تصاميم الاعلانات التجارية للمواد الاستهلاكية بمختلف وظائفها الاشهارية كإعلانات ذات مساحات مختلفة منها ما ينشر في المجلات ومنها ما ينشر في الصحف ومنها ما يلصق على منتجات صناعية استهلاكية مختلفة في نوعية موادها التجارية، كما برع في تصميم العلامة التجارية التي تتطلب من المصمم ان يراعي البساطة والاختزال في تصميمها، وهذا ما قام به بلاسم محمد في محاولة ابتكار علامات تجارية تخرق القواعد التصميمية الصارمة نحو حرية في استثمار فضاء التصميم مع الحفاظ على التوازن والسيادة والوحدة في التصميم وهي من سمات التصميم الكرافيكي الناجح، لم تكن العلامات التجارية التي جسدها بلاسم محمد مبتكرة حسب بل كانت الاكثر تعبيراً وتجسيداً لقيمة المادة التي تعبر عنها انها جدلية التوازن ما بين الشكل والمضمون، الظاهر والباطن، وكما يعرف الكثيرون ان العلامة التجارية هي تعبير مجازي مختصر عن مضمون مادة الانتاج. وكذا الامر في تعامله مع تصميم الشعار بوصفه الاكثر حساسية ومكانة رمزية تتميز بالوقار ونشر ثقافة الهوية لاسيما في العديد من المؤسسات الرسمية وغير الرسمية سواء في داخل العراق او خارجه، اذ استعمل الفنان رموزاً محلية تتسم بالأصالة بطريقة عرض معاصرة، كأن يستعمل رموز سومرية او رافدينية مختلفة الاشكال كالنخيل والتكوينات المسمارية والخطوط العربية والرموز المعمارية الاسلامية او اشكال تراثية بغدادية يجردها احيانا ويختزلها في احيان اخرى، كما وضع تكوينات نباتية وادمية وغيرها بحسب متطلبات التعبيرية في الخطاب الكرافيكي لاسيما في تصميم الشعارات. اما في تصميم الملصق فقد كان اسلوبه المهني في التصميم يتسم بنوع من التجديد في عرض الفكرة وتداولها، اذ تميزت ملصقاته بتفعيل عنصر الفضاء لخدمة مركز السيادة الذي تتجمع فيه القيمة التعبيرية التوجيهية والفكرية، لقد حاول بلاسم محمد ان يكثف التوجه في المعنى من خلال دراسة مركز السيادة وعلاقته بالفضاء المحيط به، وكما نعلم ان تكثيف الفكرة في الملصق من اهم شروط نجاحه وترويجه وتأثيره. تميزت ملصقاته بانها مباشرة وتتسم بقوة تأكيد الفكرة وتوجهها. ولعل من اهم الجوانب المهمة التي برع بها الفنان بلاسم محمد هو تصميم اغلفة المطبوعات المختلفة الاغراض، فقد تميزت تصاميم مطبوعاته بانها تصاميم كرافيكية تعتمد التنوع الشكلي للعناصر البصرية في الخطاب، فضلاً عن مقدرته العالية في تحقيق التكامل ما بين الشكل والمضمون، اذ يمكن للمتتبع لتلك التصاميم ان يجد التركيز على معنى المضمون او محتوى الكتاب وانعكاس ذلك على ما يختاره من عناصر تيبوغرافيكية متنوعة يمكنها ان تعبر بشكل مباشر عن مضمون او محتوى المطبوع، كما تميزت جميع تصاميم مطبوعات بلاسم محمد بانها تحمل صفة متميزة وهي البساطة في التصميم، اذ يكتف بوضع عنصر تيبوغرافيكي واحد في فضاء التصميم، كأن يضع صورة واحدة، او تخطيطاً او رسماً او رمزاً يكون بمثابة بؤرة مركزية مهمة في منح المتلقي فكرة واضحة عن مضمون المطبوع.

عرض مقالات:

تحميل التطبیق علی موبایل اندروید و اپل