بألم وحزن عميقيّن تنعى منظمة الحزب الشيوعي العراقي في جمهورية المانيا الاتحادية رفيقها الشاعر والكاتب الدكتور مجيد مسلم القيسي  الذي غادرنا بشكل مفاجئ ظهر هذا اليوم بعد أزمة قلبية مفاجئة ألمت به لم تمهله طويلاً رغم الجهود الطبية التي بذلت لانقاذه .
ولد الرفيق  الفقيد في بغداد في عام 1951، وفيها أكمل دراسته الاكاديمية في كلية الاداب قسم اللغة العربية . وعمل بعد تخرجه مدرساً  في ناحية زرباطية وقضاء الصويرة في محافظة واسط  ثم في مدارس بغداد ، أنخرط الرفيق في الحركة الطلابية في بداية شبابه ثم انتمى لحزبنا الشيوعي العراقي في بداية سبعينيات القرن المنصرم  لكنه اضطر الى مغادرة الوطن، ابان الحملة الغاشمة التي شنها نظام صدام حسين ضد الشيوعيين والديمقراطيين العراقيين في نهاية السبعينيات . إلتحق بمنظمة الحزب وجمعية الطلبة العراقيين وكان أحد اعضائها البارزين، أكمل دراسته الاكاديمية في علوم اللغة العربية واللغات السامية وحصل على درجة الدكتوراه في رسالته الموسومة ‘‘ السلام في الاسلام – توظيف الاسلام في الحرب العراقية الايرانية ‘‘ والتي صدرت ككتاب له عن دار الفارابي ، كتب المقالة والشعر وكان من الناشطين في مجال منظمات المجتمع المدني التي تهتم بالثقافة  ومساهما فعالاً في النشاط السياسي والتضامني مع شعبنا العراقي ، الى جانب مساهمته في النشاطات الثقافية والاجتماعية .
تعازينا الحارة لأرملته السيدة كارين ، خالص المواساة لأفراد عائلته الكريمة داخل وخارج الوطن ولأصدقائه ومحبيه الكثر ، ستبقى عالقاً في ذاكرة رفاقك ومحبيك لك عاطر الذكر .
 
منظمة الحزب الشيوعي العراقي في المانيا الاتحادية
السبت 6 آب 2022

تحميل التطبیق علی موبایل اندروید و اپل