الرفيق العزيز أبو جمال .. وداعاً

بألم وحزن عميقين تلقينا نبأ رحيل الرفيق العزيز جميل ميزي (أبو جمال) اليوم الجمعة في ديترويت، الولايات المتحدة، بعد معاناة وصراع مع المرض. 

لقد فقدنا بوفاة العزيز أبو جمال رفيقاً مخلصاً ومتفانياً كرس حياته منذ بواكير شبابه للنضال من أجل قضية الشعب والوطن، فانتمى إلى صفوف حزبنا الشيوعي ورفع بثبات رايته، مدافعاً عن قيمه ومثله السامية، وبقي ملتصقاً به حتى أيامه الأخيرة. وتصدى مع رفاقه ببسالة للنظام الدكتاتوري وحملة القمع التي شنها ضد الحزب، والتحق بصفوف الحركة الأنصارية. وتميز في محطات حياته النضالية بالمبدئية والنزاهة والتواضع، ولم يتوان عن تقديم كل ما بوسعه لتعزيز حزبنا ونفوذه.

وخلال السنين الماضية حرص الفقيد على تقديم الدعم لحركة شعبنا الوطنية وقواه الديمقراطية، وفي مقدمتها حزبنا الشيوعي، والعمل على تعزيز مكانته في الاوساط المدنية وعموم الجالية العراقية في الولايات المتحدة. وساهم بنشاط مع زملائه في الاتحاد الديمقراطي العراقي، الذي كان عضوا في لجنته التنفيذية، في التضامن مع الحركة الاحتجاجية في الوطن وانتفاضة تشرين الباسلة.

في هذه المناسبة الحزينة، ونحن نودع رفيقنا العزيز أبو جمال، نبعث بأحر التعازي إلى عائلته الكريمة بمصابها وخسارتها الكبيرة ..

مواساتنا القلبية إلى العزيزة ام جمال وبنات الفقيد، العزيزات نهلة ونادية ونغم.. وإلى كل رفاق فقيدنا الغالي وزملائه ومحبيه الكثر، متمنين لهم جميعا الصبر الجميل.

لقد رحل عنا رفيقنا العزيز أبو جمال، لكن ذكراه العطرة ستبقى في قلوب رفاقه ومحبيه

المكتب السياسي

للحزب الشيوعي العراقي

12-11-2021

تحميل التطبیق علی موبایل اندروید و اپل