/
/

لا بد لأي عمل مبدع من تضافر الجهود والخبرة وتعاون الاطراف الوطنية والمساعي الصادقة والداعمة لهذا العمل أيَّا كان نوعه وتوجهاته ما دام يخدم الوطن ويسعى نحو انجاز مهامه والمطلوب منه.
ولعل النشاط الرياضي والتوجه الى خدمة هذا القطاع الوطني الكبير ودعمه بقوة وحماس، واحد من المهمات الوطنية والواجبات الاخلاقية لكل المؤسسات وابناء العراق لانه يخدم بالتالي شريحة الشباب الذين يشكلون النسغ الصاعد والجيل القادم لحمله مسؤولية الوطن وشعبه.
والملاحظ ان غياب الكثير من المؤسسات عن دعم واسناد العمل الرياضي والنشاطات الشبابية وحصر اقامتها بالمؤسسة المعنية ضيع الكثير من الطاقات والقابليات والابداعات وذلك بسبب تعذر اقامتها من قبل المؤسسة المعنية لضعف الامكانات والانشغال بامور فرعية وثانوية، الا ان الاخوة المسؤولين في نادي بغداد الرياضي التابع لامانة بغداد وبالتعاون مع نخبة من نجوم كرة القدم ومشاهير اللعبة تناخوا قبل ايام لاقامة بطولة رياضية للشباب بكرة القدم جمعت اكثر من عشرة فرق شبابية تمثل اندية كبيرة وجماهيرية منها الزوراء والجوية وبغداد والصناعات الكهربائية والطلبة وغيرها من الفرق للمساهمة في بطولة كروية لفرق الشباب دون 18 سنة.
هذه المبادرة والبطولة تخدم هذه الفئة وهؤلاء الفتية في المشاركة في بطولة ومنافسات تخدم الابداع بعد ان عجز اتحاد كرة القدم المركزي عن اقامة بطولات الفئات السنية منذ التغيير في 9 نيسان 2003، مما تسبب في ضياع الكثير من المواهب واندثار فئات عمرية وبالتالي انتشار ظاهرة التزوير والتلاعب بالاعمار، وآخرها فضيحة مطار بغداد الدولي عندما منعت سلطات المطار اكثر من ثلاثة عشر لاعبا من المنتخب العراقي للناشئين من مغادرة ارض المطار للمشاركة في بطولة غرب آسيا للناشئين لوجود تزوير وتلاعب في أعمار اللاعبين مما وضع اتحاد الكرة والاعلام الرياضي في موقف محرج وصعب للغاية.
ولعل مبادرة الاعزاء في ادارة نادي امانة بغداد وبعض المتطوعين من نجوم كرة القدم والاعلاميين للقيام بهذه المبادرة التي تدعم الفرق الشبابية، و تشكل اللبنة الاولى لدعم واسناد بطولات اخرى للاشبال والناشئين والرديف مستقبلا، وستساهم في دفع الاندية الاخرى والجماهيرية بالتحديد لإقامة بطولات ودورات كهذه لتشكل واقعا جديدا ومساندا لاتحاد الكرة، كما هو الحال في الكثير من دول الجوار والمنطقة، حيث ستساهم الاندية وكل حسب امكاناته وقدراته في اقامة نشاطات وفعاليات وبطولات تخدم الالعاب الرياضية المتنوعة لتكون بداية لاعادة تأهيل واقع الرياضة العراقية وبجميع العابها.
نصفق ونحترم مبادرة نادي بغداد وتعاون بعض النجوم كرتنا العراقية والبعض من الجهات الاعلامية لاقامة هذه الفعالية والتي نتمنى ان تشكل بداية لفعاليات اخرى ستدفع بالرياضة العراقية الى الامام.
اخيراً، نأمل من اتحاد كرة القدم المركزي مد يد العون والمساعدة في دعم بطولات كهذه ودورات خاصة بالفئات العمرية لانها الاساس الصحيح لبناء الكرة العراقية من جديد.. ولنا عودة.

تحميل التطبیق علی موبایل اندروید و اپل