أعلاه عنوان المقال المنشور بتاريخ 13 كانون الثاني الجاري على صفحات الموقع الالكتروني لمركز الشرق الأوسط في كلية الاقتصاد والعلوم السياسية بجامعة لندن. تتصدر المقال صورة عرب الأهوار يجذ فون قاربا  تقليديا في أهوار جنوب العراق، نيسان/أبريل العام 2003. المصدر: ويكي سي سي (Wiki CC) أدناه ترجمة للمقال:

 معطيات متناقضة حول تدفق المياه السطحية

تميزت سياسة المياه في حوض دجلة والفرات بفترات مختلفة من التعاون والمواجهة والتسوية بين تركيا وسوريا والعراق منذ أوائل عقد 1920. على مدى عقود، شكلت عوامل مثل، من بين أمور أخرى، السياقات الجيوسياسية العالمية (على سبيل المثال، الحرب الباردة)، والصراعات الإقليمية (على سبيل المثال، الحرب الأهلية السورية)، والتطلعات التنموية الوطنية (على سبيل المثال، التصنيع الزراعي السريع)، وسياسات المياه (على سبيل المثال، المهمة الهيدروليكية) طبيعة واتجاه العلاقات المائية العابرة للحدود في الحوض.

في الواقع، كانت مراقبة معدّل معطيات التدفق الشهري والسنوي لنهري دجلة والفرات في النقاط الرئيسية، بما في ذلك على الحدود المشتركة، جزءا لا يتجزأ من سياسة المياه لكل بلد من الدول المتشاطئة. وعلى الرغم من ذلك، فإنها غالبا ما تصدر المعطيات بطريقة مقيدة أو انتقائية، وتنشر أرقاما متناقضة لا تعكس إلا جزئيا العمليات الهيدرولوجية التي تجري في الحوض.

لا يوجد حتى الآن توافق في الآراء، على سبيل المثال، حول معدل التدفق السنوي لنهري دجلة والفرات اللذين يصدران مجرى النهر من الحدود التركية. ولفترات زمنية مختلفة، تراوحت تقديرات نهر الفرات بين 28.1 مليار متر مكعب و30.5 مليار متر مكعب و31.4 مليار متر مكعب و31.43 مليار متر مكعب و31.8 مليار متر مكعب و32 مليار متر مكعب. من ناحية أخرى، تراوحت تقديرات نهر دجلة من 16.8 مليار متر مكعب إلى 18.87 مليار متر مكعب، و21.3 مليار متر مكعب، و22.1 مليار متر مكعب، و24 مليار متر مكعب. ومع ذلك ، تشير الدراسات الوافرة إلى وجود اتجاه عام لانخفاض إمدادات المياه لكلا النهرين بسبب آثار تغير المناخ ، ومشاريع البنية التحتية الهيدروليكية الرئيسية التي تم تطويرها في الحوض ، وكليهما.

وتحمل الاختلافات بين التدفقات المقدرة، فضلا عن التغييرات الإضافية في التدفقات، عواقب مثيرة للجدل بالنسبة لسياسات الأحواض. على صعيد السياسة الداخلية، تحدد الأرقام كيفية استخدام الدول المتشاطئة للمياه  في الرّي وتوليد الطاقة والاستخدام الصناعي والمنزلي. وعلى صعيد السياسة الدولية، توضح الأرقام كيف تطور الدول سياستها الخارجية تجاه بعضها البعض وتجاه الجهات الفاعلة الدولية من الأطراف الثالثة. لذلك ، فإن دقة معطيات التدفق وقابليتها للمقارنة وشفافيتها لها أهمية حاسمة لتطوير وتعزيز علاقات التعاون بشأن المياه ومن خلالها.

معطيات المياه السطحية العالمية: تأملات     

في مشروع PeaceRep " منصة أدلة السلام وحل النزاعات، إعادة التفكير في عمليات السلام والانتقال في مشهد صراع متغير، الخاص بنا حول الآثار المترتبة على تغيير أنماط المياه السطحية في حوض دجلة والفرات لإدارة المياه في العراق ، نتبع نهجا جديدا للتغلب على الحواجز المتعلقة بتوافر المعطيات واتساقها وجودتها واستخدامها عند دراسة الحوض. نستخدم في المقام الأول Global Surface”  “Water Explorer ، مستكشف المياه السطحية العالمي، وهي مجموعة معطيات المياه مفتوحة المصدر التي طورها مركز الأبحاث المشتركة التابع للمفوضية الأوروبية ، لرسم خريطة للموقع والتوزيع الزمني لأسطح المياه في الحوض بين اعوام 1984-2021. تعرض الأداة أسطح المياه الطبيعية والاصطناعية التي يمكن رؤيتها من الفضاء ، وتوفر معطيات عن حدوث المياه السطحية ، وموسمية المياه السطحية ، وتكرار المياه السطحية ، وما إلى ذلك.

ثم نتحقق من هذه المعطيات مع المعطيات الهيدرولوجية الرسمية الصادرة عن حكومتي تركيا والعراق والمعطيات غير الرسمية الصادرة عن المؤسسات الدولية مثل منظمة الأغذية والزراعة ولجنة الأمم المتحدة الاقتصادية والاجتماعية لغرب آسيا. وأخيرا قمنا بتثليث هذه المعطيات مع المعطيات الأولية التي تم جمعها من خلال مقابلات مع مسؤولين حكوميين أتراك وعراقيين وخبراء غير حكوميين وأكاديميين وصحفيين.

لقد وفر لنا استخدام معطيات المياه السطحية العالمية مع مصادر المعطيات الكمية والنوعية الأخرى مزايا معينة قد تفيد أيضا الباحثين الذين يدرسون ليس فقط حوض دجلة والفرات ، ولكن أيضا أحواض الأنهار الأخرى العابرة للحدود حول العالم.

وقد أتاحت لنا معطيات المياه السطحية العالمية أن نفهم بشكل أفضل السياق الهيدرولوجي للأحداث الرئيسية في تاريخ العلاقات المائية العابرة للحدود، وأن نقيم روابط أقوى بين الهيدرولوجيا والسياسة المائية للحوض. لقد سمح لنا بتفسير معالم مهمة ، مثل ملء سد أتاتورك في أواخر عقد 1980، وبداية الزراعة المروية في سهل حران في منتصف عقد 1990، والسيطرة على البنى التحتية للمياه من قبل "داعش" في منتصف عقد 2010، وافتتاح سد "اليسو"  في أواخر عقد 2010، من منظور جديد.

لقد أتاحت لنا معطيات المياه السطحية العالمية الفرصة للتعمق في العلاقة الديناميكية بين التغيرات الهيدرولوجية (الطبيعية والبشرية) في الحوض ومسار العلاقات السياسية الدبلوماسية بين البلدان المتشاطئة. وقد ساعدنا ذلك على تقديم تفسيرات أكثر دقة لسبب نجاح بعض الاجتماعات الثنائية والثلاثية الرسمية بشأن الأنهار (مثل اجتماعات اللجنة الفنية المشتركة، واجتماعات مجلس التعاون الاستراتيجي الرفيع المستوى) والمحادثات غير الرسمية (مثل اجتماعات الخبراء غير الرسمية، والجهود الدبلوماسية للمسار الثاني) بينما فشل البعض الآخر.

لقد منحتنا معطيات المياه السطحية العالمية أيضا الفرصة للتحقق من قوة البنى التحتية الهيدروليكية في (إعادة) تشكيل الطبيعة و (إعادة) توزيع الطاقة ليس فقط حيث يتم البدء فيها ، ولكن بعيدا عن ذلك بكثير. لقد سمح لنا بإعادة النظر في الآثار السياسية والبيئية على صعيد الحوض ل "حزم المشاريع" الضخمة مثل مشروع جنوب شرق الأناضول (GAP)  في تركيا ، بالإضافة إلى مشاريع السدود الفردية مثل سد الموصل في العراق.

الاستنتاج

يمكن أن يكون التغلب على مشكلة المعطيات المتناقضة والغامضة والمفقودة حول التدفقات السطحية لنهري دجلة والفرات إنجازا مهما لمستقبل العلاقات المائية العابرة للحدود في الحوض. وبفضل مساهمتها الحاسمة في هذا الصدد، يمكن لمعطيات المياه السطحية العالمية أن تثبت أو تفضح الادعاءات التي قدمتها بلدان المنبع والمصب حول كمية المياه السطحية المتاحة في أراضيها، وكمية المياه السطحية التي تتدفق عبر حدودها، وكمية المياه المخزونة خلف خزاناتها. وهذا بدوره يمكن أن يهيئ بيئة مواتية لإجراء مفاوضات شفافة وبحسن نية بشأن القضايا المتعلقة بتقاسم المياه والمنافع. ويمكن أن يحدث العكس أيضا. لذلك، وكما تظهر النتائج الأولية التي توصلنا إليها أيضا، فإن إطلاق وتداول معطيات المياه السطحية مفتوحة المصدر له قوة تخريبية، وينطوي على إمكانية تغيير الوضع الراهن في البيئات العابرة للحدود. 

نتوقع أن يسمح لنا رسم خرائط أكثر دقة لتدفقات المياه السطحية المتغيرة إلى العراق بدراسة طبيعة ومدى القضايا المتعلقة بإدارة المياه عبر الحدود والمناطق والقطاعات بشكل أكثر دقة.

*أردا بيلجن  باحث أكاديمي في مركز الشرق الأوسط في كلية الاقتصاد والعلوم السياسية بجامعة لندن.

ولمزيد من المعلومات بالإنجليزية والأشكال البيانية والصور راجع الرابط المدون أدناه                                         

https://blogs.lse.ac.uk/mec/2023/01/13/the-disruptive-power-of-open-source-water-data-the-case-of-the-euphrates-tigris-basin 

 

 

عرض مقالات:

تحميل التطبیق علی موبایل اندروید و اپل