علي المولوي وسجاد جياد/ ترجمة: محمد توفيق علي

 أعلاه هو عنوان التقرير المرقم بالتسلسل (44) من برنامج مركز الشرق الأوسط في كلية الاقتصاد والعلوم السياسية بجامعة لندن. أدناه ترجمة موجزة للتقرير.

بدأ العراق رسمياً عملية تطبيق اللامركزية في العام 2015، بهدفين مزدوجين لتحسين تقديم الخدمات على المستوى المحلي، والحد من البيروقراطية المركزية. ومن المقبول على نطاق واسع أن هذه العملية لم تحقق ما كان من المقرر أن تفعله، على الرغم من أن الترتيبات لتطبيق الحكم اللامركزي تحظى بقبول واسع من حيث المبدأ من جانب السلطات الاتحادية والمحلية على حد سواء. واستناداً إلى سلسلة من المقابلات التي أجريت في ثلاث مقاطعات مع مسؤولين اتحاديين ومحليين الذين لديهم خبرات مباشرة في العملية، تبحث هذه الدراسة في العيوب التي تشوب تطبيق اللامركزية والنتائج الناجمة عن تقديم الخدمات. وهي تسعى إلى فهم السبب في أن هذه العملية قد أسفرت عن نتائج سلبية للغاية وتنظر في كيفية تأثير الاضطرابات السياسية الأخيرة في البلاد على الترتيبات الاتحادية. وتقدم الدراسة عدداً من التوصيات الرامية إلى تعزيز عملية التنفيذ، بما في ذلك زيادة الوضوح في الأدوار والمسؤوليات على نطاق السلطات الاتحادية والمحلية، واعتماد نهج تدريجي في الشروع بالتنفيذ، وزيادة الاهتمام بالسياق المحلي والجهات الفاعلة السياسية. صورة الغلاف: قوات الأمن العراقية تقف حارساً في خارج  وبالقرب من مبنى مجلس محافظة البصرة خلال الاحتجاجات المستمرة في البصرة، العراق. المصدر: نبيل الجوراني/أ ب/Shutterstock. ولمزيد من المعلومات بالإنجليزية والصور راجع الرابط المدون أدناه                                                  http://eprints.lse.ac.uk/id/eprint/108534

عرض مقالات:

تحميل التطبیق علی موبایل اندروید و اپل