/
/
/
/

مواصلة لعدد من الفعاليات السياسية والفكرية التضامنية المتميزة، أحيت منظمة الحزب الشيوعي العراقي في السويد،  يوم السبت 10/31/ 2020 أمسية تضامن ومساندة وتعاضد مع ثوار انتفاضة تشرين الباسلة، تزامنا مع الذكرى الأولى، وتأكيداً على دوام التلاحم والتضامن ودوام الانتفاضة..

الأمسية نظمت عبر وسيلة التواصل الاجتماعي الزوم، وحضرها عدد كبير من الأصدقاء والرفاق، وأبناء الجالية العراقية من بلدان مختلفة، وأدارها الرفيق شاكر عبد جابر، وكانت فرصة عراقية طيبة من أجل التواصل الاجتماعي، خصوصا مع ظروف جائحة الكورونا، مع الاصرار والتأكيد على أن بعد الجغرافيا والحواجز لا تمنع من ايصال أصوات المساندة والدعم والتضامن لأهلنا وأحبتنا في ساحات الانتفاض..

وتخليداً لذكرى شهداء الانتفاضة وقف الحاضرون دقيقة صمت تخليدا لذكراهم...

وعبر استذكار جميل ومؤثر لصور حية ومشاهدات من ساحات الاحتجاجات، وأحاديث نابعة من صدق المعايشة وسط أيام الانتفاضة ولحظاتها القاسية، استمع الحضور لمشاركات الناشطين السياسيين ومن ثوار الانتفاضة: علي عبد الخالق، سهيلة الأعسم( أم عباس)، كوريا رياح( أم فرات)، متحدثين عن يوميات الانتفاضة في ساحة التحرير في بغداد. ومن ساحة الاحتجاج في الكوت تحدث المنتفض والناشط السياسي علي العزاوي.. كما تحدث الزميل الاعلامي محمد الكحط عن عدد من مشاهداته من ساحة التحرير في بغداد..

وكان للشعر حضوره البهي والجميل وعبر عدد من النصوص والقراءات التي عكست في روعة تعابيرها وصدق حروفها عن الوجع العراقي وحلم الانتفاضة وثوارها..شارك في القراءة الشعراء:

عواد ناصر، كامل الركابي، حميد الموسوي، آشتي فاضل، مديح الصادق...وقد لاقت نصوصهم استحسان الحضور... الموسيقى والغناء أضفت على الأمسية أجواء الاحتفال والتفاؤل والأمل بحتمية تحقق أهداف ومطالب الانتفاضة، وعبر مساهمة متميزة للفنان غضنفر ايوب، الذي أبدع في العزف والأغاني الثورية والوطنية، ورغم ظروف الزوم ووسائل التواصل الصعبة...

المجد لانتفاضة المجد والبطولة انتفاضة تشرين الخالدة والمجد ما شرقت شمس وما غربت لشهيداتها وشهدائها...

تحميل التطبیق علی موبایل اندروید و اپل