/
/
/
/

 أكثر ما شغلني اليوم من مواضيع في الصحيفة المحلية

Mitt i Söderort Hammarby التي توزع مجانا لكل سكان الحي، والتي تصلني مرة في الأسبوع، هو موضوع يخص الكلب لوكاس وحبه الكبير ورغبته في التبرع بالدم ولسنوات.

في المنطقة التي أسكن فيها جنوب مدينة ستوكهولم يقع مستشفى بيطري كبير متخصص في معالجة وتطبيب الحيوانات..

هذا المركز الصحي يشهد إقبالا متواصلا من المواطنين طوال اليوم، حيث تراهم ومعهم في العادة كلابهم وقططهم، راجلين وفي السيارات، وفي أحيان أخرى مع حيوانات أخرى كالأرانب والخيول والسلاحف، وغيرها...في هذا المكان المستشفى يقومون بعلاجات مختلفة بما فيها القيام بعمليات جراحية تتطلب مكوث الحيوان لأيام وأحيانا حاجتها للدم في العمليات التي تجري لها....

قبل أيام قلقت كثيرا وخفت على مصير إحدى قريباتي في الوطن، والتي اعتادت بشكل دائم على نقل الدم بسبب وضعها الصحي الذي يتطلب ذلك، وفي كل مرة أسمع فيها عن المعاناة الكبيرة في الحصول على الدم وخصوصا لمرضى الثيلاسيميا وغيرها من الأمراض....

المصيبة في الأمر هو ضعف الثقافة الصحية في العراق في ما يخص التبرع بالدم، ومع سوء التخطيط والإدارة الصحيين، وفي ظل عدم الاهتمام والحرص في هذا المجال...

وأسمع قصصا مؤلمة عن ظروف الحصول على أكياس الدم والأمور الفنية التي ترافق نقله إلى المرضى، ومع ازدحام المستشفيات وقلة الأجهزة والمستلزمات الطبية..

الكلب لوكاس يعيش مع صاحبه في نفس المنطقة التي يقع فيها المستشفى البيطري، وهو ما يسهل في ظروف تبرعه للدم، ولم يكن سعيدا في الأيام الأخيرة بسبب بلوغه السن التقاعدي ٩ سنوات فيما يخص الحق القانوني الذي يسمح له التبرع بالدم...

لكن الجميل في الموضوع أن الكلب لوكاس الذي استمر بالتبرع بالدم ولمدة ثمان سنوات، كان قد كرم في مدينة ستوكهولم مع مجموعة من الكلاب التي اختيرت، تثمينا لها وتكريما لإنقاذها الكثير من الكلاب الأخرى التي احتاجت للدم أثناء العمليات، وكانت سخية في تبرعها بالدم.

قد يبدو الأمر صغيرا بالنسبة للكثيرين، لكنه أكبر بكثير هنا في السويد، حيث تحتل القطط والكلاب مكانة خاصة في قلوب من تعيش معهم من عائلات، وحتى يصل الأمر أحيانا في عدها حين يسأل المواطن عن عدد أفراد عائلته.....

ومن الأمور التي تراعى بالتأكيد وكقواعد عند تبرع الكلاب بالدم هنا في السويد، هو أن يكون الحيوان في صحة تامة، وتم تلقيحه، ويكون وزنه أكثر من ٢٥ كيلوغرام ويمكن للكلب التبرع بالدم حين بلوغ العام الأول..عملية التبرع بالدم تستغرق حوالي سبع دقائق...كل كلب يمكنه التبرع بالدم بين ثلاث إلى أربع مرات في السنة....

بالتأكيد أن الكلب لوكاس يشعر بالفخر والسعادة والاحتفاء لتكريمه ولفخر صاحبه وامتنانه به كصديق يومي وكمانح للسعادة والشفاء لأقرانه من الكلاب .

 

 

 

تحميل التطبیق علی موبایل اندروید و اپل