/
/
/
/

طريق الشعب

إنطلقت في الساعة الثانية بعد ظهر السبت 2 تشرين الثاني، من المركز التجاري لمدينة مالمو مسيرة  تضامن  اممية  لمساندة الشعوب التي تناضل من اجل الحرية والعدالة الاجتماعية، للتضامن مع الاخوة الاكراد في شمال سوريا ضد العدوان التركي، ومع الشعبين الشيلي والعراقي، وقد شاركت في المسيرة الشبيبة اليسارية السويدية، إضافة الى العديد من نشطاء الجالية العراقية والجالية الكردية، والاخوات والاخوة من شيلي، وقد رفعت في المسيرة الاعلام العراقية، وصدحت الهتافات التي تتضامن مع هذه الشعوب بأللغات السويدية والعربية والكردية والاسبانية، وفي نهاية المسيرة القيت الكلمات التضامنية، حيث القت رئيسة الهيئة الادارية للجمعية الثقافية العراقية في مالمو الزميلة لينا النهر الكلمة التضامنية مع إنتفاضة تشرين العراقية، والتي تطرقت فيها الى بطولة الشبيبة العراقية التي تناضل من اجل حقوقها المشروعة ومن اجل العدالة الاجتماعية والدولة المدنية، وتطرقت الى ما يعانيه شعبنا العراقي وانتفاضته البطولية من انتهاكات فضة لحقوق الانسان، ومن قسوة مفرطة واستخدام السلاح الحي لقمعها، حيث سقط المئات من الشهداء والالاف من الجرحى والمصابين، واشادت في نهاية كلمتها بالتضامن الاممي بين الشعوب، وقالت "فقط في التضامن بين الشعوب يمكننا الخلاص، نسندكم، نحترم نضالكم ،فساندونا واحترموا نضالنا، تحيا الاممية، والعار للعنصرية بكل انواعها، العار للفاشية ولقتلة الشعوب المناضلة "
هذا وقامت الجريدة المركزية التي تصدر في جنوب السويد بتغطية المسيرة .

تحميل التطبیق علی موبایل اندروید و اپل