/
/
/
/

غالي العطواني
احتفى الملتقى الإذاعي والتلفزيوني في الاتحاد العام للأدباء والكتاب، الثلاثاء الماضي، بالمذيعة الرائدة نضال سالم حسن التي تحدثت عن سيرتها الإعلامية الممتدة على نحو 30 عاما.

حضر جلسة الاحتفاء التي احتضنتها قاعة الجواهري في مقر الاتحاد وسط بغداد، جمهور من المثقفين والأدباء والإعلاميين. وقد أدار الجلسة رئيس الملتقى د. صالح الصحن، الذي قدم سيرة المحتفى بها وأشار إلى انها حاصلة على شهادة البكالوريوس في كلية العلوم السياسية بجامعة بغداد، وأنها عملت مذيعة بعد إنهائها دراستها الإعدادية، ما نال صوتها الإذاعي إعجاب الكثيرين ممن عملوا معها فضلا عن مستمعيها، نظرا لكون موهبتها تتميز بطرازها الخاص.
المحتفى بها وفي مستهل حديثها، تطرقت إلى بدايات عملها الإذاعي، مشيرة إلى انها بعد تخرجها في الدراسة الإعدادية قرأت إعلانا تلفزيونيا يفيد بحاجة الإذاعة إلى مذيعات، فما كان منها سوى التقديم إلى الإذاعة من خلال شقيقها د. أكرم سالم، الذي كان يعمل مراسل أخبار لدى تلفزيون بغداد.
وأضافت قائلة انها بعد أن جرى قبولها في العمل، أدخلوها دورة تدريبية مدتها ثلاثة شهور، مع مجموعة من المذيعات والمذيعين. وقد تلقوا دروسا على أيدي أساتذة وأكاديميين أكفاء، بينهم الفنانان الرائدان سامي عبد الحميد وبدري حسون فريد.
وأوضحت المذيعة المحتفى بها، انها بعد أن أتمت الدورة، وتجاوزتها بنجاح، اختارها مدير إذاعة بغداد لتعمل في الإذاعة، وذلك مراعاة لموهبتها وفطنتها وكفاءتها المبكرة، وصوتها الإذاعي المميز.
وأشارت إلى انها تدربت في القسم السياسي في الإذاعة على أيدي إعلاميين أكفاء أمثال المخرج الإذاعي والفنان الكوميدي سمير القاضي، ومهندس الصوت سالم داود، مبينة انها ثابرت ووظفت كل جهودها لغرض تطوير نفسها، بالرغم من كونها طالبة جامعية في تلك الفترة، إذ انها كانت تذهب إلى الجامعة صباحا، وتعمل في الإذاعة مساء.
وتحدثت المذيعة نضال عن تنقلاتها بين أقسام إذاعة بغداد، وكيف اسندت إليها، خلال فترة قياسية، مهمة قراءة التقارير الاخبارية، وتقديم أشهر برنامج إذاعي آنذاك، وهو برنامج "جريدة الساعة الرابعة" الذي كان يتابعه الجمهور من أجل معرفة آخر الاخبار وتحليلاتها.
واضافت قائلة انها بعد النجاحات التي حققتها خلال عملها، تم نقلها إلى قسم المذيعين، الذي يعد قسم النخبة، وهناك التقت العديد من المذيعين الرواد الذين كانوا قد ساندوها وشرحوا لها كيفية الجلوس خلف المايكروفون، لتتمكن بعد فترة من تقديم نشرات الأخبار مباشرة على الهواء.
وتابعت المحتفى بها حديثها مشيرة إلى انها بعد تلك المرحلة تم تكليفها بقراءة النشرات الاخبارية الرئيسة، كما كلفت بالعمل في تقديم البرامج الثقافية والمنوعة مع المخرجين أحمد هاتف وعلاء محسن، ومن بين تلك البرامج برنامج "شاعر وقصيدة".
وفي سياق الجلسة قدم عدد من الحاضرين مداخلات وشهادات حول مسيرة المحتفى بها في فضاء الإذاعة.
وفي الختام قدم د. صالح الصحن لوح الجواهري إلى المذيعة الرائدة نضال سالم حسن.

تحميل التطبیق علی موبایل اندروید و اپل