/
/
/
/

البصرة – صلاح العمران

افتتحت جمعية الفنانين التشكيليين في محافظة البصرة، مساء الخميس الماضي على قاعتها بمركز المحافظة، معرضا تشكيليا دائما حمل عنوان "معرض الربيع - طبيعة من البصرة".

ضم المعرض الذي شهد حضورا فنيا وثقافيا وإعلاميا، 36 لوحة أنجزها فنانون بصريون رواد من الأحياء والراحلين.

وقال رئيس الجمعية احمد السعد، في حديث لـ "طريق الشعب"، إن المعرض الذي ينظم بدعم من شركة آسيا سيل، يعد نواة لكل دارسي الفن التشكيلي، ومتحفا مستقبليا "كما تأمل الجمعية"، موضحا ان الهاجس الرئيس للهيئة الإدارية الجديدة للجمعية، هو جمع اعمال الفنانين الرواد، الأحياء والأموات وعرضها في معرض دائم يجسد تاريخ الفن التشكيلي في البصرة.

وأضاف قائلا انهم اتصلوا بورثة عدد من الفنانين الراحلين لغرض الحصول على لوحات آبائهم، كما اتصلوا بالفنانين المغتربين أمثال فيصل لعيبي وصلاح جياد وعفيفة لعيبي ويوسف الناصر وسلمان البصري وغيرهم، لكي يزودون الجمعية بمجموعة من اللوحات، تصبح فضاء تراثيا للبصرة وللحركة التشكيلية فيها.  

ولفت رئيس الجمعية إلى أنهم، وبالرغم من تعذر الحصول على لوحات من الكثير من الفنانين الراحلين والمغتربين، إلا ان معرضهم قابل للتوسع مستقبلا واحتواء لوحات إضافية "لا سيما مع وعود آسيا سيل في المساهمة في توسيع بناية الجمعية"، مبينا انهم ينوون، في حال توسعة المقر، إقامة متحف دائم لأعمال الرواد، على أن تسجل الأعمال المستلمة عند كاتب العدل، لكي يحق للفنان استبدال عمله أو رفعه متى شاء.

الفنان عيسى حسن، الذي حضر المعرض، سجل من جانبه انطباعه عن اللوحات المعروضة، مشيرا إلى انها أنجزت بأنامل احترافية وضعت بصماتها في البصرة والعالم بأسره.

فيما ذكر الفنان التشكيلي صبري المالكي، أن الجمعية دأبت على مساندة الفنان البصري من خلال إقامة المعارض المشتركة، وتنظيم فعاليات الرسم الحر. 

إلى ذلك اعتبر الفنان المسرحي رعد الغريب، المعرض نموذجا لرقي البصرة ومبدعيها.

تحميل التطبیق علی موبایل اندروید و اپل