/
/
/

بعد أن كتبنا في الجزء الأول عن بداية تاريخ مشاركات منتخبنا الوطني في بطولة أمم آسيا نستعرض اليوم بقية المشاركات في جزئها الثاني وذلك عبر الآتي:

لبنان عام 2000

بعد التصفيات التي خاضها منتخبنا تحت قيادة المدرب ناجح حمود تأهل المنتخب للنهائيات الآسيوية التي استضافتها لبنان عام 2000 وقاد الفريق المدرب الصربي ميلان جيفاديتوفيتش، المباراة الأولى للمنتخب  ضد  تايلاند فاز العراق فيها بهدفين نظيفين سجلهما قحطان جثير وحيدر محمود وفي اللقاء الثاني واجه أصحاب الأرض لبنان وانتهت المباراة بالتعادل الايجابي بهدفين لكل منهم سجل هدفي العراق صباح جعير، بعدها قابل منتخبنا نظيره الإيراني وخسر معه بهدف وحيد، بهذه النتائج تأهل للدور الثاني وخسر مع المنتخب الياباني بأربعة أهداف مقابل هدف واحد سجله اللاعب عباس عبيد.

البطولة شهدت وضع العلم العراقي على صدور اللاعبين بشكل خاطئ، اما اللاعبين الذي مثلوا المنتخب فمنهم حيدر محمود وجبار هاشم وحمزة هادي وصباح جعير وزياد طارق واحمد كاظم وحسام فوزي وماهر حبيب وعبد الوهاب ابو الهيل وغيرهم.

المشاركة الخامسة

شارك منتخبنا الوطني في البطولة الآسيوية التي أقيمت في الصين عام 2004 فقد كانت التصفيات تحت قيادة المدرب الألماني ستانغ اما النهائيات فبقيادة عدنان حمد، المباراة الأولى للمنتخب ضد الفريق الاوزبكي خسر فيها بهدف وحيد، اما اللقاء الثاني فتغلب على منتخب تركمانستان بثلاثة أهداف لاثنين سجلهما هوار مله محمد ورزاق فرحان وقصي منير، المواجهة الثالثة  ضد الفريق السعودي فاز فيها منتخبنا بهدفين مقابل هدف سجلهما يونس محمود ونشأت أكرم، تأهل بهذه النتائج  لدور الثمانية ليقابل أصحاب الأرض التنين الصيني وخسر معه بثلاثية نظيفة.

مثل منتخبنا في البطولة نجوم كثيرون منهم يونس محمود ونشأت أكرم وعماد محمد وصالح سدير وهوار مله محمد واحمد علي ونور صبري ومهدي كريم وحيدر عبد الأمير وقصي منير وغيرهم من البارزين.

الذهب الأول

النسخة التي احتضنتها أربعة دول آسيوية اندونيسيا وماليزيا وتايلاند وفيتنام في عام 2007 كانت الأفضل بتاريخ الكرة العراقية تحت قيادة المدرب البرازيلي جورفان فييرا فقد خاض منتخبنا المباراة الأولى ضد الفريق التايلندي و تعادل معه ايجابيا بهدف لكل منهم سجل للعراق يونس محمود وفي اللقاء الثاني قابل نظيره الاسترالي وتغلب عليه بثلاثة أهداف مقابل هدف سجلهما صالح سدير وهوار مله محمد وكرار جاسم، بعدها لعب ضد المنتخب العماني وانتهت المباراة بالتعادل السلبي، تأهل لدور الثمانية ولعب ضد فيتنام فاستطاع ان يتغلب بهدفين نظيفين سجلهما يونس محمود، وفي المربع الذهبي واجه منتخبنا نظيره الكوري الجنوبي فبعد انتهاء الوقت الأصلي للمباراة بالتعادل السلبي لجأ الفريقان الى ركلات الترجيح التي ابتسمت للعراق بأربع ركلات مقابل ثلاث ليتأهل بها المنتخب للمباراة النهائية ليواجه الفريق السعودي ويتغلب عليه بالهدف الأغلى للعراق الذي جاء برأسية يونس محمود.

قطر 2011

النسخة التي نظمتها دولة قطر تأهل منتخبنا مباشرة لها وذلك على اعتبار انه حامل لقب النسخة الماضية، فقد قاد الفريق المدرب الألماني سيدكا، لعب اللقاء الأول ضد الفريق الإيراني وخسر معه بهدفين مقابل هدف سجله يونس محمود، وفي المواجهة الثانية قابل الإمارات وتغلب عليه بهدف وحيد سجله المدافع الإماراتي (بالخطأ في مرماه) وبعدها لعب ضد كوريا الشمالية وفاز بهدف سجله كرار جاسم. بهذه النتائج تأهل لدور الثمانية وواجه استراليا ليخسر معها في الوقت الإضافي الثاني بهدف وحيد.

استراليا 2015

المشاركة الثامنة كانت في استراليا، وقع منتخبنا في المجموعة الرابعة إلى جانب اليابان والأردن وفلسطين، وأشرف على قيادة الأسود المدرب راضي شنيشل ويساعده نزار أشرف ويحيى علوان مستشاراً والذي سبق وان كان مدربا للفريق في نسخة الإمارات، أما حراسة المرمى فأسندت للمدرب عماد هاشم ومدرب اللياقة الاسباني فرناندو، المنتخب لعب اللقاء الأول ضد نظيره الأردني وتغلب بهدف وحيد ومن ثم قابل اليابان وخسر بهدف فيما اختتم مبارياته ضد الفريق الفلسطيني وتغلب عليه بهدفين نظيفين.

وفي ربع النهائي التقى مع إيران وبعد أن انتهت المباراة بالتعادل الايجابي بثلاثة أهداف لكل منهما حسمت ركلات الترجيح نتيجة المباراة لمصلحة الأسود ليتأهلوا إلى نصف النهائي.

وفي نصف النهائي خسر منتخبنا مع كوريا الجنوبية بهدفين دون مقابل، ليقابل الإمارات في مباراة تحديد المركز الثالث وخسر معه بثلاثة أهداف مقابل اثنين.

تحميل التطبیق علی موبایل اندروید و اپل