افادت وكالة “بغداد اليوم” ان وزارة النقل ارسلت٢٣١  مراقبا جويا على دفعات الى  دولة الامارات، للمشاركة في دورات تخصصية فنية. 

الى هنا والامر طبيعي، خاصة وهو يتعلق بتدريب موظفين. لكن مصادر مطلعة - كما اسمتها الوكالة – ذكرت ان “ الايفاد عبارة عن دورة ترفيهية تكلف الدولة  اكثر من ملياري دينار”. 

فِي السياق نذكر ان لوزارة النقل عقدا مع شركة “سيركو البريطانية” لتدريب هؤلاء المراقبين بشكل يومي.

مليارا دينار للترفيه كما  قيل؟ في وقت  يعاني فيه البلد من ازمة مالية حادة، وتتعالى الأصوات مطالبة بخفض النفقات واستبعاد غير الضروري منها! أفلا يعد مثل  هذا التصرف غير المفهوم هدرا متعمدا وغير مسؤول للمال العام ؟

ثم ألا يستحق مثل هذا الفعل المرفوض مساءلةً لوزير النقل من جانب مجلس النواب، الذي رفع من جدول اعماله على ما يبدو موضوع المساءلة، واجلها الى اشعار آخر؟

عرض مقالات:

تحميل التطبیق علی موبایل اندروید و اپل