وكما في كل سنة سقطت امانة بغداد في اول اختبار لسقوط الامطار هذا العام!

وفيما قصة الاستفادة من مياه هذه الامطار تطول، وتلوح لها مداخل ومخارج عدة، نركز هنا على قضية تصريفها.

يقول المعنيون ان كمية الامطار التي هطلت الجمعة فاقت الطاقة الاستيعابية لمحطات تصريف المياه، حيث بلغت 72.8  ملم فيما الطاقة التصميمية للمحطات تبلغ  24.4   ملم . والفرق كبير بين الرقمين.

ولنتذكر ان بغداد ومدنا أخرى تغرق عادة مع الزخات الأولى، وان الناس يتبرمون كل سنة من حديث المسؤولين المكرور الممل عن الطاقات التصميمية، فيما المدن تتوسع وتتمدد.

ولكن هل حقا ان المحطات تعمل بطاقاتها التصميمية الكاملة وبكفاءة عالية؟

وماذا عن المشاريع الاستراتيجية في الرصافة مثل خط الخنساء وخط القدس، وفِي الكرخ الخطان الغربي الإضافي والجنوبي الغربي؟ واين انتهى مشروع القناة الذي فاقت تكاليفه عشرة مليارات دولار؟

ان من واجب الحكومة وامانة بغداد الكشف عما انجز حتى الآن، وكم كلف الدولة.

عرض مقالات:

تحميل التطبیق علی موبایل اندروید و اپل