/
/
/
/

صدقوا او لا تصدقوا: العراق مستورد رئيسي للتمور الايرانية! وقد بلغت قيمة ما استورده منها في الربع الاول فقط من هذه السنة حوالي 10 ملايين دولار!
لا تصدقون؟ لكن الكلام ليس منا بل نقلته الوكالات اخيرا عن المتحدث باسم الجمارك الايرانية.
وزارة زراعتنا ردت مفنّدة، وقال متحدثها ان التمور التي تقول جارتنا انها صدرتها الى العراق، لم تدخله عبر الطرق الرسمية “وإنما جاءت عن طريق التهريب عبر المنافذ غير الرسمية او عن طريق الاحتيال عبر سيارات حاملة للمواد الغذائية “. واوضح أن الوزارة “لم تمنح للتجار اية اجازة لاستيراد هذا المحصول”.
لكن .. اذا كان التوريد يجري بالتهريب او بالاحتيال، فكيف يستطيع الجانب الايراني حساب قيمته بهذه الدقة (9 ملايين و729 الف دولار)؟ والاهم من ذلك: عن طريق اي مصرف سيتسلم ملايين الدولارات هذه؟ وأيّ مصرف عراقي هذا الذي يحوّل أقيام سلع تدخل البلد بالتهريب او بالاحتيال؟
اسئلة محيّرة .. معها تضيع السالفة حقا وصدقا!

تحميل التطبیق علی موبایل اندروید و اپل