/
/
/
/

وجه رئيس مجلس الوزراء عادل عبدالمهدي يوم السبت 27 تموز بتقديم دراسة ورؤى عن المشاريع المتلكئة والخدمات في غضون أسبوع. مشيراً الى ضرورة العمل على إيجاد حلول مناسبة لها وأفاد المكتب الإعلامي لرئيس الوزراء في بيان بان عبدالمهدي عقد اجتماعاً خاصاً بتقديم الخدمات في محافظة بغداد لبحث وتطوير الواقع الخدمي في مختلف الاقضية والنواحي وتلبية احتياجات المواطنين. وأضاف ان الاجتماع جرى بحضور الوزارات القطاعية (المالية، التخطيط، الكهرباء، الصحة، التربية والاعمار والإسكان والبلديات) إضافة الى قيادة عمليات بغداد ومحافظ بغداد وعدد من المسؤولين في المحافظة وطورهان المفتي رئيس سكرتارية الهيئة العليا للتنسيق بين المحافظات. وتابع البيان انه جرت خلال الاجتماع مناقشة السبل الكفيلة بتقديم افضل الخدمات لابناء محافظة بغداد وتوفير الطاقة الكهربائية والمياه الصالحة للشرب إضافة الى مناقشة المشاريع الكبرى كالمجاري والمستشفيات وتأهيل الطرق وضرورة إيجاد فرص عمل تستوعب أبناء المحافظة. وأوضح البيان ان رئيس مجلس الوزراء وجه بتقديم دراسة ورؤى عن المشاريع المتلكئة والخدمات في غضون أسبوع ليتم العمل على إيجاد حلول مناسبة لها. والسؤال الآن هل تم تقديم دراسة ورؤى عن المشاريع المتلكئة والخدمات في غضون أسبوع وجرى العمل على إيجاد حلول مناسبة لها وهل وجدت فرص عمل تستوعب أبناء المحافظة؟ انه مجرد سؤال يا سيدي عادل عبدالمهدي.

السياسي الراحل احمد الجلبي كان قد جمع وثائق عرفت فيما بعد بـ (ملفات الجلبي) كشفت عن وجود قضية فساد اداري ومالي وعمليات غسيل أموال وتهريب للعملة الصعبة عن طريق مزاد العملة في البنك المركزي وقد شكل بعد نشر الوثائق مجلس القضاء الأعلى هيئة تحقيقية قضائية في عام 2015 للنظر في الوثائق. والسؤال الآن أين وصل التحقيق ولماذا لم يعلن مجلس القضاء الأعلى نتائج تحقيقاته حتى الآن؟ انه مجرد سؤال يا سادة يا كرام.
*
اللجنة المالية في مجلس النواب كانت قد شكلت لجنة تحقيقية بشأن غرق واتلاف سبعة مليارات دينار في مصرف الرافدين نتيجة دخول مياه الامطار الى خزائن مصرف الرافدين. والسؤال الآن أين نتائج التحقيق ولماذا لم تعلن حتى هذه اللحظة.

تحميل التطبیق علی موبایل اندروید و اپل