/
/
/

تحت عنون مبادرة لا بد منها كتب في هذا العمود بتاريخ 17 آب 2011 ما يلي:

من عجائب وغرائب المشهد السياسي العراقي هو ان معظم قيادات الاحزاب السياسية والقوى والكتل والائتلافات المتنفذة تشارك في قمة السلطة وتعد مشاركتها فيها مهمتها الرئيسة وليس عملها الفكري والسياسي في تلك الاحزاب مما يفقدها القدرة على استشعار انحراف احزابها عن اهدافها المعلنة ويفقدها القدرة ايضاً على تصحيح الانحراف وذلك لانبهارها ببريق السلطة الذي اخذ يطغي على بريق المبادئ والقيم والاهداف والبرامج المعلنة من قبل تك الاحزاب قبل وصولها الى السلطة لذلك فعلى الملاكات المتقدمة في تلك الاحزاب والبعيدة عن مراكز الاغراء في السلطة ان تأخذ زمام المبادرة وتشخص الاخطاء والانحرافات بكل جرأة وشجاعة وبمدئية عالية وان تشخص اخطاء قيادات تلك الاحزاب المشاركة في السلطة، تلك الاخطاء التي سيدفع شعبنا المظلوم ثمنها غالياً جداً.

ان على العناصر النزيهة والمخلصة والتي حافظت على قيمها ومبادئها ولم يعم ابصارها بريق الذهب والسلطة المنتمية الى الاحزاب السياسية المتنفذة ان تأخذ زمام المبادرة وتنهي لعبة الصراع على السلطة والجاه والنفوذ والمال، تلك اللعبة التي ستقود بلادنا الحبيبة لا محالة الى الهاوية. ان بامكان تلك العناصر ان تنهي اللعبة معتمدة على جماهير تلك الاحزاب التي ملت اللعبة وتنتظر من ينهيها ومعتمدة كذلك على تأييد جميع المواطنين العراقيين التواقين الى انهاء تلك اللعبة القاتلة لآمالهم وطموحاتهم في بناء دولة ديمقراطية حضارية جديدة توفر الخبز والكرامة والحرية والسعادة لجميع العراقيين.

هذا ما كتب في هذا العمود بتاريخ 17 آب 2011 ولكن مع الاسف الشديد ما زال بريق السلطة والجاه والمال يطغي على بريق المبادئ حتى هذه اللحظة ولم تأخذ الملاكات المتقدمة في تلك الاحزاب زمام المبادرة وتشخص الانحرافات بكل جرأة وشجاعة وبمبدئية عالية بل ويا للمأساة انبهرت هي ايضاً ببريق السلطة والجاه والنفوذ والمال ودفع شعبنا المظلوم ثمناً غالياً جداً جداً لذلك الانبهاردفعها من دمائه وامواله واموال اجياله القادمة ومن آماله وطموحاته .

مَن ينهي اللعبة القاتلة؟ مَن؟ مَن؟

تحميل التطبیق علی موبایل اندروید و اپل