يُنظر إلى السيدة ماو على نطاق واسع على أنها زوجة ماو، وشيوعية ثورية وشخصية سياسية خلال الثورة الثقافية الصينية. عملت الزوجة الرابعة لرئيس الحزب الشيوعي الصيني والزعيم الصيني البارز الجنرال ماو تسي تونغ، كممثلة قبل ولوج عالم السياسة. إنها ممثلة تحمل اسم هنري لان پينگ حيث لعبت دور البطولة في أفلام مثل "آلهة الحرية"و "سمفونية ليانهوا". وجعل زواج جیانگ من ماو في تشرين الثاني عام 1938 السيدة الأولى لجمهورية الصين الشعبية. لقد اشتهرت بشكل رئيسي بسبب دورها الذي لا يمكن الاستغناء عنه في أحداث الثورة الثقافية وتشكيل تحالف سياسي راديكالي يسمى " عصابة الأربعة".

عملت جیانگ چینگ كسكرتيرة شخصية لماو في الأربعينيات، وشغلت منصب رئيس قسم الأفلام في قسم الدعاية للحزب الشيوعي في الخمسينيات. كما شغلت منصب الوكيل الخاص لماو في عام 1966 في المراحل الأولى من الثورة الثقافية. وتم تعيين چینگ نائبًا لرئيس الفريق المركزي للثورة الثقافية. وروجت للأيديولوجية الشيوعية إلى جانب عبادة ماو الشخصية جنبا إلى جنب مع لين پياو. ، وكان لجیانگ چینگ تأثير كبير على الشؤون الحكومية في ذروة الثورة الثقافية، وخاصة في مجال الثقافة والفن، وتم تصويرها في ملصقات الدعاية على أنها "الراية العظمى للثورة البروليتارية". في عام 1969 وفازت بعضوية المكتب السياسي للحزب الشيوعي الصيني. في عام 1969.

قبل وفاة ماو ، لقد  سيطرت عصابة الأربعة على العديد من المؤسسات السياسية الصينية ، بما في ذلك وسائل الإعلام والدعاية، قبل وفاة ماو. ومع ذلك، تمتعت جیانگ چینگ بشرعية سياسية أتجاوزت شرعية ماو، مما وضعها جنباً إلى جنب مع القادة السياسيين الآخرين. غيرت وفاة ماو في عام 1976 مصير جیانگ السياسي رأساً لى عقب. وتم القبض عليها في عام 1976 من قبل هوآ گوفنگ وحلفائه وأدانتها لاحقاً من قبل مسؤولي الحزب. ثم تم التعامل مع جیانگ چینگ رسمياً على أنها جزء من دائرة لين بياو المضادة للثورة، والتي كان يُنظر إليها على أنها مصدر للعار وأحد عوامل الإعتداء على الثقافة. وقد حُكم عليها بالإعدام بعد اعتقالها، ولكن خُففت عقوبته إلى السجن المؤبد في عام 1983. ومع ذلك، فقد انتحرت في أيار 1991 عندما كان في إجازة طبية.

الزواج من ماو

بعد حادثة جسر ماركو بولو* في 7 تموز 1937 والاحتلال الياباني لشنغهاي الذي دمر صناعة السينما في الصين، تخلت جیانگ بكونها نجمة مشهورة عن حياتها الشخصية. وانتقلت أولاً إلى مدينة ژيان، ومن ثم إلى مكتب الحزب الشيوعي الصيني في يانان للانضمام إلى الحركة الثورية ومقاومة الغزو الياباني. في تشرين الثاني، التحقت بالمعهد الماركسي اللينيني للجامعة السياسية والعسكرية المناهضة لليابان. وتأسست أكاديمية لو ژون للفنون حديثًا في ذلك الوقت، وقامت جیانگ چینگ بالتدريس فيها كمدرس الفنون المسرحية.

بعد وقت قصير من انتقالها إلى يانان، اصطدمت جیانگ مع ماو تسي تونغ إثر  الكشف عن فضيحة أخلاقية لبعض قادة الحزب الشيوعي في ذلك الوقت. في ذلك الوقت ، كان عمر ماو البالغ من العمر 45 عاماً ضعف عمر جیانگ تقريباً، وكان لجیانگ أسلوب حياة برجوازي. كان ماو لا يزال متزوجاً من هي ژيژين في ذلك الوقت ولديها خمسة أطفال. في النهاية، قرر ماو، بمساعدة قادة حزبيين آخرين،الطلاق من هي والزواج من جیانگ، بشرط أن يبقى الزواج خارج السياسة لمدة 20 عاماً، لكن جیانگ رفضت هذا الشرط. ومع ذلك، وبعد 30 عاماً ومع بداية الثورة الثقافية، أصبحت جیانگ رسمياً ناشطة سياسية.

 

في 28 تشرين الثاني 1938، اقترن ماو و جیانگ في حفل خاص صغير بعد موافقة اللجنة المركزية للحزب. و تعهدت جیانگ في العقد بأن لن تظهر مع ماو في الأماكن العامة. وكانت الطفلة الوحيدة لجیانگ وماو فتاة اسمها لينا، ولدت عام 1940.

تحقيق القوة

بعد تأسيس جمهورية الصين الشعبية في عام 1949، أصبحت جیانگ السيدة الأولى في البلاد. وعملت كمخرج سينمائي وعضو بوزارة الثقافة في إدارة الدعاية المركزية. وأدت بها أعمال الشغب في الخمسينيات من القرن الماضي إلى إخراج فلم"حياة وو جون"( The Life of Wu Ju) ‘ وهو فيلم عن حياة متسول من القرن التاسع عشر يجمع الأموال لتعليم الفقراء. بعد عرض الفيلم، دعمت جیانگ منتقدي الفيلم الذين إعتقدوا بأن الفيلم يروج للأفكار المعادية للثورة.

ولم يمض وقت طويل حتى أصبحت جیانگ چینگ أداة في يد ماو لتأمين سلطته. وكانت خطة ماو لتحويل الصين على الفور إلى دولة صناعية من أخطائه السابقة في إدارة البلاد. فقد أدت حملة ماو عام 1958، ما يسمى بـ "القفزة الكبيرة إلى الأمام"، إلى مجاعة هائلة أودت بحياة أكثر من 40 مليون شخص. على الرغم من استقالة ماو من منصب الرئيس، إلا أنه كان لديه كل الأدوات من وراء الكواليس.

ساعدت جیانگ چینگ ماو في التخلص من أعدائه وخصومه خلال الثورة الثقافية. وأدركت جیانگ چینگ في ذلك الوقت أنها بهذه الطريقة فقط يمكنها دخول الساحة السياسية العامة كحليف وثيق لماو. في هذا الوقت، تم الشروع بتدمير الفنون والثقافة بإعتبارها مهمة جداً بالنسبة له من أجل تطريس سلطته.

وأعلن جیانگ چینگ رسمياً أن أي شخص يهتم بالأشكال القديمة للأوبرا والموسيقى والسينما ليس شيوعياً جيداً. وبدأت بكتابة الأوبرا كنموذج في أوئل الستينيات. في هذه المسرحيات، يجري تصوير انتصار الشيوعيين دائماً على قوى الشر للرأسمالية. بالطبع، يقول شهود العيان إن جیانگ چینگ كانت لا تزال تشاهد أفلام هوليوود سراً وراء الأبواب المغلقة. لأنها تعتقد أن مشاهدة هذه الأفلام تعزز الأفكار المضادة للثورة.

ثورة أم غزو ثقافي؟

 

كانت الثورة الثقافية عبارة عن سلسلة من الاضطرابات الاجتماعية والتغييرات السياسية في جمهورية الصين الشعبية، التي نظمها ماو تسي تونغ في أيار عام 1966 وتولت قيادتها جیانگ چینگ وبعض أقرب مساعدي ماو، بما في ذلك لين بياو، وتشين بوذا، وكانغ شنغ، ووانغ دونغ جينغ، وتشو إنلاي. وصرح ماو أن الغرض من الثورة الثقافية هو النضال ضد "الثورة المضادة"، وضد "العوامل القديمة الأربعة" في الثقافة الصينية، والنضال الطبقي ضد البرجوازية، ولكن في الممارسة العملية أصبحت الثورة الثقافية وسيلة لشن حملة تطهير الحزب الشيوعي الصيني من كل منافسيه السياسيين. في أعقاب الثورة الثقافية التي استمرت حملة القمع والقلع حتى عام 1976، حيث تم إغلاق الجامعات وقتل الملايين من الصينيين. كما تم تدمير العديد من الآثار الثقافية القيمة في الصين والتبت بذريعة النضال ضد المظاهر التقليدية والثقافية للرأسمالية.

في عام 1966، تم تعيين جیانگ چینگ وبطلب منها، نائباً لرئيس المجموعة المركزية للثورة الثقافي ، (CCRG)  وأضحت شخصية سياسية بارزة في صيف ذلك العام. وأصبحت عضواً في المكتب السياسي في مؤتمر الحزب التاسع في نيسان عام 1969، وأقامت فيما بعد علاقات عمل سياسية وثيقة مع أعضاء آخرين في الحزب، والتي عُرفت فيما بعد باسم "عصابة الأربعة". وكانت أحد أكثر الشخصيات إثارة للجدل في سنوات ماو الأخيرة.

قام ماو بتدريب العمال الشباب والطلاب في الجيش الأحمر لمهاجمة "المراجعين" للحزب في تلك الأثناء. وخاطبهم ماو أن الثورة في خطر وأن عليهم أن يفعلوا كل ما في وسعهم لمنع ظهور طبقة متميزة في الصين. وكان يعتقد أن هذا هو بالضبط ما حدث في الاتحاد السوفيتي تحت قيادة نيكيتا خروتشوف.

بمرور الوقت، لعبت جیانگ چینگ دوراً سياسياً أكثر مركزية في الحركة. وتدخلت في أهم أنشطة الحكومة والحزب، وكانت تلقى الدعم من مجموعة الرابعة المتطرفة. وعلى الرغم من أنها كانت عضواً بارزاً في المجموعة المركزية للثورة الثقافية ولعبت دوراً مهماً في السياسة الصينية من عام 1966 إلى عام 1976، إلا أنها ظلت على الهامش.

انتهت العاصفة الأولى للثورة الثقافية بإقالة الرئيس ليو شاو شي من منصبه في تشرين الأول عام 1968. وتم اختيار لين پياو خلفاً لماو، ودعم ماو الآن مجموعة الأربعة. بعد مؤتمر الحزب عام 1973، شغلت الشخصيات الأربعة المتطرفة مناصب مؤثرة في المكتب السياسي.

في إطار جهوده لإحداث تغيير ثقافي في الصين، أخرجت جيانغ أوبرا وباليه ذات مضمون شيوعي وثوري. واستمرت في الهيمنة على ميدان الثقافة والفن الصيني وسعت إلى تغيير الأوبرا الصينية بالكامل. وطورت شكلاً جديداً من الفن، أطلق عليه "نموذج العرض الثامن" أو ما سمي بـ"الأوبرا الثورية". وتم تصوير العالم بشكل بسيط جداً وثنائي القطب، وكانت الشخصيات الإيجابية جميعاً فيها هم من العمال والجنود ثوريين، والشخصيات السلبية هم من الأمراء والمعادين للثورة.

اعتبر النقاد أن تأثير جیانگ چینگ على الفن محدود للغاية لأنها استبدلت جميع الأعمال الفنية السابقة تقريباً بالأعمال الماوية والثورية. وبعد سقوط مجموعة الرابعة في أواخر السبعينيات، سُمح للأدب الصيني والأوبرا التقليدية، وكذلك سمح لبعض وسائل الإعلام الأجنبية المختارة بالعمل مرة أخرى.

بعد وفاة لين بياو في عام 1971، انتقدت جیانگ چینگ لين بياو علناً وبشكل مفاجئ رغم أنها كانت من مؤيديه. وقادت حملة ضد دينغ سياو پينغ في منتصف العقد نفسه. وزادت هذه الانتقادات من استياء الناس منها. لقد كانت، على عكس ماو، هدفاً أسهل وأكثر سهولة للهجوم.

السقوط والموت

بعد وفاة ماو، بدتت علامات الاكتئاب على جیانگ چینگ. في ذلك الوقت، كان هناك عدم يقين بين الأجهزة المركزية للحزب بشأن الشخص الذي يخلفه. وبعد تولي هوا گوفنگ قيادة الحزب، تحدثت بعض المصادر المطلعة عن مذكرة قدمها ماو إلى هوا گوفنگ قبل وفاته. نصح ماو خليفته گوفنگ في تلك المذكرة، "إذا واجهت مشكلة، فاستشر جیانگ چینگ".

تعتقد جیانگ چینگ أن الحفاظ على الوضع الراهن من شأنه أن يبقيها عضوا بارزا في الحزب. وكانت تعتقد أن كونها أرملة ماو يجعل من الصعب للغاية إزاحتها، لذلك كانت تستخدم اسم ماو في جميع قراراتها ووجهات نظرها. لقد أدت طموحاتها السياسية وتدني احترامها لمعظم الثوار الأكبر سناً إلى إضعاف مصداقيتها تدريجياً داخل اللجنة المركزية. وتضاءل الدعم لها في اللجنة المركزية وتلاشى القبول بها يشكل عام.

في صباح السادس من تشرين الأول عام 1976، وصلت جیانگ چینگ إلى مقر إقامة ماو السابق في ژونگنانهای وجمع المستشارين الشخصيين السابقين لماو وحلفائها المقربين لدراسة إجراءات ماو. وأعلنت في الاجتماع أنها على علم بخطة أعضاء اللجنة المركزية ضدها.

وتم إلقاء القبض على جیانگ چینگ وژانگ چون کیائو ووانگ هانگون و یائو ون ‌یوان بعد ظهر ذلك اليوم. ولم تنبس جیانگ چینگ بأية كلمة بعد اعتقالها. في هذا الانقلاب غير الدموي، تم القبض على مجموعة الأربعة بتهمة محاولة الاستيلاء على السلطة من خلال انقلاب عسكري في شنغهاي وبكين، والإطاحة بالحكومة، واعتقال الخصوم. بعد اعتقالها، نُقلت جیانگ چینگ إلى سجن جیانگ چینگ حيث بقيت فيه مدة خمس سنوات.

في عام 1980، بدأت محاكمة "عصابة الرابعة" في عام 1980. وفي خلال المحاكمة المتلفزة، أعلن دينغ سياو پينغ للشعب أن حقبة جديدة قد بدأت في الصين. وفي وثيقة الإدعاء العام المؤلفة من 20000 كلمة والتي تم بثها من قبل التلفزيون الوطني، وجه الإتهام إلى عصابة الأربعة مسؤوليتها في قتل 34275 شخصاً. ووجه الإتهام إلى جیانگ چینگ ولين پياو القيام بأنشطة معادية للثورة ومحاولات للاستيلاء على السلطة. كما اتهمت جیانگ چینگ بتجنيد 40 شخصاً بدعوى أنهم من الجيش الأحمر في شنغهاي لمهاجمة ونهب منازل الكتاب والممثلين. وقد أطلق الرأي العام الصيني لقب " شيطان لعظام بيضاء"وهو الذي أطلق عليها اسم السيدة الأولى السابقة للبلاد.

في عام 1981، تم الحكم بالإعدام على جیانگ چینگ، ولكن خفف الحكم إلى المؤبد بعد سنتين. وطلبت خلال تلك الفترة مراراً زيارة جسد مومياء ماو في بكين ولكن رفض طلبها. وقد انتقدت دينغ سياو بينغ لأنه أسير الأفكار الغربية.

في سجن جيانغ، أصيبت جیانگ چینگ بسرطان الحنجرة، لكنها رفضت إجراء عملية جراحية. وتم إطلاق سراحها من السجن عام 1991 لتلقي العلاج في المستشفى، ولكن في 14 أيار 1991، وفي سن ال 77، شنقت نفسها في حمام المستشفى. وكتبت في مذكرة على مكتبها: "اليوم ، سرقت الثورة من قبل التحريفيين دينغ سياو پينغ، وبنغ تشن ، ويانغ شانغكون". لقد دمر ماو ليو شاو شي شاكي ولكن لم يدمر دينك سياو بينغ، وكانت النتيجة أن إطلقت أيادي الشياطين بين الشعب الصيني. أيها الرئيس ، سيزورك التلاميذ المناضلون ".

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

* كانت حادثة جسر ماركو بولو (: Marco Polo Bridge Incident)، والمعروفة أيضاً باسم حادثة جسر لوغو أو حادثة السبعة المزدوجة، هي معركة جرت في تموز عام 1937 بين الجيش الوطني الثوري الصيني والجيش الإمبراطوري الياباني والتي تعتبر بداية الحرب الصينية اليابانية الثانية، كما يعتبر تاريخ حدوثها أحياناً تاريخاً بديلاً لإندلاع لهيب الحرب العالمية الثانية، على عكس تاريخ إندلاعها الأكثر شيوعاً في أيلول عام 1939.

عرض مقالات:

تحميل التطبیق علی موبایل اندروید و اپل