"جهنم فارغة وجميع الشياطين موجودون هنا"

 اليوم هو عيد ميلاد شكسبير، الذي ولد في 23 نيسان 1564. وتوفي ويليام شكسبير في 23 نيسان 1616، وهي أيضاً الذكرى 405 لوفاته. نحتفل بالذكرى 456 لميلاد ويليام شكسبير الذي علمنا ألا نيأس من عزمنا على البحث عن الحقيقة ومواجهة الكذب. فهو القائل في إحدى مسرحياته:"لنكشف الباطل ونظهر الحقيقة".

علامات عصرنا الراهن:

يتم الاحتفال بمجرمي الحرب في مناصبهم الرفيعة باعتبارهم رُسُل سلام. وقتها كتب شكسبير العبارة التالية على لسان الملك ريتشارد الثالث:"وهكذا أرتدي الملابس الشيطانية العارية... وأبدو قديساً، عندما ألعب دور الشيطان".

أولئك الملتزمون "بالأمن بالوسائل العسكرية" قد تولوا الآن مسؤولية جائزة نوبل للسلام ...

و"الخارجون عن القانون هم الذين يجعلون إرادتهم قانوناً".

والكذبة تصبح الحقيقة.

وتنقلب الحقائق رأساً على عقب.

والحرب تصبح سلام.

و"الحروب الإنسانية" تشن بأحدث أنظمة الأسلحة لإنقاذ أولئك الذين يعانون من الاضطهاد!!!

و"المجتمع الدولي" هو مستودع "الحقيقة" التي لم يعد من الممكن الطعن فيها، وتسود محاكم التفتيش الأمريكية.

ويتم فرض إجماع سياسي غير ملزم.

وأولئك الذين يجرؤون على معارضة "السلام" و"مسؤولية الناتو عن الحماية"،  يتم تصنيفهم على أنهم إرهابيون.

وتتردد المعزوفة التي تدعي أن الأشرار يتربصون، والإرهابيون الأشرار ببنادق الكلاشينكوف يهددون أمن الولايات المتحدة الأمريكية وترسانتها التي تبلغ تريليون دولار من الأسلحة النووية التي تسعى"لصنع السلام" ، والتي وفقًا للرأي العلمي للخبراء الذين أبرموا العقد مع البنتاغون، إنها "غير ضارة بالسكان المدنيين المحيطين".

ما هي نظرية المؤامرة؟ ما هي الحقيقة؟

وتسود ثنائية الخير مقابل الشر: "صراع الحضارات".

فالغرب لديه "مهمة": "علينا محاربة الشر بجميع أشكاله كوسيلة للحفاظ على أسلوب الحياة الغربية". ويتم تقديم مرتكبي الحروب على أنهم ضحايا.

وإن تحطيم الكذبة يعني تحطيم مشروع إجرامي للتدمير العالمي ، ويصبح السعي وراء الربح هو القوة المهيمنة.

وعندما تصبح الكذبة هي الحقيقة، فلا رجوع إلى الوراء

إن هذه الأجندة العسكرية التي تسعى إلى الربح تدمر القيم الإنسانية وتحول الناس إلى كائنات زومبية غير واعية.

دعونا نعكس التيار.

ونسترشد بكلمات شكسبير بخصوص مهندسي النظام العالمي الجديد:

"الجحيم فارغ وكل الشياطين هنا".

إن مهمتنا الثابتة التي لا تتزعزع هي إرسال "شياطين" عصرنا (ترامب ، نتنياهو ، وآخرون) ، الذين نصبوا أنفسهم كمهندسي الديمقراطية و "السوق الحرة" ، إلى حيث ينتمون بحق.

"قد يبتسم المرء ويبتسم ويكون شريراً!"

ينبغي تحدي مجرمي الحرب "الذين تعلو الإبتسامة وجوههم" وهم يتبوؤن المناصب الرفيعة ومجموعات الضغط المؤسسية القوية التي تدعمهم.

ينبغي تحطيم محاكم التفتيش الأمريكية.

وتقويض الحملة العسكرية الصليبية التي تقودها الولايات المتحدة والناتو وإسرائيل.

واغلاق مصانع الاسلحة والقواعد العسكرية.

وعلى أفراد القوات المسلحة عصيان الأوامر ورفض المشاركة في حرب إجرامية.

وإعادة القوات إلى الوطن.

عرض مقالات:

تحميل التطبیق علی موبایل اندروید و اپل