بمناسبة الذكرى السنوية لأول رحلة مأهولة إلى الفضاء ، يجدر التفكير في طبيعة هذا النجاح، فغالباً ما حقق بلدنا نصراً في ساحات القتال، وغالباً ما حقق اختراقات في العلوم والتكنولوجيا ، وفي التقدم الاجتماعي. إن مصطلح "المنتصرون" الذي كان يستخدم كثيراً منذ 35 عاماً وما قبلها ، هو مصطلح عادل من حيث الجوهر ولا يمكن المس به. ففي كثير من الأحيان، ربحنا حروب المعلومات، وأصبحنا رواداً في الموضة وأساتذة الفكر.

 النصر في مختلف النواحي

 وقبل 60 عاماً ، كان كل شيء ممكناً من أجل إجراء اكتشاف علمي وتقني، وإخبار العالم كله عنه بطريقة حتى أن خصوم بلدنا أعجبوا بابتسامة غاغارين.

من المستحيل وصف هذا الاختراق في المدار بأنه عرضي. فإن هذه السلسلة المنتظمة من الانتصارات ، التي بدأت مع الرحلات الجوية شبه المدارية السوفيتية الأولى ، والتي عادت منها الكلاب حية ، فتحت عصر الفضاء عام 1957 ، بإطلاق أول قمر صناعي أرضي في العالم. ثم رحلة الكلبتين بيلكا وستريلكا (Belka Strelka) ، رواد الفضاء من ذوي الأربعة أرجل الذين دخلوا المدار، الذين طاروا 17 مرة حول كوكبنا وعادوا سالمين، كما أنجبت ستريلكا بسرعة جراءها. وأصبح الفضاء صالحاً للسكن.

من بين أسلاف غاغارين- طيارونا الرواد الذين إحتضنتهم الدولة في ثلاثينيات القرن الماضي. وإنخرط رائد الفضاء المستقبلي رقم 1 إلى المهنة متأثراً بشعار فاليري جكالوف: "إذا كنت هناك ، فكن الأول".

إن الانتصار الفضائي السوفييتي جاء نتيجة الإيمان العميق بالعلم، والذي إعتبره المثقفون الروس في القرن التاسع عشر كونه ضرباً من الفتنة. بعد عام 1917، أصبح هذا الاعتقاد أساس أيديولوجية الدولة. وأصبح مبدأ مكسيم غوركي القائل "كلما عرف المرء أكثر ، أصبح أكثر قوة" ، كمرشد لكل من يتبنى أيديولوجية جديدة ورائدة، التي ينطوي العنصر الأكثر أهمية فيها على أن الإيمان هو الإمكانيات اللامتناهية للإنسان. لقد سعت البلاد إلى الارتفاع فوق سطح الأرض. وكان ذلك نقيضاً أيديولوجياً قوياً للبرجوازية، ووجوداً دنيوياً مخيفاً من أجل الحصول على رغيف خبز. وفي كل الأغاني والقصائد على سبيل المثال ،جرت العودة إلى عام 1917، وهذا ما استنتجه نيكولاي دوبرونرافوف حين دون شعره:

 وعندما تشرع مبكرا،

تندفع السفن صوب النجوم البعيدة

وأحلم أن العربة المسلحة القديمة

تندفع عبر الغبار الكوني

نعم ، كان هذا الاختراق النجمي عملاً ثورياً. فهل يمكن نسيانه؟

 ليس من قبيل المصادفة أن الفنانين أحبوا التأكيد على العلاقة بين رواد الفضاء عندنا بعالم الفلاحين، ومسارهم المتناقض من الشظية إلى مدار الفضاء، وإلى التكنولوجيا الحديثة للغاية. واجتازوا المسار خلال عقد ونصف، على الرغم من جروح الحرب الوطنية العظمى، وعلى الرغم من المشروع الذري الباهض الكلفة.

دعونا لا ننسى أن هذا كان انتصاراً للتقنيات الوطنية الأكثر تقدماً والتي لم يسبق لها مثيل من قبل. طار غاغارين في وضع اتوماتيكي، ولكن في أية لحظة يمكن تحويل السفينة إلى الوضع اليدوي. كان جهاز التسجيل يعمل، حيث قام غاغارين بالتعبير عن انطباعاته وقلقه، ولم ينقطع معه الاتصال اللاسلكي أبداً. وعملت بدقة أنظمة التحكم الحراري، وأجهزة التلفزيون، ونظام لمراقبة معلمات المدار وتحديد اتجاه السفينة، ونظام دفع الفرامل. وكم عدد الأفكار المتبقية على الأرض للقيام بالرحلات الفضاء المستقبلية. وهذه في أول رحلة تجريبية.

 مخاوف السيد كندي

 إذا قمنا بتحليل رد فعل الصحافة العالمية على الإنجاز الذي قام به غاغارين، سنقتنع بأنه كان أيضاً انتصاراً أخلاقياً للاتحاد السوفيتي. ولم يجد الأمريكان الشجاعة والكرامة لتهنئة منافسيهم بالفوز الذي يستحقونه. لقد كان خطاب جون ف. كينيدي المخصص لرحلة غاغارين مليء بالحسد والحزن الأسود. فهل هذه هي الطريقة التي يتم بها الترحيب بأول رائد فضاء في العالم؟ كانت هذه كلمات رجل مستعد فقط للمواجهة. بالنسبة لعزيزينا السيد كندي، وكذلك بالنسبة لآلاف الأمريكان من ذوي الفكر العقائدي، لم يكن غاغارين إنساناً، ولكن أولاً وقبل كل شيء بلشفياً، وعدواً حصل على براءة اختراع ، وهو "رجل سيء" وأحد أبطال أفلام هوليوود، يراد النظر إليه فقط من خلال مشهد بندقية رعاة البقر. في الحقيقة كنا قبل 16 عاماً من هذا الحدث نعتبر حلفاء، وأن روزفلت تقابل ستالين باحترام لم يتم تذكره في أمريكا في ذلك الوقت. نعم ، لقد تمكنوا من إظهار قوتهم في السباق القمري في بضع سنوات تلت. لكنه كان انتصارا لميزانية أمريكية باهظة، انتصاراً لاستثمارات ضخمة. وبالطبع كان انتصاراً لفيرنر فون براون، العبقري الألماني الذي حاول أولاً إنقاذ الرايخ الثالث، وفي النهاية أنقذ شرف أمريكا.

لقد تمت زراعة أسطورة اتحاد الجمهوريات الاشتراكية السوفياتية كدولة متخلفة وعدوانية في عقول مواطنيها. فهم على معرفة جيدة في كيفة الجمع بين الأساطير والعروض، وبشكل مقنع جدًا لدرجة أن نصف العالم كان يؤمن بها على الفور، مبتعداً عن كل الشكوك. تقريباً مثلما يحصل اليوم، مع اختلافين فقط. أولاً ، في تلك الأيام كان هناك المزيد من "الأرض والمصير" في السياسة العالمية وأقل يصيرة وأقل أحكام مسبقة في العلاقات العامة من الآن. وإذا ما وجهوا ضربة، فهي ضربة خلفية. وثانياً ، لا يزال لدى بلدنا الكثير من المتعاطفين - سواء بين المثقفين أو في الحركة العمالية. لقد اتخذوا الفضاء كراية ، كأهم حجة لصالح النظام السوفياتي. نعم ، كان عدد حلفائنا دائماً يفوق عددهم، ولكن لا يزال من الممكن سماع أصواتهم.

كان رد فعل أوروبا مختلفاً على إنجازات رواد الفضاء السوفييت، فقد كان متحمساً وتحليلياً، ثم استسلم الأمريكيون في النهاية لذلك.

 الحب والايمان

 لكن في نهاية المطاف، وقع شعبنا في حب غاغارين أولاً ، ووقع في حب مصممي الفضاء المجهولين. وهذه كلمة غريبة على السياسة - "الحب". لكن في تلك السنوات ، تمكن خروتشوف وبريجنيف وغيرهما من الأيديولوجيين الحزبيين من فعل ذلك بالضبط – حيث جعلوا شعبنا يقع في حب الفضاء ورجاله. ولقد تسربت هذه المحبة إلى ما وراء حدود وطننا الأم - وقد جرى التعرف على رواد فضاء بلدنا في كل مكان. وصدق غاغارين، دون مبالغة، فإنه لم يجلب الدفىء لشعبنا فقط، ولكن للعالم بأسره. وكان الجميع يعتبرونه ابنهم.... ابن الأرض. وهذا ليس مجرد عطف فارغ. في الظاهر، وعلى حد تعبير الرجل الروسي البسيط ، شعر غاغارين بطاقة العوالم البعيدة، التي لم يكن من الممكن حتى وقت قريب أن يحلم بها، وهرع إلى هناك لمدة 108 دقيقة وعاد سالماً معافى إلى الأرض.

بعد كل شيء، لم يتم "تعيينهم" بشكل عام في هذا العمل الفذ، لا سيرغيه كوروليوف ولا فالنتين غلوشكو ولا يوري غاغارين. لم يكونوا دمى، ولم يتوقعوا ميزانيات كبيرة. في بعض الأحيان طلبوا ، ولكن قبل كل شيء – قدمنا من أنفسنا أفضل ما لدينا بنسبة 200 في المائة. ولم يلقوا المسؤولية على أحد.

ما الذي نفتقده اليوم كي لا تصبح إنجازات الدولة مرة أخرى على هامش الاهتمام العام فقط، بل على رأس اهتماماته؟ هناك نقص في الفكرة الإستراتيجية، الإيمان بالتقدم. وما ينقصنا هو الفصل بين الناس العاديين وبين العباقرة المختارين، الذين ستصفق لهم البشرية على مدى قرون. بعد كل شيء، لدينا الشيء الرئيسي - النموذج الغاغاريني، المثل الأعلى لتحقيق حلم عمره قرون. إنه في الخزين الألماسي من تاريخنا. إنه ليس شخصاً آخراً ، بل هو ملكنا.

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

* ولد في عائلة من المهندسين. تخرج من معهد الألعاب الرياضية التربوية في مدينة موسكو ، ومن المعهد الأدبي الذي سمي على اسم مكسيم غوركي الدراسات العليا في قسم الأدب الكلاسيكي الروسي. في عام 2000 دافع عن أطروحته لنيل درجة الدكتوراه "السخرية في أسلوب جي آر ديرزافين". نائب رئيس تحرير مجلة "مؤرخ". ضيف مشروع "الحاضر" في صحيفة "الجريدة الأدبية" الروسية" مؤلف عدد من الكتب عن تاريخ روسيا ، السيرة الذاتية لألكسندر سوفوروف، غابرييل ديرزافين، المشير روميانتسيف . ينشر مقالاته في "Literaturnaya Gazeta" و "Pravda" و "Literary Russia" ومجلات "Public Education" و "Free Thought" و "Youth" و "Literary Study" و "Up" و "Crossing" و "Educational work at school" ، "تراثنا" ، "الأدب في المدرسة" ، "الإنسان والقانون" ، "مارك" وغيرها. في عام 2013 ، حصل كتاب أرسيني زاموستيانوف "ألكسندر سوفوروف وحياته مليئة بالمعجزات ...".على المركز الثالث في مسابقة "التنوير من خلال كتاب 2013" في ترشيح "أفضل كتاب روحي ووطني" في عام 2015 ، حصل كتاب Arseny Zamostyanov "Gavrila Derzhavin" على جائزة "Literaturnaya Gazeta" "Silver Delvig" في قراءة عميقة لمصير الشاعر الروسي العظيم ، نظرة جديدة على عمل أحد مؤسسي الأدب الروسي ". ومن الطبعات الجديدة من الروايات والقصص عن الرائد برونين (ليف أوفالوف. سلاح سري. سانت بطرسبرغ. أمفورا. 2017 .

عرض مقالات:

تحميل التطبیق علی موبایل اندروید و اپل