عقد الحزب الشيوعي العراقي صباح امس السبت مؤتمراً صحفياً، اعلن فيه واطلق الحملة الوطنية لبناء مقره الجديد، بحضور جمهور واسع وجمع من وسائل الاعلام العراقية تتقدمها القنوات التلفزيونية الفضائية: العراقية الإخبارية، الشرقية، دجلة، روداو، العهد، الرشيد، والصحف المحلية.

وحيا الرفيق حسين النجار في مفتتح المؤتمر الصحفي وسائل الاعلام  وشكرها على المشاركة  وعلى دعمها لنشاطات الحزب عموما. بعدها قدم الرفيق مفيد الجزائري بيان الحملة (ننشر نصه في ادناه) ثم أجاب على سؤال احد الصحفيين حول ممتلكات الحزب التي صادرها النظام الصدامي السابق.

وقال الرفيق الجزائري في رده ان "حزبنا كانت لديه مقرات عدة وعقارات وممتلكات اخرى مختلفة، وقد جرت مصادرتها جميعا من قبل الدكتاتور صدام حسين، وبقرار حمل توقيعه شخصيا وليس بقرار قضائي. لكننا لم نتمكن من استعادة الا القليل جداً من هذه الممتلكات بعد 2003، بعد ان جرى تحويل مطالباتنا بها الى المحاكم، التي يعرف الجميع حجم القضايا المعروضة عليها وبطء اجراءاتها القانونية".

وأضاف ان الحزب الشيوعي العراقي طلب اكثر من مرة ان تعاد ممتلكاته بقرار من رئيس الوزراء، مثلما جرت مصادرتها بقرار من  صدام حسين وليس بقرار قضائي، لكننا جوبهنا بالرفض وجرت احالة طلباتنا الى المحاكم، ولا ندري كم ستستغرق بعد عملية اعادة حقوق الحزب.

وتابع الرفيق الجزائري قائلا انه "ليس امام الحزب اليوم سوى مواصلة اشغال مقره الحالي في ساحة الاندلس، المستأجر من الجهات الحكومية، وسوى التوجه الى بنات وابناء شعبنا عبر هذه الحملة التي نعلنها اليوم لبناء مقر جديد له. فحزبنا كما يعلم الجميع يعتمد في تسيير اموره على أعضائه وأصدقائه لا غير، وليس لديه احتياط مالي، ولا اطراف او جهات يعتمد عليها لتمويل نشاطه".

واعرب الجزائري عن اليقين ان الحملة التي اطلقها الحزب ستجد استجابة واسعة من طرف العراقيات والعراقيين، الذين عرفوا حزبنا وخبروه جيدا في السنين الماضية بشكل خاص، فهم يعلمون جيدا ان أي مقر يبنيه سيكون مقراً لهم هم .. نعم، فبيت الشيوعيين هو بيت العراقيين".

 

بيان اطلاق الحملة

احبتنا واصدقاءنا.. بنات وابناء شعبنا

ندعوكم لتكونوا معنا 

ساهموا وإيانا في المسعى الوطني لبناء مقر يكون بيتا للناس، بيتا للعراقيين ولانشطتهم الفكرية والسياسية والثقافية. 

عليكم نعوّل في دعم وإنجاح حملة بناء المقر المركزي للحزب الشيوعي العراقي في بغداد.  

اليكم نتوجه كما نفعل دائما حين تمس حاجتنا الى المساندة والعون بكل اشكالهما .. فأنتم لا غيركم من نتطلع اليه اليوم وفي كل يوم، والى ما يجود به. 

في كل حين وفي مواجهة كل التحديات، اعتدنا ان نرجع اليكم وحدكم ونطلب منكم العون والاسناد. 

ومن خلالكم نهيب بجميع المخلصين لقضايا شعبنا، ان يمدوا اياديهم الكريمة ويعضدوا حملتنا ويدعموا سعينا الى بناء مقر نريده صرحا وطنيا، يجسد العطاء المتجدد للناس والوطن، والوفاء لقيم البناء والتمدن والتقدم. 

لقد راهنا دائما في كل ما نخطط وما نفعل، على دعم شعبنا وقواه الخيّرة وكل العراقيين الشرفاء، الذين عرفوا الحزب الشيوعي مؤسسة فكرية سياسية تقدمية، وخبروه فصيلا كفاحيا وطنيا ناضل بثبات ووهب ما وهب من تضحيات، في سبيل عراق حر مزدهر ينعم أهله بالامن والعيش الكريم ..

.. وعليهم نراهن اليوم ايضا، ونحن نتطلع ونسعى الى إقامة مقر يكون صرحا ثقافيا، ومنصة للتنوير، ومسرحا للابداع ولشتى الفنون، ومكتبة تغذي الإنتاج الفكري، وورشة للتفكير والنقاش، ومحفلا لمواطنين أحرار في وطنهم من دون تمييز. 

وبدعمكم سنقيمه في النهاية .. مقرا يحتضن كل الاوفياء للشعب والوطن ولقضاياهما، ومجلسا للقوى والشخصيات الوطنية المدنية واليسارية والثقافية، ومنطلقا لمواصلة العمل المثابر والمتفاني من أجل التغيير الشامل .. للخلاص من منظومة المحاصصة والطائفية السياسية والفساد، وإقامة الدولة المدنية الديمقراطية وتحقيق العدالة الاجتماعية. 

 

حملة بناء مقر الحزب الشيوعي العراقي

5 آذار 2022

 

 

تحميل التطبیق علی موبایل اندروید و اپل