تواصل قوات الاحتلال الاسرائيلي اعتداءاتها الوحشية ضد الفلسطينيين في مدينة القدس، رغم تصاعد اصوات الإدانة والاستنكار الدولية لهذه الجرائم، والمطالبة بوقفها فوراً، وانهاء عمليات الاستيلاء على منازل المواطنين المقدسيين وتهجيرهم القسري من ديارهم. 

وتشهد القدس المحتلة منذ بداية شهر رمضان تصعيدا للجرائم التي تنفذها القوات الاسرائيلية وعصابات المستوطنين. وأدت الاعتداءات على المصلين في المسجد الأقصى وباب العامود والمواطنين في حي الشيخ جراح خلال اليومين الماضيين الى اصابة حوالي 250 شخصا.

وحذرت مفوضية حقوق الانسان التابعة للأمم المتحدة من ان هذه الاعتداءات "قد ترقى إلى مستوى جرائم حرب". وطالبت سلطات الاحتلال الإسرائيلي بـ"الوقف الفوري لجميع عمليات التهجير القسري ضد الفلسطينيين".

كذلك اعلنت الأمم المتحدة أن ما شهده حي الشيخ جراح في القدس وتعرض أسر فلسطينية الى خطر الطرد، والأنشطة الاستيطانية جميعا بما فيها الاجلاء والهدم، غير قانونية بموجب القانون الدولي. وكان قرار مجلس الأمن رقم 2334، الصادر في أواخر 2016، قد طالب بوقف الاستيطان الاسرائيلي في الأراضي الفلسطينية المحتلة، بما فيها القدس الشرقية.

ان اعتداءات الاحتلال الاسرائيلي المتواصلة على مدينة القدس، والهادفة الى إفراغها من سكانها الاصليين الفلسطينيين وتهويدها، تمثل حلقة أخرى في تنفيذ "صفقة القرن" سيئة الصيت، بتواطؤ مفضوح من أنظمة التطبيع العربية، لتصفية القضية الفلسطينية وتعزيز الهيمنة الامريكية على منطقة الشرق الاوسط من خلال تحالف اقليمي بقيادة اسرائيل.

واذ يدين حزبنا الشيوعي العراقي بقوة الهجمة الصهيونية الشرسة في القدس، ويحيّي مقاومة الشعب الفلسطيني وتصديه البطولي لعمليات التوسع الصهيوني والضم والاحتلال، يؤكد مجدداً التضامن الثابت مع النضال الفلسطيني العادل من اجل انهاء الاحتلال الاسرائيلي البغيض، وإقامة الدولة الوطنية المستقلة على أرض فلسطين وعاصمتها القدس. 

المكتب السياسي للحزب الشيوعي العراقي

8 ايار 2021

تحميل التطبیق علی موبایل اندروید و اپل