/
/
/
/

كسر جدار التجاهل للشخصيات المدنية والديمقراطية *

الاخوات والاخوة الاعزاء
الحضور الكرام
نحتشد هنا اليوم لنحتفل بحدث فريد في بابه.فلأول مرة يُطلق على أحد شوارع بغداد اسمُ مناضلٍ وطنيٍ تقدمي، أصيلٍ وراسخ في ولائه للشعب والوطن، ولقيمِ الانسانية والجمال والحياة، الى جانب كونه شخصيةً ثقافيةً – سياسيةً لامعة، ووجها اعلاميا شعبيا ذائعَ الصيت.
ولأول مرة تشهد بغدادُ احتفالا كهذا في مناسبةٍ مثلَ هذه. فهو من ناحية احتفال بافتتاح الشارع ورفع الستار عن اللوحة التي تحمل اسمه. وهو من جانب آخر احتفال بوفاء بغداد، عاصمتِنا الحبيبة، لهذا العراقي الفذ: شمران الياسري (ابو كاطع)، بكل ما يُمثله اسمُه من رمزية، تجمع الكثير من خيرة خصال الانسان العراقي ومُثلهِ وقِيمهِ.
وانه في الواقع استحقاقٌ لأبي كاطع، ولأمثاله من العراقيين الابرار، المستنيرين والمنيرين، ان يُحتفى بهم وبتضحياتهم وعطائهم، وان تُحفظَ ذكراهُم، وتُعرّفَ الاجيالُ الجديدة بإنجازهم وإرثهم، لتطّلعَ عليهما وتعبَّ منهما ما يُغنيها معرفةً ووعيا. ولتَعتبرَ في الوقت نفسه بخبرتهم، وتتعلمَ مما اكتسبوا في مسيرتهم ومن تجاربهم الحياتية، بمُّرها وحُلوها، من رجاحة عقلٍ وحصافةٍ وحكمة.

ايها الاحبة

لابد لنا ونحن نُحيي اليوم هذا الاحتفال، ان نتوجه بالتقدير والثناء الى مجلس محافظة بغداد، الذي كسَرَ في الفترة الماضية، بإطلاقه اسمَ ابو كاطع، وقبلَه اسمَ العالم عبد الجبار عبدالله وربما اسماءَ غيرِهما، على بعض شوارع العاصمة .. كسَرَ جدارَ التجاهل للشخصيات المدنية والديمقراطية والتقدمية، وللاحداث التاريخية ذات الاهمية الوطنية، عند تسمية الشوارع والساحات والاماكن والمواقع العامة الاخرى، من طرف معظم مجالس المحافظات.
وينطبق هذا على الدوائر البلدية ايضا، ربما باستثناء بلدية النجف الاشرف وحدَها، والتي كانت سبّاقةً في هذا المجال، عندما اطلقت قبل سنوات اسمَ الشهيد الخالد سلام عادل على احد شوارعها الرئيسية. بل وتجاوزت ذلك لاحقا حين سمّت شارعين آخرين باسمي الشهيدين حسين الشبيبي وحسن عوينه، وشارعا ثالثا باسم المناضلة نرجس الصفار.
وان الكثيرين من مواطنينا في مختلف المحافظات والمدن والبلدات، ينتظرون اليوم من مجالس محافظاتهم ودوائر بلدياتهم، ان تحذو حذو مجلس محافظة بغداد ودائرة بلدية النجف، وتسير على خطاهما في منح الاعتبار للوجوه الوطنية الديمقراطية والتقدمية، السياسية والثقافية والاجتماعية، بتسمية مواقع رئيسية ومعالم هامة في مدنها وحواضرها باسمائهم.
الاخوات والاخوة الاعزاء
شكرا لكم على المشاركة في احتفالنا هذا، الذي نردُّ به، سويةً مع مجلس محافظة بغداد الموقر، بعض الدَيْن الذي في رقابنا لشمران الياسري (ابو كاطع) ابن العراق البار، الاعلامي البارع والكاتب الروائي، وقبل هذا وذاك وبعدهما المناضل الثابت في سبيل الحرية والديمقراطية والسيادة الوطنية، ومن اجل حقوق ومصالح الكادحين وعامة الشعب.
والسلام عليكم
ــــــــــــــــ
*
القاها الرفيق عزت ابو التمن
عضو المكتب السياسي للحزب الشيوعي العراقي

تحميل التطبیق علی موبایل اندروید و اپل