حقق مرشح اليسار التشيلي غابرييل بوريك، المدعوم من الحزب الشيوعي، نصرا حاسما في الجولة الثانية لانتخابات الرئاسة التي جرت الاحد 19 كانون الأول 2021، وحصل القائد الطلابي السابق، و أحد رموز الحركة الاحتجاجية في البلاد على قرابة 56 في المائة، مقابل 44 قرابة في المائة لخصمه اليميني ووريث الدكتاتورية الفاشية خوزيه أنطونيو كاست، متقدما عليه بأكثر من 10 في المائة. ولم يسبق أن حصل مرشح رئاسي تشيلي على أصوات أكثر من بوريك الذي حصل على 4.6 مليون صوت.

قام التشيليون بتصحيح المسار يوم الأحد. وكانت نسبة المشاركة أعلى بثماني نقاط مئوية مما كانت عليه في الجولة الأولى. وكانت الإشارة واضحة: أغلبية واضحة ترفض العودة إلى الدكتاتورية الفاشية، وتريد الغاء دستور عام 1980، الذي شرعن الليبرالية الجديدة ونص على خصخصة التعليم والصحة.

انتصار بوريك هو فوز آخر في مرحلة إعادة تأسيس تشيلي. أو كما قال بوريك خلال الحملة الانتخابية: "كانت تشيلي مهدا لليبرالية الجديدة، وستكون أيضًا قبرها. بل سيكون القبر الذي تتفتح عليه الأزهار".

 وفي أول خطاب له قال غاربيل بوريك البالغ من العمر 35 عامًا كأصغر رئيس منتخب في تشيلي: لقد " انتصر الأمل على الخوف".

وبعد ساعة واحدة فقط من إغلاق مراكز الاقتراع، هنأ الرئيس الحالي الرئيس الجديد بفوزه في الانتخابات، واعترف فريق حملة كاست بهزيمتهم. وتجمع عشرات الآلاف من المواطنين في وسط سانتياغو للاحتفال بدخول الزعيم الطلابي السابق إلى القصر الجمهوري.

 وكان هناك إجماع واسع النطاق على أنه انتصار للديمقراطية. وحتى قبل ساعات، لم يكن واضحا، ان كل شيء سينتهي بسلاسة. كان الصقر اليميني المتطرف سيباستيان إزكويردو قد دعا صراحةً إلى تزوير الانتخابات. وشكك كاست نفسه في دقة الفرز في صباح يوم الانتخابات بإعلانه، انه سيطالب بإعادة الفرز والعد، إذا كان الفرق اقل من 50 ألف صوت. وكان هناك نقص في وسائل النقل العام في جميع أنحاء البلاد، ما يعني صعوبة وصول السكان الأكثر فقراً إلى مراكز الاقتراع. وفي العاصمة سانتياغو، انتظر بعض الناخبين الحافلات أكثر من ساعة.

 ولهذا دعت مديرة حملة بوريك ورئيسة الاطباء السابقة، إزكيا سيتشيس، على حسابها على تويتر لتنظيم تجميع وسائل النقل لـ "مواجهة عملية الحكومة للحد من وسائل النقل العام ". وكان بوريك المرشح المفضل بوضوح بين الفئات الأكثر فقرا من السكان.

كانت الانتخابات تنطوي على الكثير من المخاطر والآمال، حيث كان من الممكن أن يعرض الجناح اليميني العملية الدستورية السلمية الحالية للخطر. وكان من الممكن أن يصبح هدف تجاوز الليبرالية الجديدة القائمة بعيد المنال.

 كان فوز المرشح اليميني في جولة الانتخابات الأولى غير متوقع، حيث حصل كاست المتطرف اليميني على قرابة28 في المائة من الأصوات، متقدما على بوريك بثلاث نقاط. توحد اليمين السياسي بعد ذلك خلف "ترامب التشيلي"، الذي تربطه علاقات جيدة مع رموز اليمين المتطرف مثل رئيس البرازيل جايير بولسونارو ، وقادة حزب البديل من أجل ألمانيا  وبنيت حملة اليمين على التخويف من إقامة دكتاتورية شيوعية  بزعامة يوريك، وادت هذه الكذبة إلى توترات اجتماعية كبيرة.

قال روبن أسينسيو، البالغ من العمر 68 عامًا، وأحد مراقبي الانتخابات عن الحزب الشيوعي، "منذ الستينيات يبني اليمين دعايته على التخويف من شبح الشيوعية". وهو سعيد لأن التخويف من فنزويلا ثانية، لم يأت ثماره ً لمرشح اليمين.

لقد نجح بوريك في كسب تأييد قوى الوسط و أنصار تحالف "اصوت من أجل الكرامة" للأرياف والمناطق الأشد فقرا.

إلى جانب الفئات الوسطى الشابة والمتعلمة جيدًا، انتخب بوريك من قبل الفقراء. في ضاحية بينتانا الأشد فقرا في العاصمة، حيث حصل بوريك على أكثر من 70 في المائة من المتوسط ​​الوطني في المناطق المتضررة من التلوث الصناعي.

 وعلى الرغم من تمتع تحالف اليسار على اغلبية برلمانية، واحتمال مواجهة الرئيس لصعوبات غير قليلة، فإن التوقعات عالية. ووعد بوريك عشية الانتخابات بأن يكون رئيسا للحركات الاجتماعية. وهذا يعني تنفيذ المطالب النسوية، والمزيد من الحماية البيئية والعدالة الاجتماعية بالإضافة إلى علاقة حيوية مع الهنود الحمر. وإلغاء نظام التقاعد الخاص وإنشاء صندوق تقاعدي عام.

ولفت الرئيس المرتقب الانتباه أيضًا إلى انتهاكات حقوق الإنسان من قبل الحكومة اليمينية لسلفه، سباستيان بينيرا. ووسط تصفيق حاد، وعد "لن يعلن رئيس تشيلي الحرب مرة أخرى على شعبه".

  وفي نهاية خطابه أوضح "سنقترب أكثر من هذه الأهداف خطوة بخطوة". من أجل مواجهة معارضة اتحادات الاقتصاد ووسائل الإعلام التي يهيمن عليها اليمين، وهناك حاجة إلى إصلاحات بطيئة، ولكن قبل كل شيء التعبئة المستمرة للسكان. وبالنسبة لمراقب الانتخابات الشيوعي أسينسيو، فإن بوريك يمثل بداية طريق طويل لتحقيق المزيد من العدالة الاجتماعية في تشيلي.

عرض مقالات:

تحميل التطبیق علی موبایل اندروید و اپل