تتقدم هيئة المتابعة لتنسيقيات التيار الديمقراطي العراقي في الخارج بأحر التهاني وأجمل الاماني للمرأة العراقية الصبورة المناضلة الشجاعة التي تحمل اعباء الحياة ومرارتها.

نحتفل بعيد المرأة العالمي في 8 اذار، والذي شكل انعطافاً جديدا في حياة المرأة عالميا، وقد كان عام 1856 قد شهد خروج الاف النساء للاحتجاج في شوارع مدينة نيويورك على الظروف اللاإنسانية التي كن يجبرن على العمل تحتها، وبالرغم من تفريق التظاهرة من قبل الشرطة الا أن التظاهرة دفعت المسؤولين والسياسيين لطرح مشكلة المرأة العاملة على جدول الاعمال اليومية، لتبرز كقضية ملحة لابد من النظر فيها.

وتكرر هذا المشهد في 8 اذار 1908 حيث عاد الالاف من عاملات النسيج للتظاهر من جديد في شوارع نيويورك، وهذه المرة تظاهرن وهن يحملن الخبز اليابس وباقات ورد في إطار رمزي لحركتهن الاحتجاجية. وطالبت المسيرة بتخفيض ساعات العمل ووقف تشغيل الاطفال ومنح النساء حق الاقتراع.

وكانت حركة الخبز والورد قد شكلت بداية حركة نسوية داخل الولايات المتحدة الامريكية مطالبة بكافة الحقوق الاساسية للمرأة، بما في ذلك الحق السياسي والمساواة في ظروف العمل. وجاءت اول احتفالية في 1909 بعد مرور عام من اليوم نفسه تخليدا لتلك الحركة الاحتجاجية النسوية في 8 اذار1909.

واندلعت الحركة نفسها في اوروبا وأدت الى تبني اليوم على الصعيد العالمي بعد ان وجدت التجربة صدى داخل امريكا، ومن بعدها تم اعتماد اليوم الاممي في 1977 على المستوى الرسمي. وتعاقبت الدعوات الى المساواة في عالم العمل المتغير، حيث شكلت المرأة نصف المجتمع في العالم بحلول عام 2030.

ان الحقوق تأخذ ولا تعطى، وعلى المرأة العراقية اليوم ان تقف موقفا متحدياً لكل القوانين التي تحاول تهميشها واقصائها عن المشهد الثقافي والسياسي والاجتماعي والفكري، وتدافع عن حريتها المشروعة التي هي ليست فضل من أحد، وانما كفلتها القوانين والاعراف الدولية، وعليها ان تقف بقوة تجاه القوانين الجائرة التي تحاول ان تنال من حريتها الشخصية.

وشاركت المرأة العراقية بفعالية وقوة في انتفاضة تشرين المجيدة، من خلال وقوفها مع اخيها الرجل في الدفاع عن مصالح الوطن والناس. واصبحت المرأة العراقية أيقونة للثورة في تحديها وصبرها وعطائها الذي لا ينضب في مقارعة الظلم والاستبداد، وفشلت كل محاولات خفافيش الظلام الفاسدين بالنيل منها من خلال الاختطاف والترهيب والترويع، ولم يستطيعوا ثنيها عن الاستمرار في مشاركتها المتواصلة على مدى أكثر من عام وبدون انقطاع في ساحات العز والكرامة الإنسانية، وهي تسطر ملحمة تاريخية قل نظيرها في العالم.

المجد ليومك الاغر يوم الحب والانسانية والتسامي.

المجد لكل نساء العالم، في يومهن العالمي ٨ ذار

المجد والخلود لشهداء الحركة النسوية العالمية والعراقية 

ولنجعل من يومك عيدا للمحبة والتسامح والتآخي لبناء عالم أفضل

العراق يستحق الافضل

هيئة المتابعة لتنسيقيات التيار الديمقراطي العراقي في الخارج

5 أذار 2021

تحميل التطبیق علی موبایل اندروید و اپل