أن مايحدث في مركز محافظة ذي قار والاقضية التابعة لها من أفعال قمعية لا انسانية وانفلات أمني ممنهج، وهدر للحريات تعد ممارسات تنافي مبادئ حقوق الإنسان والدستور العراقي، وما حدث في الامس القريب من تطاول لايادي المجرمين بتفجير منازل الناشطين بالعبوات الناسفة ومداهمة المنازل خلق حالة من الخوف والرعب في نفوس المدنيين، ويدل على تواطؤ حكومة الكاظمي وموافقتها على ما يحدث، وسيطرة الدولة العميقة والمليشيات على القرار الأمني. 

ويوم أمس قامت قوة عسكرية غير معروفة بأعتقال مجموعة من الناشطين واقتادتهم الى جهة مجهولة لكونهم من الشباب الثائر الذي خرج منتفضاً بحثاً عن وطن رافضاً الظلم.

ندين بشدة مايتعرض له ثوار الانتفاضة في الناصرية وبقية مدن العراق من قتل وترهيب واعتقال كيفي، ونطالب السلطات العراقية بالكشف عن مصير المختطفين والمعتقلين وكشف الجهات التي اعتقلتهم واصدرت الاوامربملاحقتهم وتفجير بيوتهم هذا الفعل الاجرامي الخطير، والتوقف فورا عن الاستهداف الممنهج لهم ، وحماية حق العراقيين في التظاهر والتعبير عن آرائهم كما كفله الدستور ، ونطالب المجتمع الدولي بكل فعالياته السياسية والانسانية حماية الشعب العراقي من تغول المليشيات المسلحة التي اصبحت صاحبة القرار في المشهد السياسي العراقي ، وأخذت البلاد وأهلها رهينة لمآربها الخبيثة في تأبيد الفساد والمحاصصة السياسية الطائفية والقومية وجعل البلاد ساحة لصراع الدول الاقليمية وتنفيذ الاجندات الخارجية على حساب فقراء العراق.

المجد والخلود لشهداء العراق

الحرية للمختطفين والمغيبين

الشفاء العاجل للجرحى

لجنة التضامن في المانيا مع انتفاضة تشرين العراقية

السبت المصادف 9 كانون الثاني 2021

 

تحميل التطبیق علی موبایل اندروید و اپل