/
/
/
/

التأم شمل المؤتمر الثالث والأربعين لحزب اليسار السويدي يومي 31 تشرين الأول و1 تشرين الثاني 2020، تحت شعار “معا من أجل المساواة “ وجرى خلاله انتخاب سكرتير جديد ولجنة مركزية من 23 عضوا و 10 أعضاء مرشحين.
عُقد المؤتمر افتراضيا بواسطة برامج الاتصال الرقمية، نظراً لظروف جائحة كورونا، والتي تسببت كذلك في تقليص جدول عمله، الذي تضمن عددا من مشاريع الوثائق منها دراسة المقترحات المقدمة حول النظام الداخلي، وبرنامج الحزب الجديد، الذي أحاله المؤتمر للإقرار في مؤتمره القادم العام 2024، على أن يستمر الحزب بالاسترشاد ببرنامجه الحالي.
تناولت النقاشات وكلمات السكرتير السابق (يوناس خوستيد 56 عاما)، والحالية (نوشي دادغستار 35 عاما) عدة قضايا من بينها قضية المناخ وقانون العمل المقترح من قبل الحكومة الحالية والخطاب الشعبوي لحزب اليمين المتطرف “ديمقراطيي السويد “.
المؤتمر أشاد بما قام به سكرتيره السابق (خوستيد) والذي تصدر المركز الأول في آخر الاستطلاعات باعتباره القائد الحزبي الأكثر شعبية في السويد، والذي قرر الاستقالة من سكرتارية الحزب للالتحاق بزوجته التي تشغل منصب سفيرة مملكة السويد في جمهورية فيتنام وليكون قريبا من عائلته، بعد أن قاد الحزب لمدة ثماني سنوات، نما خلالها حزب اليسار وحصل على ضعف عدد أعضائه، وصوت المزيد من السويديين له. ففي انتخابات العام 2010، حصل حزب اليسار على 5.6 في المائة، وفي انتخابات العام 2018، حصل على 8 في المائة من الأصوات. وتظهر الاستطلاعات أن ما يقرب من 10 في المائة من الناخبين يريدون التصويت لحزب اليسار اليوم.
في كلمته خلال المؤتمر أكد (خوستيد) استمراره في النضال بما يؤمن به الحزب ولتحقيق أهدافه.
أما السكرتيرة الجديدة للحزب والمرشحة الوحيدة لهذا المنصب والتي وصفها (هوكان اركسون) أحد أعضاء لجنة الترشيح الخاصة في الحزب، بأنها من ذوي الخبرة والمعرفة، والقدرة على القيادة، كما انها تجمع بين نشاطها الحزبي والعمل في البرلمان. فهي (ميهرموش نوشي دادغستار)، من مواليد السويد العام ١٩٨٥، ولدت أثناء وجود عائلتها الإيرانية في أحد مخيمات استقبال المهاجرين، درست القانون في السويد، ولها دراسة أخرى حول قوانين العمل من بريطانيا، عضو في البرلمان السويدي منذ العام 2014، ونائبة سكرتير الحزب منذ العام 2018.
وكانت قد صرحت بأنها تريد كسب تأييد العمال والفلاحين للحزب والحد من جذب حزب ديمقراطيي السويد اليميني لهم. وفي كلمة لها عقب انتهاء المؤتمر قالـت:
في نهاية هذا الأسبوع اجتمعنا لبناء حزب يساري أقوى. لقد اتخذنا قرارات تمهد الطريق لكيفية تحقيق النمو في الحزب، واكتساب المزيد من التأثير. لقد قمنا بانتخاب لجنة مركزية جديدة، ستعمل مع بقية أعضاء الحزب على تطوير سياسة الحزب، لدينا الكثير لنفعله! علينا العمل لخلق مجتمع متماسك، حيث يكون من السهل الحصول على فرص عمل وحصول كل مواطن على منزل بإيجار معقول وتأمين مداخيل تؤمن العيش الكريم للمواطن فيه. يجب الحرص على تحويل اليأس إلى أمل. الآن نشمر عن سواعدنا ونعمل معًا لبناء ذلك المجتمع.
واختتمت كلمتها الموجهة للمؤتمرين بالقول: أتطلع إلى القيام بذلك معكم جميعًا.
هذا وقد وجهت قيادة الحزب الشيوعي العراقي تهنئة الى الرفيقة دادغستار في مناسبة انتخابها للمنصب الرفيع الجديد.

تحميل التطبیق علی موبایل اندروید و اپل