/
/
/
/

طريق الشعب

واصلت الانتفاضة يوم امس، فعالياتها الاحتجاجية بعزم كبير وحضور جماهيري ملفت، وسط استمرار للمسيرات الطلابية التي زادت من زخم الحضور في ساحات الاحتجاج الرافضة لتشكيل حكومة وفق منهج المحاصصة مجددا.

جرحى في بغداد

واستخدمت القوات الأمنية في بغداد، مجددا، أسلحة الصيد في قمع المتظاهرين بأسلحة، ما تسببت في عدد من الاصابات في صفوف الشبان المنتفضين.

وقال مراسل "طريق الشعب"، إن "القوات الامنية واصلت استخدام أسلحة الصيد تجاه المتظاهرين المتواجدين قرب ساحة الخلاني، بشكل مباشر ما تسبب في إصابة عدد منهم في الجسم والرأس"، مشيراً الى ان "المتظاهرين استنكروا هذه الاعمال داعين منظمات حقوق الانسان المحلية والدولية الى توثيق هذه الافعال كونها جرائم جنائية تهدف الى الايذاء". وفي السياق، ذكرت صحيفة "اندبندنت" البريطانية في تقرير لها، إن "12 متظاهراً على الأقل أصيبوا بحالات اختناق جراء قنابل الغاز المسيل للدموع، وبجروح ناجمة عن إطلاق الذخيرة من بنادق الصيد الهوائية".

تظاهرة ضد رئيس جامعة البصرة

من جانب آخر، طوّق المئات من طلبة جامعة البصرة، رئاسة الجامعة مطالبين بإقالة رئيسها، وعمادات كلياتها.

ووفقاً لمراسل "طريق الشعب"، فأن "المئات من طلبة جامعة البصرة، طوقوا مبنى رئاسة الجامعة الواقع على كورنيش شط العرب، مطالبين بإقالة رئيس الجامعة، وعمادات كلياتها، بعد تهديدهم للطلاب المعتصمين بالفصل"، مبينا أن "الطلبة توافدوا إلى ساحة البحرية وسط المحافظة، مؤكدين على الاستمرار في الإضراب حتى الاستجابة لمطالب المتظاهرين، فيما استنكروا تصريحات رئيس الجامعة حول ضرورة عودة انتظام الدوام".

وفي البصرة أيضا، أغلق العشرات من المنتسبين الى الشركة العامة لموانئ البصرة ضمن الـ(30) ألف فرصة عمل، المدخل الرئيس لبوابة ميناء المعقل.  

وقال مراسل "طريق الشعب"، أن "العشرات من المنتسبين الى الشركة أغلقوا المدخل الرئيس لبوابة ميناء المعقل، مطالبين بصرف أجورهم عن 3 اشهر عملوا بها وتحقيق وعود حكومة البصرة المحلية بتحويلهم الى نظام العقود".

احتجاجات الناصرية

وفي الأثناء، استمر توافد قوافل الدعم الى اعتصام الناصرية من الأقضية والنواحي لإدامة زخم الاعتصام.

وقال مراسل "طريق الشعب"، إن "قافلة مكونة من ثلاث مركبات للحمل، وصلت إلى الساحة قادمة من قضاء سوق الشيوخ وقامت بتوزيع وجبات الطعام ومياه الشرب على خيام الاعتصام"، مشيرا إلى أن "جميع تنسيقيات الأقضية والنواحي لديها خيام اعتصام في الساحة تعمل على إدامة الزخم وتنظيم الفعاليات المختلفة".

وفي غضون ذلك، نظمت أعداد غفيرة من طلبة الكليات في المحافظة، مسيرة تضامنية في ساحة الحبوبي.

وأوضح الطالب حسن محمد لـ"طريق الشعب"، أن "هذه المشاركة تأتي في إطار تواصل طلبة الكليات في دعم المعتصمين بعد انتظام الدوام في كلياتهم من خلال تخصيص يوم محدد لعدد من الكليات من أجل الحضور إلى ساحة الاعتصام تأكيداً على المطالب المتمثلة في تحديد موعد للانتخابات والمصادقة على القانون الجديد وتكليف شخصية مستقلة للمرحلة المقبلة".

وكان العشرات من العاملين في مشروع التنظيفات في قضاء الإصلاح التابع إلى محافظة ذي قار نظموا وقفة احتجاجية مطالبين بصرف رواتبهم المتأخرة منذ أكثر من شهرين.

وشكا العامل، ميثم علي لـ"طريق الشعب"، "الظروف الاقتصادية الصعبة التي يمرون بها دون مراعاة لها من قبل الجهات الحكومية المعنية، الأمر الذي دعاهم إلى تنظيم هذه الوقفة مطالبين بحقوقهم المتمثلة في صرف رواتبهم للأشهر الماضية"، بحسب قوله.

طلبة الديوانية وميسان

وفي المقابل، نظم طلبة وأساتذة كلية الإمام الكاظم وجامعة القادسية في الديوانية تظاهرة في ساحة اعتصام شهداء 25 تشرين لدعم الاحتجاجات الشعبية.

وأشار مراسل "طريق الشعب"، إلى أن "المئات من طلبة واساتذة جامعة الامام الكاظم توافدوا الى ساحة الاعتصام الرئيسة في محافظة معبرين عن تضامنهم مع مطالب المعتصمين"، مبيناً ان "طلبة جامعة القادسية نظموا مسيرة احتجاجية ايضا، انطلقت من امام جامعة القادسية متجهة نحو ساحة الاعتصام رافعين فيها شعارات تؤكد مضيهم في الاحتجاج ودعم الانتفاضة بكل قوة".

أما في ميسان، فقد سجل الطلبة حضورا كبيرا في ساحة الاعتصام الرئيسة، مؤكدين على المضي في الاعتصام الطلابي ومساندة المتظاهرين.

وبيّن مراسل "طريق الشعب"، إن "المئات من الطلبة في محافظة ميسان توافدوا إلى ساحة الاعتصام الرئيسة وسط مدينة العمارة مؤكدين على استمرارهم في الاعتصام ومساندتهم المتظاهرين"، مضيفاً ان "الطلبة حملوا صورا استذكروا فيها شهداءهم بالإضافة الى لافتات تعبر عن رفضهم للمكلف بتشكيل الحكومة محمد توفيق علاوي".

النجف وبابل تواصلان

وفي محافظة النجف، واصل المتظاهرون الحضور بكثافة إلى ساحة الصدرين مركز الاعتصام في المحافظة.

وبحسب مراسل "طريق الشعب"، فأن "المتظاهرين من مختلف الاعمار واصلوا التوافد الى ساحة الصدرين مطالبين بتكليف شخصية وطنية ونزيهة لتشكيل الحكومة بعيداً عن نفوذ الاحزاب المتمسكة بالسلطة من اجل تشكيل حكومة وطنية قادرة على تنفيذ مطالب المتظاهرين".

وفي سياق الاحتجاجات الجماهيرية، شهدت ساحة مجسر الثورة وسط محافظة بابل توافد المئات من الطلبة في أطار دعم الاحتجاجات الشعبية.

واشار مراسل "طريق الشعب"، في المحافظة، إلى أن "طلبة جامعة القاسم توافدوا إلى ساحة مجسر الثورة معلنين عن استمرارهم في دعم الانتفاضة حتى تحقيق المطالب".

تحميل التطبیق علی موبایل اندروید و اپل