/
/
/
/

طريق الشعب

شهدت ساحات الاحتجاج يوم امس، في مدن ومواقع عدة، توافد الالاف من المواطنين الذين يرفضون تكليف محمد توفيق علاوي برئاسة مجلس الوزراء، فيما نظم الطلبة، مسيرات طلابية مهيبة جابت الشوارع، أصرت على رفض التكليف وعدم انهاء الاضراب الطلابي حتى تحقيق كامل المطالب، بينما تعرضت مسيرة بغداد إلى اعتداءات.

اعتداءات على طلبة التحرير

وفي بغداد، نظم المئات من الطلبة مسيرة احتجاجية، انطلقت من امام وزارة التعليم العالي واستقرت في ساحة التحرير.

وقال مراسل "طريق الشعب"، بلال رضا، ان "اعداداً كبيرة من الطلبة جابوا شوارع العاصمة متجهين صوب ساحة التحرير، رافضين تكليف علاوي برئاسة مجلس الوزراء، فيما طالبوا رئيس الجمهورية بسحب التكليف واسناده الى شخصية وطنية مستقلة غير خاضعة لنفوذ الاحزاب المتنفذة".

وبيّن رضا، إن "الطلبة تعرضوا لاعتداءات، اثناء دخولهم ساحة التحرير بسبب الهتافات التي تدين الكتل السياسية التي رشحت علاوي".

وفي السياق، أفاد مصدر أمني، لوكالات الأنباء، بـ"تسجيل سبع إصابات بعد الاعتداءات على متظاهري ساحة التحرير بالسكاكين والهراوات".

وتناقلت مواقع التواصل الاجتماعي، فيديوهات عدة، أوضحت الاعتداءات الجسيمة والضرب بالهراوات للطلبة العزل الذين كانوا يهتفون ويدعون الى سحب التكليف من علاوي، وإيقاف الاعتداءات عليهم.

قطع جسور الناصرية

وفي الأثناء، قطع محتجون في مدينة الناصرية، جسري النصر والحضارات أمام حركة المركبات بالإطارات المحروقة، في إطار التصعيد الاحتجاجي الرافض تكليف محمد علاوي.

وذكر مراسل "طريق الشعب" باسم صاحب، ان "ثلاثة جسور أغلقت هي (الزيتون والنصر والحضارات) فيما تستمر الحركة على جسر ذي قار الكونكريتي والحديدي البديل"، مشيرا الى "استمرار الاضراب العام في مدينة الناصرية لجميع الدوائر ماعدا الخدمية منها".

واضاف صاحب، إن "المعتصمين رفعوا لافتات تدعو الى الوحدة الوطنية من خلال مسيرة راجلة في ساحة الاعتصام في ظل مشاركة واسعة وهتافات تعبر عن الاستمرار في الاعتصامات حتى تحقيق المطالب".

وافاد مصدر طبي لوكالة السومرية نيوز بأن "ثلاثة أشخاص اصيبوا نتيجة العبوة التي انفجرت قرب جسر الحضارات في الناصرية امس الاول".

وفي غضون ذلك، توافد المئات من طلبة جامعات محافظة ذي قار إلى ساحة اعتصام الناصرية دعما لمطالب التظاهرات الاحتجاجية وتأكيداً على استمرار الإضراب والاعتصام حتى تحقيق المطالب.

وبين مراسل "طريق الشعب"، إن "مسيرة الطلبة انطلقت من تقاطع بهو الإدارة المحلية وصولا إلى ساحة الاعتصام، وهي تحمل اللافتات المطلبية مرددةً شعارات تؤكد رفض التسويف والمماطلة من قبل الكتل السياسية تجاه المطالب المشروعة".

يشار الى ان محتجين في قضاء الشطرة شمالي المحافظة قطعوا احد الجسور الرئيسة وأضرموا النيران في الإطارات في خطوة تصعيدية جديدة.

تصعيد في بابل

ومن جانب آخر، صعّد متظاهرو بابل حراكهم الاحتجاجي، لليوم الثالث على التوالي بعد تكليف محمد علاوي بتشكيل الحكومة، متحدين اساليب القمع ومحاولات فض الاحتجاجات بالقوة.

ووفق مراسل "طريق الشعب"، فأن "متظاهري بابل مستمرون في رفضهم المكلف محمد علاوي بتشكيل الحكومة، باعتباره مرشح الاحزاب المتنفذة، فيما توافدت حشود كبيرة لساحات التظاهر في المحافظة، وسط هتافات منددة بالمماطلة في الاستجابة لمطالب المتظاهرين".

واضاف المراسل، إن "القوات الامنية انتشرت في مداخل ساحات التظاهر، لتفتيش الداخلين إلى الساحات من أجل حماية المتظاهرين، ومنع اي تعرض لهم من قبل اية جهة تحاول قمعهم او إيذائهم، وذلك بعد الوعد الذي قطعته شرطة المحافظة أمس الاول لحماية المتظاهرين ومنع دخول اية قوة من خارج المحافظة إلى سوح التظاهر".

طلبة الديوانية وواسط

وفي محافظة الديوانية، خرجت مسيرة طلابية كبيرة من جامعة القادسية متجهة صوب ساحة الساعة، مع استمرار الاضراب العام في المحافظة.

وأشار مراسل "طريق الشعب"، الى "استمرار إغلاق عدد من الدوائر الحكومية من قبل المعتصمين في المحافظة احتجاجا على تكليف محمد علاوي بمنصب رئيس الوزراء وعدم الاستجابة لمطالب المتظاهرين"، موضحا أن "ساحة اعتصام الساحة شهدت مشاركة طلابية واسعة لدعم الاحتجاجات ومساندة لمطالب المتظاهرين مؤكدين على الاستمرار في الإضراب عن الدوام الرسمي حتى تحقيق المطالب واختيار رئيس وزراء بعيدا عن الأحزاب السياسية الحاكمة المتنفذة".

وفي الكوت، تجددت التظاهرات المسائية لرفض التكليف الجديد، فيما شهدت المدينة استمرارا في الإضراب.

وبحسب مراسل "طريق الشعب"، فأن "المحتجين رددوا شعارات تطالب بتسمية رئيس وزراء من خارج الكتل السياسية لضمان تنفيذ مطالب التظاهرات في عملية التغيير السياسي الشامل"، مبيناً ان "الاضراب العام في المؤسسات الحكومية مستمر في مدينة الكوت، ماعدا المؤسسات التربوية والصحية والخدمية والمصارف".

وتابع قائلا "وتظاهر ايضا المئات من طلبة جامعة واسط في ساحة الاعتصام وسط مدينة الكوت معبرين عن رفضهم تكليف علاوي، مؤكدين، رفضهم أيضا كل من تسلم مناصب سابقة في الدولة ومطالبين بشخصية مستقلة وغير مجربة".

السماوة والنجف وميسان

وفي المقابل، استمر توافد المواطنين الى ساحة اعتصام الغدير وسط مدينة السماوة.

وقال مراسل "طريق الشعب"، إن "المواطنين استمروا بالتوافد الى ساحة الاعتصام معلنين رفضهم القاطع مضي علاوي في تشكيل الحكومة المقبلة، عادين ذلك، محاولة للالتفاف على مطالب الانتفاضة المشروعة في تعيين رئيس وزراء مستقل وغير خاضع للأحزاب المتنفذة". وأوضح أن "العشرات من خريجي كليات الزراعة في المثنى نظموا اعتصاما أمام مديرية الزراعة مطالبين بتخصيص درجات وظيفية لهم من درجات الحذف والاستحداث في الدوائر الزراعية".

الى ذلك، قطع محتجون في محافظة النجف عددا من الطرق الرئيسة.

وكشف مراسل "طريق الشعب"، عن "قيام المحتجين بقطع شارعي كوفة – نجف، والجنسية بالإضافة نفق المختار المؤدي الى محافظة بابل، معتبرين هذا الامر اجراءً تصعيدياً اتجاه الكتل السياسية التي تتجاهل مطالب المواطنين".

وشهدت محافظة ميسان تظاهرة طلابية كبيرة تندد بتكليف محمد توفيق علاوي برئاسة الحكومة.

وذكر مراسل طريق الشعب"، مهند حسين، إن "المحافظة شهدت تظاهرة طلابية انطلقت صوب ساحة الاعتصام رافعة شعارات ولافتات ترفض تكليف علاوي برئاسة الحكومة واصفين طريقة اختياره بعودة لمنهج المحاصصة الطائفية".

تحميل التطبیق علی موبایل اندروید و اپل