/
/
/
/

طريق الشعب

واصل المنتفضون يوم أمس، التصعيد الاحتجاجي الغاضب تجاه الكتل المتنفذة، عبر إغلاق الطرق الرئيسة والجسور الحيوية، رغم سوء الاحوال الجوية، مطالبين بتنفيذ مطالبهم التي لاقت التسويف والمماطلة حتى اللحظة. في حين استمر استهداف المتظاهرين من قبل مجهولين وجهات أمنية، ما أسفر عن استشهاد واصابة العديد من المواطنين.

بغداد: مواجهات مستمرة

في العاصمة بغداد، استمرت المواجهات بين محتجين يحاولون قطع الطرق وبين القوات الامنية التي تحاول تفريقهم بمختلف الوسائل.

وقال مراسل "طريق الشعب"، بلال رضا، أن "المتظاهرين واصلوا السيطرة على طريق محمد القاسم السريع، رغم الظروف الجوية السيئة، إلا أنهم وسعوا من نطاق تحركهم الشعبي داخل العاصمة"، مبيناً ان "محتجين قطعوا شارع فلسطين باتجاه النهضة، وسريع الدورة فيما استخدمت القوات الامنية الرصاص الحي والمطاطي والغاز المسيل للدموع لتفريقهم".

قطوعات البصرة وتشييع الشهيدة

وفي جانب آخر، واصل منتفضو البصرة إغلاق الطرق الرئيسة والحيوية في المحافظة.

وذكر مراسل "طريق الشعب"، حافظ الجاسم، ان "محتجون قطعوا الطريق الرابط بين خور الزبير وأم قصر مع تكدس العشرات من مركبات الموظفين المتجهة إلى ميناءي أم قصر وخور الزبير والشركات الصناعية، قبل ان يتم اعادة افتتاحه في وقت لاحق"، منوهاً إلى أن " المتظاهرين اعادوا قطع الطريق الرابط بين البصرة وبغداد عبر القرنة".

واضاف الجاسم، ان "المئات من المحتجين شيعوا المسعفة ام جنات التي اغتيلت مساء امس الاول من قبل مجموعة مسلحة فتحت النار عليها من مركبة مجهولة الارقام، وتسببوا ايضاً في إصابة 8 آخرين".

غضب في ذي قار

وفي غضون ذلك، استمر المحتجون الغاضبون في ذي قار، بقطع الطريق الدولي السريع الرابط بين البصرة وبغداد.

وأوضح مراسل "طريق الشعب"، صاحب باسم، ان "المحتجين سمحوا بعبور المركبات المحملة بالمواد الغذائية والطبية والحالات الإنسانية فيما يشمل القطع الشاحنات والصهاريج القادمة من الموانئ  والمنافذ الحدودية والمصافي"، مشيرا إلى أن "مدينة الناصرية تسجل اضراباً مستمراً للدوائر الحكومية والجامعات والمدارس عدا الصحية والخدمية والمصارف فيما تشهد جسور المدينة انسيابية في حركة المركبات ماعدا جسر الزيتون".

وتابع باسم، ان "المعتصمين رفعوا علم الأمم المتحدة ولافتات تطالب بمحاسبة المتسببين بقتل المتظاهرين وتقديمهم الى العدالة وتأمين الحماية للتظاهرات، موجهين دعوة الى الأمم المتحدة ومجلس الأمن الدولي للتدخل في تشكيل حكومة مؤقتة والإشراف على إجراء انتخابات نزيهة".

وكان محتجون في قضاء سوق الشيوخ قد قطعوا الطريق العام الرابط مع مركز المحافظة من خلال حرق الإطارات ووضع الحواجز الحديدية، في خطوة تصعيدية للضغط على الكتل السياسية لتلبية مطالب التظاهرات الشعبية.

سواتر واسط الترابية

وفي سياق التصعيد، واصل المحتجون في محافظة واسط إغلاق الطريق الدولي بالسواتر الترابية.

وافاد مراسل "طريق الشعب"، علي جبار، بـ"استمرار قطع الطرق الخارجية الشمالية المؤدية الى بغداد والجنوبية المؤدية الى ذي قار بالسواتر الترابية والاطارات المشتعلة اضافة الى إغلاق الطريق الرابط بين الكوت وقضاء بدرة المؤدي الى منفذ مهران الحدودي مع ايران"، موضحاً ان "الطرق الداخلية غير مشمولة بالقطع وان هناك انسيابية عالية في حركة السير داخل المدينة، مع استمرار الاضراب العام والذي تم استثناء الدوائر الصحية والخدمية والمصارف الحكومية من تنفيذه".

يُشار إلى أن العشرات من اصحاب العقود المؤقتة  نصبوا خيمهم امام حقل الاحدب النفطي ومنعوا الدخول والخروج منه.

المثنى والديوانية تتظاهران

وفي غضون ذلك، أقدم محتجون في المثنى، على قطع عدد من الشوارع باستخدام الإطارات المحترقة.

واشار مراسل "طريق الشعب"، عبد الحسين السماوي، إلى إن "مركز المحافظة وقضاء الرميثة وقضاء الخضر شهدت قطعا لطرق داخلية وخارجية بواسطة الإطارات فضلا عن إغلاق عدد من الدوائر الحكومية في قضاء الرميثة"، كاشفاً عن "محاولات للقوات الامنية بإبعاد المحتجين عن الطرق في السماوة باستخدام العنف المفرط".

أما في الديوانية، فقد شهدت المحافظة إغلاقاً لجميع المداخل الخارجية، بالإضافة إلى قطع الطريق السريع الرابط بين البصرة وبغداد والمار بالمحافظة.

وبحسب مراسل "طريق الشعب"، ميعاد القصير، فإن "المتظاهرين أغلقوا جميع مداخل المحافظة الخارجية، مع قطع الطريق السريع الواصل بين البصرة وبغداد والمار بالمحافظة، فضلا عن استمرار الاضراب في جامعة القادسية والمدارس الثانوية والدوائر الحكومية".

وأكد المعتصمون في بيان حصلت "طريق الشعب"، على نسخه منه، على "استمرار التصعيد السلمي والى اشعار اخر الى حين تحقيق المطالب، وقطع الطريق الدولي، وغلق مداخل الديوانية الخارجية بشكل تام"، مشيرين، الى "المضي في الإضراب العام والشامل لجميع دوائر الدولة الحكومية والمدارس مع عدم قطع الطرق الداخلية".

النجف وكربلاء والقطوعات

إلى ذلك، ذكر مراسل "طريق الشعب"، في محافظة النجف، إن "المتظاهرين اغلقوا الطريق الرابط بين النجف والديوانية، وطريق النجف كوفة، والنجف كربلاء، والنجف بابل".

وتابع أن "جامعة الكوفة ما تزال مغلقة مع استمرار الاضراب في المدارس الثانوية والدوائر الحكومية باستثناء الصحية واقسام البلدية".

وفي الاثناء، اغلق متظاهرون في كربلاء بناية قسم الاشراف التربوي في تربية المحافظة، فيما قام اخرون بغلق العديد من الطرق الرئيسة.

وأكد مراسل "طريق الشعب" في كربلاء، أن "متظاهرين غاضبين اقدموا على غلق بناية قسم الاشراف التربوي التابعة لتربية كربلاء وعلقوا عليها لافتة مكتوب عليها (مغلق بأمر الشعب)"، مشيراً إلى ان "مجاميع أخرى قامت بغلق العديد من الشوارع والطرقات بالإطارات المحترقة ابرزها شارع السناتر ومجسر الضريبة، وشارع سريع حي رمضان، وشارع الاسكان بالقرب من تقاطع السفينة، وشارع سيد جوده وغيرها".

تحميل التطبیق علی موبایل اندروید و اپل