/
/
/
/

طريق الشعب

جدد المنتفضون يوم أمس نشاطهم الاحتجاجي في اماكن متفرقة من البلاد، وفيما طالبوا بتلبية مطالبهم وإنهاء محاولات التسويف والمماطلة من قبل الكتل السياسية، ندد بعضهم بالقصف الأمريكي الذي طال مواقع تابعة للحشد الشعبي والذي أسفر عن وقوع اعداد من الشهداء والجرحى.

بغداد .. شهيد جديد

وأفادت الأنباء، باستشهاد متظاهر آخر في بغداد، متأثراً بإصابته بقنبلة مسيلة للدموع.

ونقلت وكالات الأنباء، عن مصدر أمني قوله، أن "بغداد ودعت الشاب اليافع (نور) الذي استشهد اثر اصابته بقنبلة مسيلة للدموع، في ساحة الوثبة قبل يومين.

وواصل المتظاهرون في ساحة التحرير حراكهم الاحتجاجي والحضور بكثافة تحت نصب الحرية والمناطق المحيطة به، فيما جددت خيام الاعتصام فعالياتها التي تندد بمحاولات التسويف والمماطلة التي ما زالت مستمرة من قبل الاحزاب والكتل المتنفذة.

الناصرية تواصل

وفي الناصرية، ومع ساعات الصباح الأولى، أغلق المتظاهرون تقاطع البهو والجسور الرئيسة عدا الزيتون، بالإطارات المحروقة، فيما عادت الحركة المرورية بعد ساعات من ذلك.

وذكر مراسل "طريق الشعب"، باسم صاحب، أن المتظاهرين استنكروا في ساحة الحبوبي الاعتداء الذي شنته القوات الأمريكية على مواقع الحشد الشعبي في قضاء القائم، والذي راح ضحيته العشرات من منتسبي الحشد، وفيما نظموا ندوة لاستنكار ما حصل، خرجت الكوادر التدريسية بوقفة تضامنية مع المنتفضة، مشيراً إلى أن الإضراب المتواصل في المحافظة شمل مفاصل المؤسسات الحكومية والجامعات والمدارس كافة.

وأضاف صاحب، أن المتظاهرين وافقوا على إعادة تشغيل مصفى ذي قار بعد ان أغلقَ اخيراً.

انشطة احتجاجية في بابل

وفي الأثناء، جددت محافظة بابل، حراكها الاحتجاجي الذي رافق المحافظات المنتفضة وسجل احداثاً كبيرة.

وبحسب الأنباء، فأن المحاضرين المجانيين استمروا في اعتصامهم أمام مديرية تربية بابل، احتجاجاً على عدم تثبيتهم كعقود وزارية، كما وعدتهم وزارة التربية، فيما هددوا بعدم الانسحاب من امام مبنى تربية المحافظة حتى تحقيق المطالب التي ينادون بها كافة.

اعتصامات النجف

وفي سياق الاحتجاجات، واصل أهالي النجف اعتصامهم الذي ما زال يسير بالتوازي مع إضراب المؤسسات الحكومية والجامعات.

وذكر مراسل "طريق الشعب"، في المحافظة، إن جامعة الكفيل اقامت مهرجان (صانعي السلام) وقد شارك فيه طلبة الجامعة وجامعات اخرى كالكوفة والإسلامية، مبيناً أن للشعر الشعبي والمسرح نصيباً كبيراً من الفقرات التي شددت على ضرورة صناعة السلام في البلاد، فيما نظمت الجامعة فعالية لتشجيع المنتج العراقي الى جوار ساحة الاعتصام، ضمت العديد من البضائع العراقية أضافة إلى عرض كتب المؤلفين العراقيين.

البصرة

وفي غضون ذلك، قدم فريق "شباب اكتوبر"، بمشاركة وحضور واسع من الطلبة والشباب، في ساحة الاعتصام، دعماً لوجستياً للمنتفضين وتزويد خيامهم بالمواد اللازمة في محافظة البصرة.

وأشار مراسل "طريق الشعب"، حافظ الجاسم، إلى أن الفريق انطلق بمجموعة ضمت 17 شاباً من المتظاهرين، جابوا خيام الاعتصام المنصوبة في الساحة ووزعوا خلالها الماء والأعلام العراقية عليهم.

وأضاف الجاسم، إن مسيرات طلابية في المحافظة انطلقت للتنديد بالقصف الأمريكي على مواقع الحشد الشعبي مجددةً المطالبة باختيار رئيس وزراء مستقل والافراج عن الناشطين المختطفين.

وأوردت وكالة "المربد"، إن 190 مهندسا ومهندسة من المقبولين في العمل بمصافي الجنوب تظاهروا احتجاجا على رفض مكتب تشغيل الزبير استقبالهم، بعدما حصلوا على فرص التشغيل في مصفى الشعبية، مطالبين المحافظ ومكتب التشغيل المركزي بالتدخل وقبولهم اسوة بأقرانهم من سكنة مركز المحافظة.

وفي السياق، واصل العاملون في شركات التنظيف المتعاقدة مع BP إضرابهم واعتصامهم للأسبوع الثالث على التوالي مطالبين بما وصفوه بحقوقهم المشروعة في التعاقد والتشغيل، مبينين أن هنالك تسويفاً لمطالبهم في تحسين اجورهم وتحقيق الضمان الاجتماعي وتحويلهم الى عقود بدلاً من الاجور اليومية.

أما في المثنى، فقد جدد عدد من خريجي قسم الإرشاد النفسي في الكلية الأساسية بجامعة المثنى، مطالباتهم بتوفير درجات خاصة لهم ضمن درجات الحذف والاستحداث في تربية المحافظة.

يُذكر أن محافظات أخرى جددت نشاطها الاحتجاجي وفعالياتها المختلفة وفق النسق ذاته الذي ذكر أعلاه.

تحميل التطبیق علی موبایل اندروید و اپل