اليوم التاسع من نيسان

سقط الصنم

والدولة انهارت بالأحذية الامريكية

وأسافا،  كان المفروض الشعب يقوم يقاومْ

وَيُسَقْطهم بالعنف الثوري

ويزيح التمثال

ويزيح نظام العاهات

ويفوت فرصة َ..لندن

وصلاح الدين.

اليوم الأسود للشرفاء !

 والأبيض عند البعضْ

البعض الحاكم حتى هذي اللحظة.

والناس الفقراءْ تدفع دون حساب

الفقر وكورنا، حتى قتل الاصحاب

حتى يغتالوا الابطالْ

من تشرين المجد .

القتلة الكذابون

وبدعوى الضد بمنْ جاء بهم

في التاسع من نيسان

لكن " المخفي أعظم "

وخداع الناس هباء وهباء

وَلْيُذْكر في التاريخ

أصحاب الايدي البيضاء

ممن قالوا لا للحرب ولا للدكتاتور الاهوج

9 / 4 / 202

عرض مقالات:

تحميل التطبیق علی موبایل اندروید و اپل