في مدينة توركو، الفنلندية، غادرنا مساء الاحد 24 تموز، الصديق والشخصية الوطنية، أبو سعد ـ سعيد مهدي السامرائي، من مواليد مدينة سامراء عام 1939، متأثرا بمرض عضال في الرئة.

عمل الراحل مفتشا صحيا، وابان ثورة 14 تموز 1958، كان عامل اجهزة اتصالات سلكية واللاسلكية في سامراء. أعتقل عام 1963 بسبب انتماءه للحزب الشيوعي العراقي، وقضى شهورا في زنازين البعث المجرم، وتعرض للكثير من المضايقات من أجهزة النظام البعثي الديكتاتوري المقبور، فاضطر لمغادرة وطنه العراق، عام 1991 ،وبنفس العام، وصل الى فنلندا عبر الأمم المتحدة من المخيمات التركية. في فنلندا، كان الراحل من أبرز المساهمين في تأسيس الجمعية الثقافية العراقية ـ الفنلندية المعروفة باسم "البيت العراقي " عام 1996، ومن أبرز الناشطين، حيث حرص على احياء ودوام فعاليات ونشاطات التضامن مع شعبنا العراقي، وكان وجها جماهيرا ومحبوبا من قبل أبناء الجالية العراقية ومن قبل الفنلنديين.

الذكر الطيب لفقيدنا العزيز والعزاء الحار لعائلته ومحبيه.

 25 تموز 2022

 

تحميل التطبیق علی موبایل اندروید و اپل