لقد غادرنا قبل أيام الصديق خضير عباس الدجيلي ، إثر تعرضه بشكل مفاجئ لنوبة صحية لم تمهله طويلا . أنخرط الفقيد في النضال الوطني والطلابي منذ نهاية خمسينيات القرن الماضي ، وبعد انقلاب شباط الفاشي 1963 قاوم مع رفاقه في الكاظمية الانقلابيين ببسالة دفاعا عن ثورة 14 تموز المجيدة ،غادرالوطن بسبب الملاحقات التي تعرض لها من قبل الحرس القومي واجهزة السلطة متوجها الى المانيا ، وفي بداية وصوله أنخرط مع رفاق واصدقاء الحزب في العمل الديمقراطي والتضامني ونشط في جمعية الطلبة العراقيين ومن ثم نادي الرافدين الثقافي ، ظل الفقيد ملتصقاً بهموم الوطن وكان داعما ومتابعا للنشاطات الحزبية والديمقراطية حتى رحيله . بهذه المناسبة نعبر عن حزننا العميق ونتقدم لجميع أصدقائه وأفراد عائلته الكريمة في داخل وخارج الوطن بخالص تعازينا متمنين لهم الصبر على هذا الفقدان المؤلم ، لصديقنا خضير الدجيلي الذكر العطر.

منظمة الحزب الشيوعي العراقي في المانيا الاتحادية
الجمعة المصادف 11 تشرين الثاني 2021

تحميل التطبیق علی موبایل اندروید و اپل